آخر الأخبار
  لا صحة لايقاف طبيب تجميل شهير في الجويدة   ذعر في جبل الحسين جراء إطلاق نار على ثلاثيني انتقاماً منه!   بالتفاصيل...الحكومة تلغي المبلغ المحدد لدعم الخبز في مشروع قانون الموازنة للعام 2018 "   إرادة ملكية سامية بالموافقة على تجديد تعيين بريزات مفوضا عاما لحقوق الانسان   حدث في إربد .. طفلة كانت في طريقها لزيارة جدتها .. فأعتدى عليها داخل سيارته!   اجواء باردة تضرب المملكة وتجدد لسقوط الامطار في الساعات القادمة   أطرف قصة لسارق سيارات في شفا بدران .. أوهم مالكها بأنه يريد شراءها و فر هارباً بها "تفاصيل"   للمرة الأولى منذ عشرات السنين .. سعر كيلو البطاطا دينار وربع   بشرى سارة لضباط وافراد القوات المسلحة الاردنية بخصوص رواتبهم   هام لهؤلاء المواطنين .. عليكم التوجه لاستلام مستحقاتكم المالية يوم الخميس   أنذرت وعندما تحقق حلمها وزعت 20 ديناراً على كل من يمر عنها في اربد   عباءة "فروة الشيخة" للفتيات تغزو الاسواق الاردنية والأزواج غاضبون .. صورة   بالفيديو: كلمات مبكية من ذوو المصريين ضحايا حادث الازرق   الأردن يتجه لاستكشاف باطن أراضيه بحثا عن الطاقة   بالفيديو...افتتاح مكتب للأحوال المدنية والجوازات في مطار الملكة علياء الدولي   امانة عمان تعلن حالة الطوارئ المتوسطة   توقيف 9 اشخاص بتهمة الاساءة لرئيس مجلس الاعيان   اشاعة تثير شهية المنقبين عن الذهب في الرمثا   اصابة شخصين اثر تدهور مركبة بالقرب من المقبرة الاسلامية في سحاب   مجهولون يحطمون محبسا للمياه في البادية الشمالية
عـاجـل :

زمان الورد البلدي

آخر تحديث : 2017-11-14
{clean_title}
لماذا الورد البلدي لأنه يذكرني بحديقتنا الصغيرة في بيتنا الجميل في مدينة الزرقاء
وزمن الحارة وتنكات الزرعية المنتشرة بكل موقع ورائحة الشتاء وجمال الربيع برغم صحراوية الزرقاء لمحات من ذاكرة تطير بنا إلى زمن الطيبين لنرى وفي ثوان معدودة كل ما يمت لذلك الزمن الجميل من جمال البيوت وشوارع وأزقة وبيوت من طين وبائع سمك ينادي سمك يا سمك ومصاطب نعنع وكزبرة وبصل أخضر ورشاد وأشجار التوت وقد استوت ثمارها الحمراء والبيضاء والموشحة وطيور مهاجرة تمر من سماء حارتنا قاصدة نهر الزرقاء للأرتواء ودكاكين وسحاحير فاكهة تعلن مواسمها وغناء من راديو موضوع على حفة شباك وصوت كوثر النشاشيبي تقدم ما يطلبه المستمعون وشمس شتاء دافئة .
ذهب زمن الطيبين وبقيت أحلى ذكرياته في خواطرنا تدغدغ مشاعرنا، تضحكنا حيناً وتعصر قلوبنا حيناً حزناً على فراقهم
روح الماضي تنقلنا لزمان العيد والمراجيح زمان المدرسة ومحرمة الكروهات القماشية زمن الأناشيد وأغاني الطفولة زمن الجد ورائحة سواكير التتن وراديو الترانزستر والذي يحمله أينما ذهب زمن أغاني توفيق النمري وسلوى وسميرة توفيق وزمن الجدة وهي تفتل اكلة مفتول وتحكي لنا قصة الغولة وجبينة وقصص ابو زيد الهلالي زمن مرجيحة تتدلى من أعلى شجرة زمن شجرة اللوز وهي تعلن بداية الربيع بأزهارها ..
ترى لماذا كل هذا الحنين الشديد لذاك الزمن مع كل ما فيه من فقر وشح في الرواتب والأمكانيات
هل هو حب صادق من الأعماق لبيوت الطين والحجر لزمن الشتوات والثلجات ورائحة هويسة الفريكة والحمص عند الذهايب لمدنية الحصن مدينتي زمن الحصيدة والحصادات وشولات القمح أبو خط أحمر زمن كنا نظن أن مصفاة البترول بالزرقاء هي نيويورك كما نراها في الأفلام خاصة بالليل وهي تزخر بأضوية عالية ولشجرة التين وقد أعطت أول أنتاجها من ديفورها
لماذا كل هذا الحنين لذاك الزمان الذي مضي ولن يعود؟. ولماذا نريد أن يعود ولو قليلاً هل ولو عاد نقدر أن نعيش بلا نت أو بلا موبايل أو سيارة وهل ممكن أن نستغني عن كل التقنيات الحديثة الموجودة الكل لا يريد العودة للعيش في بيوت بيوت الماضي ولن يستبدل المكيف البارد بطاقة روزانا أو ببير ماء وجرة ملفوفة بخيش
الناس بحق يريدون العودة إلى روح تلك الحياة البسيطة البعيدة عن التكلف والحياة المادية التي ضيقت عليهم الخناق فجعلتهم لا يفكرون إلا بلغة الأرقام الحسابات والبورصات والبنوك وأنتظار الراتب وجهاز ATM وبطاقات الفيزا يريدون سماع بحة ناي وصوت ربابة ورنة عود وشروقي وهجيني ويردون أن يدبكوا دبكة على دلعونا إنهم بحق يريدون عودة تلك البيوت المشرعة أبوابها حسب قول فيروز البيوت المشرعة والحب راعيها بيوت مفتوحة على مصراعيها من بعد شروق الشمس وتقول يا مرحبا بزوارنا يا مرحبا وكأن المنازل تقول لروادها: (حياكم الله, ويا مرحبا لا تطرقوا جرساً فالبيت بيتكم ..
إنهم يريدون بساطة الضيافة قهوة سادة ولزاقيات وحفنة قلية وبطم وقريش وثمار فاكهة من أشجار الحاكورة وطلة على مريض بجاجتين بلديات و2 كيلو موز ابو نملة و2 كيلو تفاح وناقوط نجاج وهذا من الكرم المعهود.
إنهم يريدون عودة للتلفزيون الواحد ابو الخزانة والطقات ولتلفون واحد موضوع في مكان معين في البيت ينشدون الحنين إلى اللمة العائلية حول مسلسل عربي وضحكات حول مسرحية لماري منيب وسهرات بجانب عتبات البيوت وعلى السطوح وفنجان قهوة صباحي تلتم معه الجارات يقمعن البامية وينقبن الملوخية يريدون عودة لزمان العونة وكلمة حيانة وكسرت خبز لا تزت بل تباس وتوضع في اعلى السور أو في مكان مرتفع هذه اللمات الناس والتي افتقدتها معظم العائلات مع أبنائهم وعائلاتهم .
إنهم يريدون (نوم الأسطح) لأنهم كانوا يرون القمر والنجوم مباشرة ويتكلمون معها ويعدونها ويخافون أن تظهر لهم الثواليل حسب المعتقد وسماع صوت أم كلثوم من راديو الترانزستر .
أنهم يريدون التخفيف من غزو الموبايل والأيفون ومن غزوات التكنولوجيا من غزو التواصل الاجتماعي الألكتروني الذي بات يطاردهم صبحاً ومساء .
إنهم يشتاقون لزمن أذاعة عمان ومع المزارع والبث المباشر ومضافة ابو محمود ولقاء الظهيرة ورسائل شوق ومجلة الأثير لصوت كوثر النشاشيبي وهدى السادات ومحمود ابو عبيد ونبيلة السلاخ والغير الغير ولتلفزيون قناة 3 ، 6 وفكر وأربح والمصارعة ومنوعات حسيب يوسف والصحة والحياة والأرض الطيبة ومضافة الحاج مازن وتوهان وربابة عبده موسى وابو سرور وأغاني ما قبل الأخبار أنا الأردن ،وأردن يا مهد العلا نسبا ، وفدوى لعيونك يا أردن ، ولأجلك ما نهتم لأجلك أردنا يا غالي ، وبيرق الوطن رفرف ، وتخسى يا كوبان مأ أنت ولف ألي والغير الغير
ولكل الناس الطيبين
من أراد لزمن الماضي الحلو أن يعود عليه أن يقول وعايزنا نرجع زي زمان قول للزمان أرجع يا زمان عسى أن يرجع ولو جزء قليل منه
فالحمد لله فما زالت الدنيا فيها الطيبين وأن خليت بليت
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق