آخر الأخبار
  عطلة رسمية السبت المقبل بمناسبة رأس السنة الهجريّة   الذيابات: الحوت الذي تبحثون عنه هو تاجر دخان اشتغل في عام واحد أكثر من عوني مطيع في 10 سنوات   اعتصام سلمي في الرمثا ولا مظاهر شغب   بيان هام من أهالي الرمثا حول مطلق النار "تفاصيل"   السعود يطالب الطراونة بالتحقيق مع نائب قام بإبتزاز رجال أعمال   كيني يتجول عاريا في شوارع العقبة   حماد: من اعتدوا على رجال الأمن لا يمثلون أهالي الرمثا وسنحاسبهم   قناة العربية : المقاومة بفلسطين ارهابية   مقتل شخص واصابة 4 بمشاجرة جماعية في البقعة   "صرصور" داخل انبوب اكسجين بمستشفى الزرقاء .. والصحة تحقق ..   تعرض قوة أمنية لاعتداء وإطلاق نار أثناء القبض على مطلوب خطير في الأغوار الشمالية   ضبط مسبح متنقل في إربد   من هو الحوت!   الرزاز: لا ترسموا المستقبل بتشاؤم   ضبط مسبح متنقل في إربد   الدفاع المدني يفرض بدلا ماليا مقابل إخماد منشآت   أجواء حارة الاثنين وانخفاض الحرارة الثلاثاء - تفاصيل   دعوات لسيدات عمان والزرقاء والرصيفة بعدم "الجلي والشطف وغسل الملابس" حتى الاسبوع المقبل !   هذا هو.. "سعد هايل سرور"..!   مع بدء العودة للمدارس وانتهاء عيد الاضحى شهر "آب" يمرُ ثقيلًا وحارَّا على جيوب الأردنيين
عـاجـل :

إسطنبول تمهل السوريين أسابيع للمغادرة

آخر تحديث : 2019-07-23
{clean_title}
أمهلت سلطات ولاية إسطنبول أمس الاثنين حتى يوم 20 أغسطس/آب المقبل السوريين المقيمين بشكل غير قانوني في المدينة للمغادرة، استمرارا لحملة بدأت منذ عدة أيام.

وأكدت ولاية إسطنبول في بيان أن أكثر من 547 ألف سوري يعيشون في المدينة ضمن إطار نظام "الحماية المؤقتة" بعدما هربوا من سوريا التي تمزقها الحرب منذ أكثر من ثماني سنوات.

لكنها أضافت أن الداخلين إلى تركيا "بطريقة غير شرعية" ستستمر "أعمال إلقاء القبض عليهم وإخراجهم من البلاد"، التي لجأ إليها أكثر من 3.5 ملايين لاجئ سوري.

وأكدت الولاية أنه سيتم إرسال السوريين المسجلين لاجئين في مناطق غير إسطنبول إلى تلك المناطق، أما غير المسجلين على الإطلاق فسيتم طردهم من تركيا، مضيفة أن الذين لا يعودون قبل نهاية المهلة المحددة سيتم ترحيلهم إلى المحافظات المسجلين فيها.

وعززت قوات الأمن التركية عمليات التحقق من الهويات في الأيام الأخيرة في إسطنبول، خصوصا في محطات المترو والحافلات وفي الأحياء التي تتركز فيها أعداد كبيرة من السوريين.

وأفادت دراسة نشرتها جامعة "قادر هاس" في إسطنبول الأسبوع الماضي بأن نسبة الأتراك المستائين من وجود السوريين ارتفعت من 54.5 إلى 67.7% خلال العام 2019.

وشهدت حملة الانتخابات البلدية هذا العام انتشارا للخطاب المعادي للسوريين على مواقع التواصل الاجتماعي عبر وسم "السوريون ارحلوا".

وواجه رئيس البلدية الجديد لإسطنبول أكرم إمام أوغلو انتقادات حادة بسبب استيائه من عدد اللافتات المكتوبة بالعربية في بعض أحياء المدينة.

ولم يتضح بعد عدد الذين سيشملهم هذا القرار، لكن رئيس بلدية إسطنبول الجديد قال إن مليون سوري في المجمل يعيشون في المدينة، مقارنة مع أرقام وزارة الخارجية التي تظهر أن أكثر من 500 ألف مسجلون بالمدينة.

ويعيش معظم السوريين في أقاليم جنوبي تركيا قرب الحدود السورية، لكن إقليم إسطنبول في شمال غربي البلاد به أكبر جالية سورية.

وقال مهدي داود رئيس منبر الجمعيات السورية -الذي يضم عددا من المنظمات السورية غير الحكومية- لوكالة الصحافة الفرنسية إن أكثر من 600 سوري -غالبيتهم يحملون بطاقة الحماية المؤقتة- اعتقلوا الأسبوع الماضي في إسطنبول وطردوا إلى سوريا.

واعتبر داود أن عمليات الطرد هذه تتعارض مع تعليمات وزارة الداخلية التركية نفسها، لأن هؤلاء الأشخاص كان يفترض أن ينقلوا إلى الولايات التركية المسجلين فيها، لا إلى سوريا.

وأضاف "لقد أجبِروا على توقيع وثائق يعترفون فيها بأنهم يعودون إلى سوريا طوعا"، وقال إن المنبر الذي يرأسه أجرى اتصالات مع السلطات التركية إثر عمليات الطرد هذه "ولم تسجل أي حالة طرد جديدة منذ السبت".
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق