آخر الأخبار
  ناعور....شاب يحاول الانتحار بتناول اللانيت   دهس وافد ثلاثيني في شارع مكة والسائق يسعفه   هذا ما حدث مع فتاة حاولت الانتحار في منطقة السابع   المهاجرين .. إصابات عديدة في حادث تدهور مركبة!   الوزير مروان جمعة : نحن الاردنيين شو دخلنا!؟ بلاش التقليد اللي ما اله طعمة!!   الملك يعزي السيسي ويدين الهجوم الإرهابي البشع في سيناء   الملكة رانيا: كلنا مع مصر وأهلها   أهل الطفل الناجي من حادث المفرق يناشدون الأردنيين بالدعاء له   مصدر أمني بمصر يكشف سبب استهداف المسلحين لأهالي مسجد الروضة في العريش .. لكن للأهالي رأي آخر   سوق الجمعة .. أثناء تسوقه سقط متوفيا..وهذا ما حدث معه! تفاصيل   ضاحية الرشيد...عشرينية تحاول الانتحار بتناول ادوية...تفاصيل   الحرارة تقترب من الصفر في بعض مناطق المملكة..تفاصيل   توقع انخفاض أسعار البطاطا   تشغيل مجمع سفريات المفرق مطلع العام المقبل   الملك يطمئن على امير الكويت   رئيس حكومة إيطاليا يحث على دعم الأردن   الاميرة بسمة: كانت حياتنا بسيطة وسعيدة   حصانة للمعلم الاردني من القاء القبض عليه أمام طلبته   ماذا قالت عائلة الزميلي بعد الافراج عنه   امين عمان في قلب مدينة الخليل
عـاجـل :

أيا حلما أخشى سقوطه .. فلتتشبت في جنازيرها

آخر تحديث : 2017-11-09
{clean_title}
أخشى السقوط عن حافة أرجوحتك المتخلخلة الجنازير المعلقة على غصني تلك الشجرة الكبيرة الغارسة جذورها في هذه الغابة العميقة البعيدة المهجورة ... ها أنا أمسك بجنازيرك بإحكام وأحاول التوازن قدر المستطاع ... أحرك قدمي بيسر ذهابا وأيابا ... بشكل خفيف كالنسيم... أكره ذلك الصوت الخارج من تلك الارجوحة الذي هو اشبه بصوت الانين ... أخاف مجيء الرياح وصوتها فما وظيفتها الا دفشي انا و ارجوحتي بقوة فتزيد من وجعها وتزيد من كسرها وتزيد من خوفي وخشيتي من السقوط عن حافتها ... أرى في مجيء النهار في هذه الغابة راحة وارى في مجيء الليل خوف ...أرى في شمسها نورا وأرى في كحلها قمرا، ، ، بارزا وجهه الحقيقي ذو الفوهات المفزعة .... اشعر بالبرد في أطرافي عند سماع صوت اشجارها فقط ... وأشعر بازعاج عظيم عند سماع صوت خفافيشها السوداء... وما نغمات ليلها الا صوت البوم المغرد في كحلها .... فأنا التي قدر لي ان اعيش في جوها في قلبها في عمقها ... فأنا التي أسكن على أرجوحتها في ليلها ...في نهارها ... ! أنا هي المتماسكة القوية التي أخشى سقوط حلمي وقوتي على أرضها التي لا تساوي شيئا ... أنا هي المتشبتة في جنازيرها رغما عني للوصول إلى هدف أسعى باكية إلى نيله ... فما أنا إلا أنثى قوية أرغمتها الظروف على صد الرياح وتحمل الألم ... فأنا هي الجالسة على تلك الارجوحة في هذه الحياة في هذه الدنيا التي تشبه الغابة الظلماء ذات الوجه الصريح بمعنى العذاب ... سأبقى أتأرجح على أرجوحتي بكل لطف رغما عنك ... محققة أحلامي بكل نجاح رغما عن كل الظروف القاسية المؤلمة ... سأبقى أنا التي تخشينها لا أنا التي أخشاكي ... فما أنتي في قاموس حياتي سوى ارض جرداء مرغمة على البناء فوقها لتحقيق ذاتي...،!
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق