آخر الأخبار
  بالاسم .. وفاة ضابط امن واصابة 3 آخرين في جرش! تفاصيل ..   الشيخ تميم يترأس وفد قطر بـ "قمة عمان"   النسور:عندما قلت هذه العبارة عن المقيمين في الأردن لم اقصد الإضرار بهم والإساءة إليهم   عوض الله: نتطلع لجذب المزيد من الاستثمارات السعودية   الملك يغرد على تويتر: "أرحب اليوم بأخي الملك سلمان بن عبدالعزيز في بيته وبين أهله".. صورة   النائب الحباشنة … معلومات خطيرة تسربت إلي !   إصابة الملحق الثقافي السعودي بحادث سير في عمان   الكيان الصهيوني يطلب من مواطنيه مغادرة الأردن بسرعة   مواصفات سيارة رئيس الوزراء الجديدة   مع وصول الملك سلمان.. اتفاقيات اردنية سعودية للشراكة اقتصادية بأكثر من مليار دولار   يوم الاربعاء يوم عمل طبيعي ولا عطلة فيه   ما هي هدية الشيخ خليفة بن زايد الى الاردن؟   بالصور.. طائرة الملك سلمان تهبط في مطار ماركا العسكري   حرس الحدود يحبط محاولة تسلل ويلقي الفبض على شخصين   الضمان: (21258) مُؤمَّناً عليه خُصّصت لهم رواتب اعتلال العجز الطبيعي   فتاة تشتكي لجراءة نيوز من تصرف سائق تكسي معها   جرش:القبض على مطلوب متوار عن الانظار منذ عام 2013   المؤسسات الاقراضية للنساء وتصرفات لا تليق بكرامة الغير مسددات   تحديد موعد بدء العمل بالتوقيت الصيفي ..   شاب متهم بالشروع بقتل آخر بمشاجرة في عمان شاهد تفاصيل القضيه

باحثون يكشفون.. هكذا يتبادل النمل المعلومات!

آخر تحديث : 2017-01-11
{clean_title}
قال باحثون من سويسرا إنهم اكتشفوا نوعاً جديداً من التواصل الكيميائي بين النمل، حيث إن هذه الحشرات تعطي غيرها جزيئات كيماوية عبر لعابها من شأنها أن تساعد على تماسك المستعمرة.

وكان الباحثون يعتقدون حتى الآن أن التغذية المتبادلة بين الحشرات من فم حشرة إلى فم أخرى مجرد توصيل للمواد الغذائية والإنزيمات.

غير أن الباحثين تحت إشراف أدريا لو بوف من جامعة لوزان، اكتشفوا الآن أن هذا السائل الذي يتمُّ تبادله بين الحشرات يحتوي على أكثر من الغذاء بكثير، حسبما أوضح الباحثون في دراستهم التي نشرت نتائجها اليوم الاثنين في مجلة "ايه لايف" الأميركية.

ودرس الباحثون التركيبة الكيميائية للعاب نمل من فصيلة كامبونتوس فلوريدانوس، وعثروا في اللعاب على العديد من الجزيئات التي تضبط إنتاج البروتينات بالإضافة إلى 50 جزيئاً بروتينياً مسؤولاً عن تطور الحيوان وعن الهضم وعن النظام المناعي.

ورجَّح الباحثون أن هورمونات مسؤولة بشكل خاص عن النمو موجودة في لعاب النمل تلعب دوراً كبيراً في تنظيم أمور المستعمرة، حيث تبين للباحثين أنه عندما نقلوا هذه الهورمونات إلى غذاء النمل الشغال، زادت فرصة اليرقات التي تتغذى بطريقة الفم إلى الفم في البقاء على قيد الحياة، حيث أصبحت هذه اليرقات عاملات أكبر حجماً وكانت فرص بقائها ضعف فرص أقرانها التي كان غذاؤها دون هذه الهورمونات.

ويرى الباحثون أن ذلك يمكن أن يعني أن الشغالات تتخذ رد الفعل المناسب بشأن زيادة كمية هورمونات النمو التي توصلها لشغالات المستقبل أو نقصها وأن هذه الشغالات تضبط حجم المستعمرة بهذه الطريقة، حيث إن المستعمرة تحتاج في الصيف على سبيل المثال عددا أكبر من الشغالات للبحث عن الغذاء.

كما عثر الباحثون في مزيج اللعاب لدى النمل على 49 سلسلة طويلة من الهيدروكربونات. ورغم أن الباحثين كانوا يعرفون بالفعل أن مثل هذه الجزيئات تنتقل من نملة إلى أخرى، إلاَّ أن الدراسات السابقة بهذا الشأن لم تتوصل إلى ما إذا كانت هذه المواد الهيدروكربونية تنتقل عبر التلامس الجسدي أم عبر اللعاب.

وقال الباحثون إن هذه الجزيئات تسهم في إعطاء النمل العبَق المميز لمستعمرته والذي من خلاله يتعرف أفراد كل مستعمرة على سكانها.

وخلص الباحثون إلى أن نتائج دراستهم تشير إلى أن تناقل اللعاب عبر الفم بين النمل لا يتم فقط بهدف نقل الغذاء من نملة لأخرى، بل ينطوي أيضاً على شكل من أشكال التواصل المباشر وأن ذلك لا ينسحب فقط على النمل بل على حشرات وحيوانات أخرى أيضاً، مما يعني بحسب الباحثين أن التغذية بالفم يمكن أن تكون شكلاً غير معروف حتى الآن من أشكال التواصل.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق