آخر الأخبار
  امام مدير عام الدواء والغذاء..ام وطفليها تسمموا من مطعم شهير في الجويدة   القبض على شخصين اطلقا النار على كوادر الأمانة بحي نزال   ما يحدث الآن امام السفارة الأمريكية في عبدون   آخر تفاصيل المنخفض الجوي القادم يوم الثلاثاء   انقاذ مواطن سقط من مرتفع جبلي في ذيبان   اربعة الاف مواطن سجلوا للحج لغاية الان   عقد اجتماع تشاوري لبحث استراتيجية وخطة عمل الادارة الملكية لحماية البيئة في مديرية الامن العام   الملك مُنزعج .. تفاصيل   تحذير للأردنيين لكل من يستعمل أجهزة أبل الجوالة   أردنية حامل عاكسها رجل محترم وتفاجئ الشرطي بردة فعلها   أغرب ما حصل مع سيارة موتى في مخيم الوحدات .. فيديو   اسرائيل تكشف عن توقعاتها بخصوص الملك وما سيفعله قريباً   شرط جديد من الحكومة لمن يرغب بالتسوق   "فيسبوك" يكشف هوية سائق أُردني عُثر على جثته بعد قتله في هذا المكان!   بالفيديو المعلمون يعتصمون امام مجلس النواب احتجاجا على تعديلات قانون نقابة المعلمين   القبض على قاتل السائق الاردني المناصرة في مصر   بالاسماء ...تنقلات في مديرية الامن العام بين كبار ضباط الامن العام   الاستهلاكية المدنية تحصر البيع بالمواطنين الاردنيين   شقيقين يقتلان شقيقتهما وضرتها في عمان   عمان..شخص يقتل زوجته بضربها على رأسها
عـاجـل :

بالفيديو...ماذا يوجد داخل ذيل الأفعى المجلجلة؟

آخر تحديث : 2018-01-11
{clean_title}
جراءة نيوز- افعى أم جنيب أو الأفعى المقرنة وهي من الأفاعي الخطيرة، وذات درجة سمية عالية، وتنتشر في معظم مناطق المملكة العربية السعودية وصحراء الجزائر، ومن أهم سلوكيات هذه الأفعى أنها تدفن نفسها بالرمل في فترات مختلفة من الليل، ولكن أكثر الأوقات التي تقوم هذه الأفعى بهذه الحركة في نهاية نشاطها ليلاً، حين تجد المأوى والجحر المناسب لبقائها به خلال النهار، فإنها تدفن نفسها بقربه حتى يخرج النهار أو تشتد الحرارة. وتستعمل هذه الأفعى هذا الأسلوب لعدة أسباب. تسعمل قرونها للحصول على الغذاء، من خلال تحريك القرون عند مشاهدة الطيور الصغيرة، فتعتقد تلك الطيور ان هذه القرون ديدان صغيرها فتنقض عليها فتصيدها الأفعى. وأيضاً التخفي من الأعداء ولتعديل درجة حرارة الجسم. ماذا عن أنواع حية الطريشة؟ توجد أنواع كثيرة من الحية المقرنة - الطريشة - في صحراء مصر ومنها النوع الطائر الموجود في مناطق سيناء ومرسي علم وحلايب وشلاتين وهو نوع قصير لا يتجاوز طوله 25 سم في جميع مراحل حياته ولديه قدرة عالية علي ضم جسده مثل السوستة ثم يقفز فجأة الي عدة أمتار لدرجة أنه يستطيع أن يصيب الجمل وراكبه لذلك يحرص أفراد وجنود حرس الحدود والهجانة في هذه المناطق علي اتخاذ احتياطات كثيرة أثناء سيرهم بالجمال فيرتدون أقنعة علي الوجه ونظارات علي العين وواقيا علي الأرجل للوقاية من قفزات الطريشة القاتلة أما الطريشة الموجودة في صعيد مصر فهي مختلفة ولا تقفز وتتميز بالحجم الكبير ويصل طولها أحياناً الي 95 سم ووزنها يتراوح بين 3، 4 كيلو جرامات، وتصيد فريستها عن طريق دفن جسدها بالكامل داخل الرمال ولا يظهر منها سوي العينين فقط وتنام طوال النهار وتبدأ في صيد فرائسها بعد المغرب وطوال الليل وتبتلع الفئران الصغيرة والعصافير والضفادع والبرص إلي أي مدي يستطيع من يعملون من مجال صيد الثعابين التعامل مع تلك الحية؟ الطريشة يمكن وصفها بأنها غدارة ولا يستطيع أي ساحر أو حاو او ممن ينتمون للطريقة الرفاعية المشهورة بصيد الثعابين من اقتناصها لأن الطريشة تغدر بالقسم الذي يتلوه الحاوي علي الثعبان لكي يخرج من مأمنه وهناك قصة حول غدر الطريشة في كتاب البداية والنهاية الجزء الأول - للامام ابن كثير وجاء فيه أن إبليس اللعين دخل الي الجنة بين أسنان ثعبان الحية المقرنة. وما هي سمات وخصائص الطريشة؟ - سم الطريشة مجهول ويتجدد في الفترة من يوم 17 حتي يوم 25 من كل شهر عربي حيث يخرج السم القديم وتفرغه الحية في أي شيء سواء كان حجراً او شجراً او خلافه حتي يتجدد السم مرة أخري لذلك تكون كمية السم في منتصف الشهور العربية كبيرة جداً ومن أخطر ما يمكن وتستطيع قتل الإنسان خلال ثلاثين دقيقة فقط. أما المصاب بلدغة الطريشة فلا يشعر بسريان السم داخل جسده علي عكس سم العقرب الذي يسبب اضطرابات شديدة وتهيجا عنيفا بجسم الانسان عند بداية اللدغ، ويتغير جسم الانسان الملدوغ بسم الطريشة الي اللون الاسود في بداية الأمر ثم يحدث تورم شديد في الجزء الملدوغ ويلقي الانسان حتفه إذا لم يتم إنقاذه سريعاً. وماذا عن طرق العلاج؟ لدغة الطريشة لها علاج فعال يستخدمه قبائل البدو والبشارية والعبايدة وهو الكي بالنار، وأثبت الكي أنه أفضل بديل عن بتر العضو الملدوغ، ولكن يجب أن يتم الكي بعد الاصابة مباشرة وخلال دقائق معدودة حتي يشفي المصاب وينجو من الموت وإن كان يشعر المصاب بعد ذلك ببعض الأعراض سنوياً في نفس الميعاد الذي حدثت فيه لدغة الثعبان حيث يصبح الجزء الذي أصيب فيه أكثر سواداً ويتورم قليلاً ولكن سرعان ما يعود الي حالته الطبيعية وتختفي هذه الأعراض تماماً بعد ثلاثة أو أربعة أيام..
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق