رئيس مجلس الأدارة : م. سامر برهم

قائمة شهداء الأسرى في السجون الاسرائيلية ترتفع الى 203 شهداء


جراءة نيوز -عربي دولي:

أفاد مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين برام الله، عبد الناصر فروانة ، بأن قائمة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة ارتفعت اليوم إلى «203» شهداء بعد انضمام الأسير الموقوف «عرفات جرادات» 30 عاماً من بلدة سعير محافظة الخليل الذي استشهد في معتقل مجدو الإسرائيلي جراء إصابته بنوبة قلبية وفقا للمعلومات الأولية التي نشرتها سلطات الاحتلال.


وأعرب فروانة عن اعتقاده بأن يكون التعذيب هو السبب الرئيسي لوفاة الأسير لا سيما وانه موقوف منذ اعتقاله قبل بضعة أيام بتهمة الانتماء لحركة فتح ومقاومة الاحتلال واخضع خلال تلك الفترة لصنوف مختلفة من التعذيب المميت والمشرَّع قانونا في سجون الاحتلال بالإضافة للإهمال الطبي.

وكما ذكرت وكالة سما الاخبارية فقد قال فروانة بأن عشرات الأسرى استشهدوا بعد إطلاق سراحهم بأيام وأسابيع وشهور قليلة متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون أمثال اشرف أبو ذريع وزهير لبادة ومراد أبو ساكوت والقافلة تطول.

وأوضح فروانة بأن أسباب استشهادهم يعود لأربعة أسباب رئيسية وهي ان ( 71 ) أسيرا استشهدوا نتيجة التعذيب ، و( 51 ) أسيراً نتيجة الإهمال الطبي ، و( 74 ) أسيراً نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال مباشرة ، و( 7 ) أسرى بعدما أصيبوا بأعيرة نارية وهم داخل المعتقلات.

ويذكر بأن معتقل مجدو يقع في منطقة مرج ابن عامر، وضمن حدود مدينة حيفا وهو جنوب غرب مدينة العفولة وشمال غرب جنين ، وقد افتتح للأسرى الفلسطينيين مع بداية الانتفاضة الأولى وكان يخضع لإدارة الجيش العسكرية وخلال انتفاضة الأقصى وبالتحديد في أواخر عام 2005 تم نقل السيطرة عليه لإدارة مصلحة السجون ، وأن إجمالي من استشهدوا فيه ( 7 ) أسرى وهم :

- نضال زهدي عمر ذيب من رام الله استشهد بتاريخ 8-2-1989 بعد إصابته بعيار ناري .

- محمد الدهامين من الخليل واستشهد بتاريخ 12-4- 2001 - نتيجة الإهمال الطبي

- أحمد جوابرة من مخيم العروب بالخليل أيضاً واستشهد بتاريخ 28-5-2002 - نتيجة الإهمال الطبي

- بشير عويس من مخيم بلاطة بنابلس واستشهد بتاريخ 8-12-2003 - نتيجة الإهمال الطبي

- فواز البلبل من طولكرم واستشهد بتاريخ 16-9-2004 - نتيجة الإهمال الطبي

- الأسير « راسم أبو غرة « غنيمات « من كفر مالك -رام الله والذي استشهد بتاريخ 27-1-2005 نتيجة الإهمال بعد أن شب حريق في أحد الأقسام ولم تقدم الإدارة المواد اللازمة لإطفائه ولم تسرع في إنقاذ المصابين .

- الأسير» عرفات جرادات « من بلدة سعير بالخليل والذي استشهد قبل أيام جراء التعذيب.

وناشد فروانة كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية ، المحلية والإقليمية والدولية ، إلى تكثيف تحركها واتساع فعلها بما يساعد في فضح أساليب التعذيب المميتة التي تمارسها « اسرائيل « بحق المعتقلين والتي أدت إلى استشهاد العشرات منهم وإصابة مئات آخرين بعاهات مستديمة وأمراض خطيرة .

وبينت جمعية «واعد» للأسرى والمحررين بأن حالة من التوتر والغليان داخل السجون قد بدأت بشكل تصاعدي وهناك استنفار عام أعلنت عنه الحركة الأسيرة .

هذا وقد حمل وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، الاحتلال الاسرائيلي المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير عرفات شاليش شاهين جردادت. وقال قراقع إن الأسير جرادات استشهد بعد 6 أيام من اعتقاله وهو موقوف في سجن مجدو، منذ 18-2-2013، مؤكدا أن الأسير جردات يخضع للتحقيق منذ اعتقاله.

وطالب قراقع بتشكيل لجنة تحقيق دولية في ظروف استشهاد الأسير جردات، مؤكدا أن الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن حياته وحياة بقية الأسرى خصوصا المضربين عن الطعام.

وقال المحامي كميل صباغ انه مثل الأسير الشهيد في جلسة تمديد اعتقال هي الأولى منذ اعتقاله في 18-2-2013 جرت الأسبوع الماضي في معتقل الجلمة وأن الأسير الشهيد اشتكى من أوجاع في الظهر وأماكن أخرى في جسمه نتيجة التحقيق المتواصل معه، الذي كان بستمر لساعات طويلة، وعلى مايبدو لم يحصل على التشخيص اللازم لإكتشاف مسببات هذه الأوجاع وبالتالي الحصول على العلاج .

وأضاف المحامي صباغ انه وخلال جلسة المحكمة لفت نظر القاضي الى معاناة الأسير وأن الأخير كتب في بروتوكول المحكمة الى ضرورة حصول الأسير على العلاج اللازم، وهو ما لم تقم به مصلحة السجون على مايبدو. وأن المحكمة المذكورة مددت الاعتقال مدة 12 يوما.

وقد تناقلت وسائل اعلام اسرائيلية نبأ استشهاد الأسير عرفات شاهين جرادات(30 عاما) من بلدة سعير في محافظة الخليل، في سجن مجدو زاعمة أن الأسير (30 عاما) تعرض لنوبة قلبية حادة أدت إلى وفاته.


التعليقات

مــحـــمـــــد ا لـنـو ا صـر ة

أ مـــة ا لكفــــر أ مـــة و ا حـــــد ة



بـيــجــيــهــــــــم يــــــو م


ا لـــكــــفـــــــر ة

اضف تعليق

لا مانع من الإقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( جراءة نيوز الاخباري ).
الأراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط