آخر الأخبار
  الاربعاء .. اجواء صيفية عادية   التنمية والتشغيل يؤجل اقساط حزيران وتموز   بيان من الضمان حول شروط استحقاق بدل إجازة الأمومة   عبيدات يتحدث عن إمكانية انتقال كورونا عبر الهواء   وصلوا ميار للأردن .. صرخة على وسائل التواصل الاجتماعي لإنقاذ حياة طفلة   البترا تحتفل بذكرى اختيارها من عجائب الدنيا   استبدال سفينة غاز تكلف الأردن 50 مليون دينار سنويا ببناء محطة أرضية   قطاع الحضانات يناشد الرزاز من خلال النائب خليل عطية   الادعاء العام: رفع اشارة الحجز التحفظي عن شركتين جاء لدفع حقوق العاملين   صاحب اسبقيات يطلق عيارات نارية في الهواء ويصيب طفلين في المفرق   الملك: الأردن سيخرج من أزمة "كورونا" بشكل أقوى مما دخلها، وأن الفرص متاحة لتحقيق ذلك   الدكتور الحوارات: علينا التعامل مع الصين بندية وعلينا ان نبدأ علاقة جديدة معها بأسس جديدة / فيديو   د. سعد جابر: طبيب البشير غير مصاب   العضايلة: جائحة كورونا لن تثنينا عن التخطيط من أجل المستقبل   إصابتان جديدتان و12 حالة شفاء   زواتي: نهدف إلى جعل الأردن مركزا اقليميا لتبادل الطاقة .. ولم نعد كما كنا في 2011   زواتي: سننتج 500 برميل نفط يوميا من حقل حمزة   تسوية الأوضاع الضريبية لـ228 شركة ومكلفا   أبو غزالة يقيم دعوى قضائية على بنك و يتهمه بالاحتيال و يطلب الحجز على أسهمه في الأردن .. تفاصيل   شفيع يدخل التاريخ
عـاجـل :

ابتكار تقنية جديدة تعالج مرض السكري من النوع الأول

آخر تحديث : 2020-02-06

{clean_title}

كشفت دراسة جديدة أنه يمكن معالجة مرض السكري من النوع الأول بتقنية جديدة تتضمن زرع خلايا منتجة للإنسولين في العين.

وطور العلماء هذه التقنية لتقليل الحاجة إلى جرعات الإنسولين اليومية المنتظمة بأكثر من النصف في الحيوانات، ويعمل الفريق الآن على اختبارها على البشر.

وفي حين يرتبط مرض السكري من النوع الثاني بنمط الحياة ويحدث عندما يكون الجسم غير قادر على إنتاج الإنسولين بشكل كاف، وهو الهرمون الذي يزيل السكر في مجرى الدم، فإن النوع الأول من المرض ينجم عن تدمير الجهاز المناعي للخلايا المنتجة للإنسولين في البنكرياس المعروف باسم خلايا الجزر.

ولا يوجد علاج لهذا المرض، حيث يحتاج المرضى إلى جرعات متعددة من الإنسولين عن طريق الحقن أو مضخة الإنسولين، كل يوم.

ويحصل بعض المرضى على عملية زرع لخلايا منتجة للإنسولين في الكبد، ما قد يقلل الحاجة إلى الإنسولين تماما.

ومع ذلك، حتى في حالة استخدام العقاقير المضادة للرفض، تتعرض الخلايا للهجوم، وقد أوضحت إحدى التجارب في جامعة كولومبيا البريطانية في فانكوفر أن نصف الخلايا فقدت خلال أيام.

كما يمكن للأدوية المثبطة للمناعة اللازمة للحد من هذه الهجمات، أن تسبب آثارا جانبية، مثل زيادة خطر العدوى والسرطان.

وفي التجربة الجديدة سيتم حقن الخلايا المانحة في غرفة العين الأمامية، وهي المساحة المملوءة بالسوائل بين القزحية (الجزء الملون من العين)، والسطح الداخلي للقرنية في المقدمة.

ووقع اختيار هذه المنطقة من العين نظرا لامتيازها المناعي، ما يعني أنها لا تشن هجوما مناعيا على الأجسام الغريبة، لذا فإن الأمل يكمن في أنه لن تتم مهاجمة الخلايا المزروعة.

والعين هي واحدة من مناطق الجسم ذات الامتياز المناعي، ويعتقد أن هذا يحمي الرؤية من التلف الذي قد يحدث مع التورم والالتهابات المصاحبة للاستجابة المناعية.

وفي التجربة التي أجراها معهد باسكوم بالمر للعيون بالولايات المتحدة الأمريكية، سيحصل 10 مرضى من النوع الأول ممن أصيبوا بالعمى في عين واحدة، على جزر الخلايا التي حصلوا عليها من المتبرعين الموتى، حيث ستتسرب إلى العين من خلال شق صغير في القرنية.

وتستغرق هذه العملية، التي تتم تحت التخدير، نحو 25 دقيقة، ثم سيخضع المرضى للمراقبة لمدة 6 أشهر للتحقق من تأثير العلاج على احتياجاتهم من الإنسولين، وما إذا كانت الأعراض ومستويات السكر في الدم تحسنت.

وأظهرت التجارب على الحيوانات أن هذا الإجراء فعال للغاية، حيث زاد إنتاج الإنسولين الحيواني بعد 3 أشهر، وانخفضت بالتالي الحاجة إلى الإنسولين الخارجي بنسبة 60%، فضلا عن أن البصر لدى هذه الحيوانات لم يتأثر على الإطلاق.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق