آخر الأخبار
  نقيب اصحاب محطات المحروقات ينفي احتمالية رفع اسعار الغاز   اغلاق طريق النقب بسبب الضباب الكثيف   كمين محكم يوقع بلص سيارات في المفرق   رصاصة بالخطأ تقتل حدثا في طبربور   استمرار تاثير الكتلة الهوائية الرطبة وامطار رعدية متوقعة   عاجل .. مقتل طفل 14 عام بعيار ناري في طبربور بظروف غامضة !   اردنيان يدهسان في نفس اللحظة احدهما في القويسمة والاخر في الهاشمي   بالاسماء .. النواب يواصل انتخاب اعضاء لجانه الدائمة   اتلاف 617 تنكة زيت مغشوش   الدواء والغذاء : فيديو معمل تصنيع المخللات ليس في الاردن   الرزاز يوجه رسالة الى مدير تربية السلط بسبب هذه الصورة   رفع أسعار الكهرباء على الأبواب عبر تسعيرة شهرية .. !   لافتة على مركبة في اربد دفعت المواطنين للتهافت ومشاهدة من بداخلها   استمرار تساقط الامطار غدا الاربعاء   الزعبي: الاساس الوحيد لعملنا هو رفاه وراحة المواطن الاردني   بيان عاجل من ذوي المرحوم ابو خصبة الذي قُتل في القادسية   عریس أردني یطلق زوجته بالثلاثة قبل وصولھما لقاعة الأفراح !!   الامطار تبشر بموسم زراعي ناجح   نائبات "المصافحة" يروين : التشريفات الملكية منعونا من السلام على الملك و هذا ما فعلوه بنا .. تفاصيل   بالصور .. قصة الشرطي الذي أدان سيارة الملك حسين بحادث سير بالخميسنات .. فكيف رد الملك عليه!

في عيون الشباب

آخر تحديث : 2017-04-20
{clean_title}
في عيونهم دمعة تُدمي القلب , حسرة تُقشعر لها الأبدان , وجع يؤلم , إحباط لا إحباط يماثله , ضياع ما بعده ضياع. حتى أصبح الواحد منهم يعيش الموت في كل يوم ولحظة يكون فيها عاجزاً عن شراءِ سجائره , فارغة حياته من كل شي كما فراغِ جيبه من النقود. فلم يعد ينوي بناء بيته الذي كان يحلم فيه في طفولته لانه لا يملك وظيفة يحصل من خلالها على راتب شهري يساعده في بناء مستقبله لبنة لبنة كما تُبنى لبنات بيته الواحدة فوق الإخرى , أيضاً لم يعد يفكرُ في الزواج كما كان يحلمه منذ الصغر من الأنسانه الذي أحبها أحبته وعشقها وهي كذلك فلطالما تمنّا وجودهما في الحياة سويا فهي الاخرى التي عنّست في بيت أهلها تريد مؤجل ومؤخر وذهب وملابس ومكياج وفستان لم يلبسه أحد وحفلة لا مثيل لها لتفاخر نفسها أمام صاحباتها... وما قبل ذلك وفي فترة الخطوبة لا بد من إقتنائها تلفون لأول مرة يحصلُ لها الشرف وتلمسه غير ذلك أيضاً لا بد من مصروف شهري والتكفل بكل ما يخصها ومما تحتاجه وبعد الزواج بالتأكيد ستحتاج لحياة كريمة يُوفر لها كل ما يلزم وما لا يلزم وإلا لما إكتملت القصة الغرامية بينهما , لأن في زماننا هذا من الصعب أن تجد مواصفات إنسانه تشاركك كسرة الخبز بالماء الا من أحبك بصدق وتقبل وضعك عن قناعة ولا ألوم كل من يفكر قبل أن يقرر لأن الزواج قصة أبدية ان دامت ولأن الفقر ذُل ومن قال غير ذلك فقد كذب والكذاب وين يروح يا هلالة (هاااااااء يخي والله مدري بس على ما أظن وخوف الله أنه ع النار يم كرفته) شاطرة يا هلالة أبدعت.

ولكن من أين والعريس نفسه لا يملك في جيبه خمسة قروش ليشتري بها "علكة شعراوي" هاي ام الخمس حبات بشلن... في زمن أصبحت فيه العلكة ام قرش أغلى من كرامة إنسان. فخورين بأن معدلات البطالة في الاردن وصلت لمعدلاتها التاريخية في السنوات الماضية كما ذُكر في تقرير المرصد الاقتصادي لمنظمة الشرق الأوسط وشمال افريقيا , فخورين بهذا الإنجاز الذي سيُسجل في كتب فشل للمسؤول الاردني في تدبير حياة المواطن وتوفير سُبل العيش ذلك الذي يتلذذ بسماعه آهاهات أوجاعنا ويستمتع في صرخات أصواتنا ويجعل من دموعنا كأساً يُنسيه همومنا.

يا إلهي كيف أنهم يتلذذون بإهانتنا , بتعذيبنا , بتشريدهم لآمالنا وأحلامنها التي ما عادت أحلامنا ولا آمالنا هي آمالنا... يا إلهي كيف أنهم يزيدون الوجع فينا أكثر وأكثر عندما يتبجحون في قولهم أن القادم أجمل والمستقبل مشرق , والواقع من بشاعته يُخيف والعيونُ ما عادت ترى أمامها إلا الظلام. فأخبروني باللهِ عليكم كيف سيكون القادم أجمل والمستقبل سيشرق وأنا الذي مذ نعومة أظافري أسمع هذه الجمل الذي صدقها عقلي حتى أصبحتُ شابا وبات القادم حاضر والمستقبل هو اليوم فكُذب الذي صُدق..

أرجوكم , ثم أرجوكم , ثم أرجوكم عندما تخاطوننا خاطبونا على أننا شباب ما فيهم من لا يدرك مفهوم الكلام فحتى الجانُ فينا أصبح يعلم عن كذب أقاويلكم.

وهم أطفال كانوا لا يرون إلا الأمل لغد مشرق وعندما أصبحوا شباب باتوا لا يرون شي في غد أتى ولم يشرق بعد...فهل عرفتموهم...؟؟؟
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق