آخر الأخبار
  إطلاق نار على ثلاثيني في منطقة النزهة! تفاصيل   امام مدير عام الدواء والغذاء..ام وطفليها تسمموا من مطعم شهير في الجويدة   القبض على شخصين اطلقا النار على كوادر الأمانة بحي نزال   ما يحدث الآن امام السفارة الأمريكية في عبدون   آخر تفاصيل المنخفض الجوي القادم يوم الثلاثاء   انقاذ مواطن سقط من مرتفع جبلي في ذيبان   اربعة الاف مواطن سجلوا للحج لغاية الان   عقد اجتماع تشاوري لبحث استراتيجية وخطة عمل الادارة الملكية لحماية البيئة في مديرية الامن العام   الملك مُنزعج .. تفاصيل   تحذير للأردنيين لكل من يستعمل أجهزة أبل الجوالة   أردنية حامل عاكسها رجل محترم وتفاجئ الشرطي بردة فعلها   أغرب ما حصل مع سيارة موتى في مخيم الوحدات .. فيديو   اسرائيل تكشف عن توقعاتها بخصوص الملك وما سيفعله قريباً   شرط جديد من الحكومة لمن يرغب بالتسوق   "فيسبوك" يكشف هوية سائق أُردني عُثر على جثته بعد قتله في هذا المكان!   بالفيديو المعلمون يعتصمون امام مجلس النواب احتجاجا على تعديلات قانون نقابة المعلمين   القبض على قاتل السائق الاردني المناصرة في مصر   بالاسماء ...تنقلات في مديرية الامن العام بين كبار ضباط الامن العام   الاستهلاكية المدنية تحصر البيع بالمواطنين الاردنيين   شقيقين يقتلان شقيقتهما وضرتها في عمان
عـاجـل :

ميزانيه عام2018 الأصعب

آخر تحديث : 2018-01-09
{clean_title}
لقد دخل علينا العام الحالي بهموم تجعل الولدان شيبا ومن الأيام الأولى التي جاءت بها ميزانية عام2018 الذي صوت لها مجلسنا الموقر (مجلس النواب)وقرت بسلام ووئام جاءت تحمل معها الهموم والاحزان سلاحها قوت المواطن خبزه الذي يسد فرقعة بطنه وكازه الذي يدفيء جسده .
و رغماً عن تطمين الحكومة بأنها لن تمس جيب المواطن الغلبان بأن السلع الأساسية لا يطالها تغيير في السنوات اللاحقة ولن يرفع الدعم عن الخبز وسوف يشهد المواطن الاردني تغييرات إيجابية و جوهرية في الإقتصاد الأردني وإن دعم المواطن من خلال زيادة رواتب الموظفين فأنه مربوط بارتفاع اسعار المحروقات وتضخم الأسعار.
لقد أصبحت حكومتنا لا تؤمن بنظريات الإقتصاد العالمية وعلمائه، بل تؤمن بقرارات الفريق الإقتصادي للحكومة في كيفية التحصيل القدر الأكبر من الاموال لاجل التحصيل فقط ......فالضرائب بكل بلدان العالم وخاصة المتحضر لا ترى النور إلا عندما تتأكد بأن الضرائب لن تؤثرعلى معادلة دخل الفرد السنوي وميزان المدخلات والمخرجات في الإقتصاد المحلي ....أما حكومتنا فأقرار الضرائب لا يأخذ بعين الاعتبار حاجات المواطن ومعدلات الشراء اليومية .

فقد إرتفعت قيمة الضرائب على جميع السلع إلى قرابة الضعف. أما أسعار السلع الإستهلاكية ففي تزايد مستمر و لا ندري إلى أي مدى سوف تصل في إرتفاعها فأصبح المواطن الأردني يمشي مكبّا على وجهه مهموما و منكسر النفس مما يحمله على كاهله من أعباء الحياة و قد ضاقت دائرة التحمل عليه مع تزايد الضائقة الإقتصادية التي يمر فيها المواطن الأردني والحكومة الأردنية .
لقد صار البؤس مهيمنا على الطبقات المقهورة و صارت مظاهر الإستجداء و الجوع و التسول ماثلة للعيان في الطرقات و في الأسواق و قد قادت إلى تزايد حوادث الإجرام و النهب و الكسر فأصبح المواطن الأردني يقبض على يد (الوطن وأمنة واستقراره) وفي اليد الاخرى يمسك (رغيف خبزه) وفي القلب (جلالة الملك عبدلله الثاني والقدس الشريف) وهي من الثوابت عند كل أردني حر شريف حفظ الله مليكنا ووطننا وأجهزتنا الأمنية ومتعنا بأمنه وأستقرارة تحت ظل الراية الهاشمية الخفاقة بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظة الله ورعاه.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق