آخر الأخبار
  موعد نتائج "التكميلية"   انخفاض طفيف على الحرارة....تفاصيل   كروز الدخان يشغل الأردنيين   أعمال الباص السريع بشارع الاستقلال قريبا   تعديلات هامة وجديدة على باص عمان .. تفاصيل   وزير هرب (7) حاويات دخان للأردن عبر الحدود   عاجل .. رسالة من الحكومة إلى أهالي الرمثا ،، وتدعوهم إلى التهدئة   نفي وفاة مواطن بمسيل الدموع بالرمثا .. ويتحدث حول ما حصل في الرمثا   اشخاص يحاصرون منزلاً في حي نزال ويمطرونه بالرصاص ويقومون بإحراق أبوابه ونوافذه إنتقاماً منه ..   شخص يطلق النار على زوجته الثلاثينية في ناعور .. تفاصيل   الرمثا : إغلاق الطرق بالإطارات المشتعلة والدرك يتدخل "تفاصيل"   الملك يهنئ البرهان بتوليه رئاسة المجلس السيادي بالسودان   منع ادخال أكثر من كروز دخان واحد مع كل مسافر قادم للمملكة   الافتاء الأردنية توضح حكم استرجاع المال من المتسولين الكاذبين   "المياه" و "الديسي " تنفيان فبركة المستحقات المالية وتؤكدان وقف ضخ المياه بسبب اعتداء   هام حول وظائف وزارة التربية   تفاصيل جديده حول مواصفة السجائر الإلكترونية في الاردن   عام على رحيل الفنان ياسر المصري..تفاصيل   الأردنيون على موعد مع كتلة هوائية حارة الجمعة   خبر هام حول العام الدراسي الجديد

أردنية تتحدث عن نجاتها من سرطان الثدي

آخر تحديث : 2019-05-23
{clean_title}

في عام 2009 كانت الأربعينية "بيان قطيشات" تعيش حياة هادئة بمنطقة ضاحية الرشيد بعمان، وتعمل معلمة ومتزوجة ولديها ولد واحد "طارق"، وفي أثناء أحد الفحوصات الذاتية اكتشف الاطباء انها تعاني من سرطان الثدي.

وتقول قطيشات"في البداية طمأنني الجميع بأن الكتلة السرطانية ما زالت في مرحلة البداية، أي أن الخلايا السرطانية متمركزة في منطقة صغيرة للغاية لا تتجاوز بعض المليمترات.

وتضيف: ذهبت الى مركز الحسين للسرطان للعلاج، وخضعت الى فحوصات اشعاعية ومخبرية، وقرر الأطباء إجراء جراحة لاستئصال الثدي المصاب، وتحليت بالشجاعة، وقررت اجراء العملية التي استغرقت 5 ساعات، وبعد ذلك خضعت لثماني جلسات كيماوي تألمت وشعرت بالإعياء والتعب، ولكن بعد انتهاء فترة العلاج الرئيسية، اكد لي فريق الأطباء بأنني شفيت من المرض تماما".

وتمضي "ام طارق" بقولها: كانت تنتابني مشاعر متباينة من الحزن والفرح والألم والأمل والضعف والقوة، وكانت حياتي عادية كأي أم أعتني بابني وزوجي وبيتي، لكن مرضي جعلني أقدر الحياة أكثر وأشعر بحب الناس وتقديرهم لي وأقدر نعمة الأهل والصحة، حيث كان اهلي وصديقاتي قريبين مني في كل لحظة يشاركوني كل تفاصيل حياتي".

وتقول "عندما فقدت شعري بسبب العلاج الكيماوي قمت بشراء باروكة من اجل ان اغطي فيها تساقط شعري وأمارس حياتي بشكل طبيعي".

قوة إيمانها وصبرها جعلها تتحدى المرض وتنتصر عليه، فالقطيشات التي أصيبت بالمرض قبل عشر سنوات تتجاوز اليوم منطقة الخطر، وقررت أن تكون فاعلة في المجتمع الذي تعيش فيه وتساعد كل النساء؛ فانضمت الى مجموعة سند، وهي مجموعة تضم النساء الناجيات من سرطان الثدي والتي تقدم النصح والإرشاد للنساء لتجنب الإصابة بسرطان الثدي.

وتدعو القطيشات الفتيات والسيدات لإجراء الفحص المبكر والتدقيق في كل التغيرات التي تطرأ عليهن تجنباً للإصابة بهذا المرض الخطير.


جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق