آخر الأخبار
  هام .. من ادارة السير الى السائقين بعمان   الامن العام يكشف تفاصيل الجريمة المروعة في مستشفى بالكرك   هل يجوز تأجير الشهادة العلمية الافتاء تجيب   تفاصيل جديده حول مُطلق النار بالكرك   ممرض بالكرك يقتل زميله ويحرق نفسه..تفاصيل   بيان هام وتحذير من دائرة الارصاد الجوية   حقيقة وجود دواء اسرائيلي في الاردن يقضي على من يتناوله خلال 5 ايام - تفاصيل   37 درجة مئوية تصل درجة الحرارة في عمّان الإثنين   ضبط مركبة تسير بسرعة 220 في الازرق .. "تفاصيل"   "الطاقة" تعلن ارتفاع أسعار المشتقات النفطية في الأسبوع الثالث من حزيران   أردنية تتهم زوجها باغتصاب ابنها من طليقها 70 مرة والمحكمة تبرئه   إطلاق عدد من أسماء شهداء الدفاع المدني على شوارع عمان   شاهد بالصور .. تصرف عفوي لجلالة الملك يلهب مواقع التواصل   الغذاء والدواء تنفي وجود دواء مصدره اسرائيل يقضي على من يتناوله خلال 5 ايام   الإسعاف ينقل عروسين الى المستشفى بعد هذا الحادث في إربد .. تفاصيل   شاهد بالفيديو .. لحظة قتل رجال الدفاع المدني لأفعى أخرجوها من سيارة في مرج الحمام   إلقاء القبض على مطلق النار في حفل زفاف بالرصيفة وإصابة 12 شخص .. تفاصيل   7.5 مليار دولار للأردن ضمن 10 محاور في الرؤية الاقتصادية لصفقة القرن   فنان لبناني يتعرض لحادث سير في الأردن .. صورة   كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة غدا الاثنين

أميرتي توجتني ملكاً على عرش الرجولة

آخر تحديث : 2018-06-19
{clean_title}

تلك الأميرة النائمة على السرير في زاوية غرفة المستشفى ، جميلة الملامح ناعمة، فيها من النور ما يكفي لترى روعة ابتسامتها الحزينة،، أخفت تحت الغطاء جسدها الغضد الضعيف، اقتربت منها وكأن القدر ساقني إليها ، لأكون ملاكها ، لم أكن أدرك أن هذه الأميرة هي ملاكي أنا ، أحببت تلك القوة في عيونها ، أحببت فيها ما لم أجده بكل نساء الأرض،،لكنني أخطأت حين ظننت أن السرطان هو سجانها في هذه الغرفة، فالسجان الحقيقي كان رجلا تزوجها واستباح شقاءها وعذابها ،، تزوجت من كومة خردة بلا مشاعر وبلا إنسانية ، تزوجت بذكر لا يعرف الرجولة ، تزوجت بالسرطان حتى تغلغل في جسدها ولم يصب روحها ..
ابتعدتُ عنها ، لأجل هذا السرطان البشري.
لكن ،
أميرتي تمردت .. تمردت عليه .. وتمردت أنا لأجلها وتحديت العالم ، تزوجتها ... تزوجت أميرتي النائمة.. تزوجتها ، فتوجتني ملكا على عرش الرجولة والحياة ، أحببتها وعشقتها ، فبعثت في روحي حياة لم أعرفها ، تلك الجميلة التي رقصنا معا على إيقاع ألمها ، وصرخنا معا ليعلو صراخنا على أوجاع علاجها الذي يحرق جسدها ، ويحرقني معها بصمت ، كانت ترحل كل يوم ، وكنت أقترب منها أكثر ، كانت أميرة تقترب من الجنة وأنا أقترب من جحيم رحيلها ، حتى رحلت .. رحلت أميرتي وتركت سريرها خاليا ، ارتدت عروسي ثوبها الأبيض كفنا، وتركتني بلا روح ، سكن جسدها الأرض ، وافترش جسدي فوق قبرها موطنا ، سأبكيها عمري الذي مضى دونها وسأندب عمري بعدها..
يا أميرتي في هذا اليوم وفي كل يوم سأذكرك .. فاذكريني وانتظريني ، لأراقصك بالجنة دون ألم.

قصة حقيقة ، بطلتها رحلت والبطل الحقيقي .. بيننا ، يقرأ كلماتكم .. ففي عالم الواقع ، هل تقبل الزواج بمريضة سرطان ؟ هل تمضي العمر مع زوجة مصابة بالسرطان ؟ هل هي الرجولة ما تدفعك لذلك أم الأنانية تقودك للهرب ؟

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق