آخر الأخبار
  نقابة الاطباء لجراءة نيوز الزيادة غير كافية واوقفنا الإضراب للمصلحة العامة   الأرصاد تنشر تفاصيل المنخفض الثلجي القادم للمملكة و تُحذر الأردنيين من هذه "الأخطار"   خبير مائي .. النهر السري ” حكي فاضي “   ثلوج قادمة للأردن صباح الجمعة "تفاصيل"   السعود: متعاطي المخدرات ليس خطرا على المجتمع   رسالة إلى وزير الداخلية   إسرائيل تحبس الأردني محمد مصلح 5 سنوات   إحالة من بلغت خدمتهم 30 عاما للتقاعد الشهر المقبل   الرزاز: ننتظر نتائج الانتخابات الاسرائيلية و أي عمل أحادي الجانب سيكون خطيرًا   عائلة أسير أردني تناشد الملك بالتدخل للافراج عن ابنهم المعتقل في سجون الاحتلال   ثلاثيني يسجد باكيا أمام المحكمة لحظة اعلان براءته من التحرش بطفلتيه   ما حقيقة رفع رسوم ترخيص المركبات؟   هل سيتم رفع اسعار المحروقات..تفاصيل   النائب أبو رمان: أخبار سارة لمتقاعدي المدني والضمان الاجتماعي..تفاصيل    الأمن يصرح حول ما تم تداوله عن تعديل رسوم ترخيص المركبات   البحث الجنائي يستعيد ٤٠ الف دولار احتال بها احد الاشخاص على اخر من جنسية عربية   وزير العمل يصدر قرارات لتحفيز العمال المخالفين لتصويب اوضاعهم خلال الاسبوع الاخير   أردني يرمي زوجته من الطابق الثاني..تفاصيل   هذا موعد زيادة رواتب الأمانة ..تفاصيل   المسلماني : توجه لتأسيس جمعية لشركات الطيران الاردنية........
عـاجـل :

أسرار (24) ساعة لفك إضراب المعلمين..المعاني وكناكرية تحفظا على الزيادة وفريز استغرب..فلماذا وافق الرزاز؟

آخر تحديث : 2019-10-09
{clean_title}
تتحدث اوساط سياسية وبيروقراطية عن تحفظات لوزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني لها علاقة بحجب معلومات ووثائق عنه تخص ازمة المعلمين الأخيرة.

ويبدو ان بعض كبار الموظفين القدامى في وزارة التربية والتعليم دخلوا على خطوط التلاوم والاتهامات بشان التنازلات الحادة والكبيرة التي قدمتها الحكومة لنقابة المعلمين .

ويتعلق الامر بتقييمات ورسائل ومذكرات رسمية حجبت عن وزير التربية والتعليم الجديد والحالي .

وتتهم اوساط مقربة من الوزير الامانة العامة للوزارة بترك وزيرها بدون معطيات وثائقية خلال مرحلة التفاوض الشرس مع نقابة المعلمين .

وكانت المواجهة التي حصلت سواء عند التصعيد او التفاوض مع نقابة المعلمين قد احتجب عنها كبير خبراء الوزارة وهو الامين العام والتربوي القدير سامي السلايطة .
 
السلايطة طوال الوقت كان متابعا تفصيليا لمطالب المعلمين حتى في عهد الوزير السابق الدكتور محمد الذنيبات ويعتقد انه لم يتعاون كما ينبغي مع وزيره الحالي .

ويبدو ان السؤال يتواصل في الاردن حول ضعف تجاوب طاقم الادارة العليا في الوزارة ومنذ شهر ايار الماضي مع ازمة تتفاعل وتتصاعد في نقابة المعلمين دون معالجتها .

ومن المرجح ايضا ان عدة وزراء في الحكومة تبادلوا اللوم على خلفية الكلفة الباهظة التي انتهى اليها الاتفاق مع المعلمين اضافة لمسئولين كبار من بينهم وزير المالية عز الدين كناكريه وحتى محافظ البنك المركزي الدكتور زياد فريز.

الوزير كناكريه يجد صعوبة في تدبير 65 مليون دينار اضافية تعهدت الحكومة بها ابتداء من العام المقبل لزيادة رواتب المعلمين والدكتور فريز يستفسر عن تلك المعطيات المتعلقة بمنح نقابة المعلمين تسهيلات مصرفية مبالغ فيها.

وبعد انجاز اتفاق نهائي احتوى ازمة المعلمين تتجه كل الانظار لمعرفة خلفية الضغط الذي مورس على رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز للتوقيع على اتفاق تضمن ازعاج لنخبة كبيرة من كبار الوزراء والمسؤولين بما فيهم وزير التربية والتعليم خصوصا وسط الانطباع بان الوزير المعاني حجب عنه طاقمه معلومات ومعطيات ووثائق فيما تم حجبه عن المشهد النهائي في الاتفاق بقرار من رئيس الحكومة.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق