آخر الأخبار
  الامن : محتجون يحرقون الية تابعة لقوات الدرك في الرمثا   مدير الجمارك: البحارة التزموا بأن لا يكون هناك تهريب للأسلحة والمخدرات   خليل عطية يستنكر إعتقال مواطنة اردنية من سلطات الاحتلال الصهيوني   تجدد الاحتجاجات في الرمثا وسط تعزيزات امنية مشددة   القاء القبض على مطلق النار على الحافلة الحكومية في البترا   الخارجية : إطلاق سراح مواطن أردني كان قد احتجز من قبل أشخاص مجهولين داخل الأراضي السورية   الحكومة: نتفهّم الظروف الصعبة التي عاشتها مدينة الرمثا خلال السنوات الماضية   الأمن: حملات على الملاهي الليلية لضبط مطلوبين   الحباشنة يسأل عن منح مدير الأمن العام المتقاعد سيارة و500 لتر بنزين وسائق ومرافق   مساعد رئيس هيئة الأركان السابق صابر المهايرة في ذمة الله   صيغة "بلد المليون" مطلوب للتنفيذ القضائي تتصاعد بعد توقيف عزام الهنيدي   معلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة خلال " العطلة" - تفاصيل   إدارة الفيصلي تُهدد اتحاد كرة القدم باعتصام مفتوح إن لم يتم صرف المستحقات خلال 48 ساعة   ما هي اسباب منع مصنع "الحرّة" من تصدير سجائره ؟   ملحس ينتقد سياسات الحكومات المتعاقبة : كل "شلن" ضريبة على الدخان يساوي (45) مليون دينار بالسنة   وفاة حفيد الداعية النابلسي بحادث سير .. والعزاء في أم أذينة   كروز الدخان يشغل الأردنيين   الزوايدة يتهم وزراء سابقين بالحصول على مشاريع عملاقة   الرزاز يُخطط لحفظ كرامة الأردنيين   العكايلة: العصمة للأنبياء فقط
عـاجـل :

ابنة رئيس سابق تدفع مليار يورو من سجنها.. وتطلب العفو

آخر تحديث : 2019-06-27
{clean_title}

قالت ابنة الرئيس الأوزبكستاني السابق إسلام كريموف، التي كانت تتمتع بنفوذ كبير قبل أن تفقد حظوتها ثم تسجن في مارس، أنها دفعت أكثر من مليار يورو للدولة وطالبت بالإفراج عنها.

وقد حكم على غولنارا كريموفا (46 عاما)، الابنة البكر للرئيس المتوفى عام 2016، بعد أكثر من ربع قرن في السلطة، بالسجن 10 سنوات في 2017 بتهمة الاحتيال والاختلاس وإخفاء مبالغ طائلة بالعملات الأجنبية.

وفي العام الماضي، خففت هذه العقوبة إلى خمس سنوات إقامة جبرية، لكن كريموفا أعيدت إلى السجن في مارس لقضاء ما تبقى من عقوبتها، بعدما انتهكت الإقامة الجبرية ورفضت دفع تعويضات للدولة.

وفي رسالة نُشرت على إنستغرام ، طلبت كريموفا العفو من شعب هذا البلد الواقع في آسيا الوسطى، عن "خيبات الأمل التي يمكن أن تكون قد سببتها".

وقالت الديبلوماسية السابقة ومغنية البوب إن أكثر من مليار يورو قد حولت من "حساباتها الشخصية" إلى الدولة "خدمة لمصالح موازنة الجمهورية".

وكتبت أيضا أنها تنازلت عن المطالبة بأكثر من 600 مليون يورو محتجزة في مصارف أجنبية.

وقال غريغوار مانجا، المحامي السويسري عن كريموفا، إن رسالة موكلته على إنستغرام "أصلية"، رافضا التعليق على فحواها.

وأعلنت السلطات السويسرية من جانبها أنها أمرت بمصادرة نحو 120 مليون يورو قام بتبييضها في هذا البلد أحد المقربين من كريموفا، حسب قولها. وستعاد هذه الأموال إلى أوزبكستان.

ويندرج هذا القرار في قضية فتحها العام 2012 القضاء السويسري وتستهدف كريموفا ومساعدتها الشخصية واثنين من المتعاونين معها والمدير العام للفرع الأوزبكستاني من شركة اتصالات روسية.

وطالما كان مصير كريموفا مصدر كثير من الشائعات. ويتهمها القضاء في بلادها بأنها تنتمي إلى مجموعة إجرامية لديها ممتلكات في 12 دولة.

وكان من المتوقع أن تخلف غولنارا والدها على رأس هذه الجمهورية السوفياتية السابقة، لكنها فقدت الحظوة بعد أن قارنته بستالين وهاجمت والدتها وشقيقتها علنا.

وقد شغلت منصب سفيرة بلدها لدى الأمم المتحدة، لكنها اشتهرت أيضا بتنظيم عروض الأزياء، وإطلاق سلسلة من الحلي أو الأغاني خصوصا مع الممثل الفرنسي جيرار ديبارديو.

وقد ورد اسمها في قضايا فساد على نطاق واسع في العديد من البلدان، في أوروبا والولايات المتحدة.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق