آخر الأخبار
  نقيب اصحاب محطات المحروقات ينفي احتمالية رفع اسعار الغاز   اغلاق طريق النقب بسبب الضباب الكثيف   كمين محكم يوقع بلص سيارات في المفرق   رصاصة بالخطأ تقتل حدثا في طبربور   استمرار تاثير الكتلة الهوائية الرطبة وامطار رعدية متوقعة   عاجل .. مقتل طفل 14 عام بعيار ناري في طبربور بظروف غامضة !   اردنيان يدهسان في نفس اللحظة احدهما في القويسمة والاخر في الهاشمي   بالاسماء .. النواب يواصل انتخاب اعضاء لجانه الدائمة   اتلاف 617 تنكة زيت مغشوش   الدواء والغذاء : فيديو معمل تصنيع المخللات ليس في الاردن   الرزاز يوجه رسالة الى مدير تربية السلط بسبب هذه الصورة   رفع أسعار الكهرباء على الأبواب عبر تسعيرة شهرية .. !   لافتة على مركبة في اربد دفعت المواطنين للتهافت ومشاهدة من بداخلها   استمرار تساقط الامطار غدا الاربعاء   الزعبي: الاساس الوحيد لعملنا هو رفاه وراحة المواطن الاردني   بيان عاجل من ذوي المرحوم ابو خصبة الذي قُتل في القادسية   عریس أردني یطلق زوجته بالثلاثة قبل وصولھما لقاعة الأفراح !!   الامطار تبشر بموسم زراعي ناجح   نائبات "المصافحة" يروين : التشريفات الملكية منعونا من السلام على الملك و هذا ما فعلوه بنا .. تفاصيل   بالصور .. قصة الشرطي الذي أدان سيارة الملك حسين بحادث سير بالخميسنات .. فكيف رد الملك عليه!

تعرف على وصية ضابط سعودي لعائلته وجيرانه قبل استشهاده!!

آخر تحديث : 2017-04-20
{clean_title}
ربنا يكتب لنا الخير'.. هذه الجملة لازمت الشهيد المقدم عبد الرحمن سعيد الشهراني الذي سقط مع زملائه في حادث طائرة الهيلكوبتر في مأرب، أمس الثلاثاء.

آخر زيارة لأسرته كما روت شقيقته  كانت يوم الجمعة الماضي، حيث أمضى عطلة نهاية الأسبوع مع 3 بنات و4 أولاد سيخلدون اسمه بعد رحيل.

وقالت شقيقة الشهيد: 'كان يردد دائماً إما النصر وإما الشهادة. وتابعت لقد كان بطلا، وسيظل اسمه يعبر عن بطولته، وهو فخر لنا ولأولاده من بعده، وكلنا مشاريع شهادة في سبيل هذا الوطن'.

في حي العزيزة بمحافظة خميس مشيط، يعيش أهل الفقيد حالة من الحزن. والده أكد أن ابنه البالغ من العمر 33 سنة كان مشهوداً له بالأخلاق الطيبة، وكان يردد دائماً 'ربنا يكتب لنا الخير'.

أما وصيته لزوجته خلال فترة غيابه، فكانت الصبر على بعده وفراقه، وكان يتواصل مع أهله ومع الجيران، وهو يؤكد عليهم 'وداعة الله في عيالي'، وهذه الجملة التي لم تغب عنه منذ أن بدأت الحرب ، كما كان يحثني على تحمل المسؤولية وعدم الخوف والاهتمام بالبيت في غيابه.

وقالت إنني أدعو له من كل قلبي بأن يتغمده الله برحمته، فقد كان طيب الذكر ومشهودا له بين الناس. زوجي استشهد في ميدان الشرف لحماية وطنه، وهذا ما يتمناه أي مواطن أن يضحي بنفسه في سبيل أرضه ووطنه.

وذكر شقيق الشهيد سعد أن شقيقه كان يعمل في مدينة تبوك قبل أن يشارك في #عاصفة_الحزم ، ومن أقدار الله أن هذه المهمة كانت الأخيرة، حيث كان من المقرر أن يعود لمقر عمله السابق في تبوك، ولكن حالت مشيئة الله دون ذلك. وبين أن جثمان الشهيد حالياً في مدينة خميس مشيط، وينتظرون التعرف عليه ونقله لمدينة الرياض حيث يصلى عليه ويدفن هناك.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق