آخر الأخبار
  خلاف على الدور يتسبب بالاعتداء على موظفين في مديرية عمل المفرق   اول شاحنة سورية تعبر معبر نصيب السوري   الصحة تؤكد على مأمونية المطاعيم وسلامتها والاعراض الجانبية تختفي بعد فترة قصيرة   اول تعليق حكومي على فتح معبر جابر - نصيب   ما لا تعرفه عن العفو العام..تحليل   بالصورة ...ازدحام الاردنيين على معبر جابر - نصيب لقضاء عطلة نهاية الاسبوع في سوريا   اطباء العيادات الخاصة يشتكون ...   بالفيديو الأصفر يحتج بطريقة ساخرة   اغلاق مصنع لتحلية وبيع مياه الشرب في الضليل   42 لاجئا سوريا عادوا الى بلادهم عبر معبر جابر   هام...اجواء باردة و امطار رعدية   قيود مدنية للغزيين وأبناء الاردنيات لدعم الخبز   مدير صحة الزرقاء يكشف حقيقة اصابة 15 طفلا بالكبد الوبائي .. تفاصيل   كم عدد اللاجئين السوريين العائدين الى بلدهم بعد فتح الحدود ؟   دعوة هامة الى المسافرين الاردنيين لسوريا - تفاصيل   الرزاز : الصمت الحكومي لن يطول - تفاصيل   شاهد فيديو الملك يحتضن الامير علي يجتاح مواقع التواصل   تنظيم قيود مدنية لابناء غزة وابناء الاردنيات لصرف دعم الخبز   امانة عمان تواصل اعمال تحطيط مسارب الشوارع   الخدمة المدنية : منح الموظف الحاصل على تقدير ضعيف فرصة لتحسين ادائه

احذر من تهنئة أصدقائك على فيسبوك لهذا السبب!

آخر تحديث : 2018-06-13
{clean_title}

أوصت دراسة مسحية حديثة بضرورة التوقف عن معايدة الأصدقاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في أعياد ميلادهم لأن ذلك يعرض حسابك للاختراق ويكشف بياناتك الشخصية للسرقة.

وأشارت الدراسة إلى أن إقدامك على تلك التهنئة أو المعايدة البريئة، إلى جانب ما تنشره من تدوينات، قد يسمح للمحتالين بتجميع قدر كاف من المعلومات عنك، وهو الأمر الذي من شأنه أن يساعدهم على سرقة بيانات الدفع الخاصة بك وغيرها من البيانات الحساسة.

وقال 83 % من الأشخاص الذين تم استطلاع آرائهم من جانب جمعية Nationwide، وتتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاماً، إن لديهم أصدقاء يكشفون عن تفاصيل كثيرة تخص حياتهم على الإنترنت ويداومون على نشر تدوينات ويفصحون عن خصوصياتهم .

كما ينشرون بعض التفاصيل التي منها حالتهم الاجتماعية، معتقداتهم الصحية والسياسية والتحديثات المتعلقة بإجازاتهم؛ ما يجعل منازلهم ومقراتهم السكنية عرضة لخطر السرقة.

والأسوأ من ذلك، بحسب 56 % من المشاركين في الدراسة، هو أن أصدقاءهم غالباً ما ينشرون أماكن تواجدهم.

ونبهت الدراسة في الوقت نفسه إلى أن تلك الأنواع من التدوينات الكاشفة للخصوصيات هي منجم ذهب للمحتالين الذين يلهثون طوال الوقت وراء البيانات الشخصية لمستخدمي فيسبوك الذين يقدر عددهم بـ 2.2 مليار مستخدم.

وقد تسببت مثل هذه التدوينات بالفعل في حدوث سلسلة من عمليات الاختراق لحسابات بعض المستخدمين الشخصية، مع تأكيد واحد من كل خمسة مستخدمين تعرض حسابه للاختراق.

وعلَّق على ذلك ستيوارت سكينر وهو مدير قسم الاحتيال بجمعية Nationwide قائلاً "السوشيال ميديا طريقة رائعة للأشخاص كي يتواصلوا مع الأصدقاء وأفراد العائلة، لكن من الضروري التفكير بشأن المعلومات التي تشاركين الآخرين بها لكي لا تقع في أيدي المحتالين”.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق