آخر الأخبار
  امام مدير عام الدواء والغذاء..ام وطفليها تسمموا من مطعم شهير في الجويدة   القبض على شخصين اطلقا النار على كوادر الأمانة بحي نزال   ما يحدث الآن امام السفارة الأمريكية في عبدون   آخر تفاصيل المنخفض الجوي القادم يوم الثلاثاء   انقاذ مواطن سقط من مرتفع جبلي في ذيبان   اربعة الاف مواطن سجلوا للحج لغاية الان   عقد اجتماع تشاوري لبحث استراتيجية وخطة عمل الادارة الملكية لحماية البيئة في مديرية الامن العام   الملك مُنزعج .. تفاصيل   تحذير للأردنيين لكل من يستعمل أجهزة أبل الجوالة   أردنية حامل عاكسها رجل محترم وتفاجئ الشرطي بردة فعلها   أغرب ما حصل مع سيارة موتى في مخيم الوحدات .. فيديو   اسرائيل تكشف عن توقعاتها بخصوص الملك وما سيفعله قريباً   شرط جديد من الحكومة لمن يرغب بالتسوق   "فيسبوك" يكشف هوية سائق أُردني عُثر على جثته بعد قتله في هذا المكان!   بالفيديو المعلمون يعتصمون امام مجلس النواب احتجاجا على تعديلات قانون نقابة المعلمين   القبض على قاتل السائق الاردني المناصرة في مصر   بالاسماء ...تنقلات في مديرية الامن العام بين كبار ضباط الامن العام   الاستهلاكية المدنية تحصر البيع بالمواطنين الاردنيين   شقيقين يقتلان شقيقتهما وضرتها في عمان   عمان..شخص يقتل زوجته بضربها على رأسها
عـاجـل :

يوميات مواطن اردني

آخر تحديث : 2018-01-09
{clean_title}
 تبدأ يومك بمطالعة وسائل الإعلام، فيشدك خبر رفع الدعم عن الخبز، وتلهث لمعرفة التفاصيل، متى وكيف وكم اصبح سعر الرغيف بعد رفعه؟، لتقع عيناك على خبر، بإحباط عملية إرهابية خطيرة قبل أسابيع، فما تكاد تنهيه، حتى يضيء لون أحمر يعلمك بخبر عاجل، عن بلاغ كاذب بوجود متفجرات داخل مبنى ضريبة الدخل، استنفر الأجهزة الأمنية، لتلمح خبراً ثالثاً، لملثمين يقتحمون محلاً تجارياً وسط العاصمة، ويحطمونه.

قبل احتساء قهوتك، يغيظك خبر رصدته كاميرات مراقبة، يظهر عدة اشخاص يقتحمون "كسّارة" بالزرقاء، ويعتدون على موظف فيها من ذوي الإعاقة، رفض اعطاءهم مواد بناء بالمجان .. لتصاب بالفوبيا بعد إذ عطست فجأة، وعينك على خبر يقول : أن وزارة الصحة قد سجّلت إصابات جديدة بانفلونزا الخنازير !.

تنقر (enter) سريعاَ .. محاولاً الهرب، ورؤية ما قد يسر بالك، فتقرأ عن محاولة سطو مسلح على "محل دواجن" في إربد !، وانتحار شاب عاطل عن العمل، شنقاً، بمنزله في مأدبا، وفتاة تنهي حياتها بالسم في أحد أحياء العاصمة، لتدمع عيناك على طفل بعمر البرعم، شنق نفسه بحبل وهو يلعب في باحة بيته، ليرتفع ضغطك غضباً على مصرع طفلة اخرى، تعرضت للضرب المبرح من والدتها وزوجها !

تكاد تهذي، بل تهذي.. وسيل من الأخبار يجرف أفكارك، ولا تنفك من خبر جريمة قتل هناك، لتقرأ خبر انقاذ طفل تاه وهو يرعى الغنم، وعلق في وادٍ سحيق بالصحراء، لتحزن على حادث تدهور مركبة راح ضحيته شابان شقيقان، ليطسك خبر اعتصام أمام وزارة البلديات، نظمه رؤوساء المجالس المحلية، للمطالبة بتعديل رواتبهم !.

حريق ضخم يشب في ثلاثة محال تجارية شمالي المملكة، وتحذير من منخفض جوي شديد البرودة قادم نحو البلاد، والأمن يقبض في كمين، على مطلوب خطير، فرّ من داخل محكمة بالبادية الشمالية، ولاحقاً، ضبط كذا مائة الف حبة مخدرة على الطريق الصحراوي، كانت في طريقها لأدمغة شبابنا، وضبط 50 طناً من قوالب الرصاص المصهور دون أن تدري لماذا ؟، ونصف طن آخر من الأغذية الفاسدة في معان، وبين هذا وذاك، نشوب مشاجرة جماعية بالعصي والهروات، بين عشرات الشبان في جرش، أسفرت عن وقوع العديد من الإصابات والخسائر.

تدخل في حالة فصام .. تلوذ الى خبر دولي، علّ وعسى يهدىء روعك، فتلمح وجه ترامب ..

تصاب بالغثيان، تكاد تحرك أصابعك مرغماً، محاولاً إماطة شعره الأصفر الذي يستفزك مبعثراً محلقاً في هواء الصورة، وتحتها عنوان خبر يهدد فيه الفلسطينيين ويتوعد، ويعربد على شعوب الارض متحكماً بمصائرها من صفحة افتراضية على "تويتر" ..

تصدمك صورة ثانية، لبقايا طفل سوري بثتها صحيفة، ووالده يحاول لملمة أشلائه من حديقة منزلهم الذي قصفته مقاتلات روسية، لتبث صحيفة أخرى، في خبر عاجل لها، مقتل 21 امرأة عراقية في محافظة نينوى، ظهرت على جثثهن آثار السلخ والتعذيب، وخبر ثالث ورابع، بانفجار ضخم هزّ مدينة صنعاء، وخلّف ما خلّف من قتلى وخراب ..

تدلق فنجان قهوتك الذي لم يعد له طعم ولا رائحة، تلعن الساعة التي اشتريت فيها حاسوباً وموبايلاً، تغلق جميع صفحات المواقع الاخبارية، والتواصل الاجتماعي، وتقفل المذياع والتلفاز، تحاول أن تقضي يومك دونما أخبار وأنباء، ليغرد لك "واتس اب" فجأة، معلناً قدوم رسالة جديدة.. 

تختلق بسمة على شفتيك، لعلّها "نكتة" من صديق تطرد بها كآبتك، ليصدمك تحذير شديد اللهجة من جارك "أبي علي"، مفاده : اذا لم تنسخ هذه الرسالة، وترسلها الى خمسين صديقاً الآن، فأنت ملعون، وابن ملعون، ومصيرك جهنم !؟
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق