آخر الأخبار
  ما حقيقة علامات مجانية في امتحان الفيزياء   جرس إنذار خاطئ لأحد البنوك يستنفر دوريات الأمن بالكرك   شاهد ماذا فعل "حنش" بالمزار الجنوبي   فزورة الربع دينار في دائرة الترخيص   تعرف على كلفة "الباص السريع" بين عمان والزرقاء .. "تفاصيل"   وزير سابق متهم بالاختلاس والاستغلال الوظيفي   عشريني يحاول الإنتحار من جسر عبدون وهذا ما حصل!   المطلوب الاخطر يلقى القبض عليه مسلح بعد مقاومة عنيفة   دائرة الجمارك ترد وتوضح حيثيات استجواب موظف لعدم مشاركته بتبادل التهاني في عيد الفطر   العثور على جثة طفل فقد امس في منطقة البقعة مقتولا وضبط شخص وافد مشتبه به   عطية: بدء صرف ديون الليبيين للمستشفيات الخاصة   الأمن الوقائي يضبط مطلوب أثناء قيامه بافتعال حرائق غرب اربد   شاهد بالصور .. احباط تهريب 3500 سيجارة إلكترونية ولوازمها   غنيمات: الأخبار الكاذبة تجتاح المجتمعات وتزيّف الحقيقة   المستهلك: ارتفاع اسعار بيع الدجاج يضر بالمستهلكين   الصفدي عن صفقة القرن: سنقول لا لأي شيء يخالف ثوابتنا   الامير الحسن يكتب : "إختلاف المسلمين إما فتنة مبددة وإما رحمة جامعة"   عمان .. خرجت من السجن ووقعت بشبكة دعارة وزوجها استغلها لأعمال البغاء   منع الصلاة على مرسي بالأردن والسماح بقبول التعازي   وزير الصحة يزور مستشفى النديم

اخر كلمة قالها البشير

آخر تحديث : 2019-04-14
{clean_title}

كشفت صحيفة "الانتباهة" السودانية، في عددها الصادر السبت، نقلاً من مصادر موثوقة، اللحظات الأخيرة التي سبقت إبلاغ الرئيس المخلوع، عمر البشير، بقرار عزله وما أوصى به للمجلس العسكري الانتقالي.

وقالت الصحيفة إن المفتش العام للقوات المسلحة، رئيس المجلس العسكري السوداني، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ومعه الفريق أول عمر زين العابدين، المسؤول عن منظومة الصناعات الدفاعية ورئيس اللجنة السياسية المكلفة من المجلس العسكري حالياً، بالإضافة إلى شخص آخر برتبة لواء من الجيش، ذهبوا إلى مقر إقامة البشير فجر الخميس، ووجدوه في المسجد الملحق ببيت الضيافة يستعد لأداء صلاة الصبح.

وبعد الصلاة، جلس مبعوثو اللجنة الأمنية العليا مع البشير وأبلغوه بخطورة الأوضاع في البلاد وخشيتهم من خروجها عن نطاق السيطرة، وأن اللجنة قررت تولي السلطة لفترة محدودة، وأنه سيكون تحت الإقامة الجبرية، وفق الصحيفة.

وبحسب مصادر "الانتباهة"، فإن البشير قابل الأمر بهدوء، وقال لهم قبل أن ينصرفوا: "خير.. فقط أوصيكم على البلاد والشريعة".

وسحبت اللجنة الأمنية الحرس الرئاسي والقوة التي كانت تحرس البشير في مقر إقامته، واستبدلتها بأكثر من 90 عسكرياً يقومون حالياً بحراسة مقر الإقامة الجبرية للبشير داخل أسوار القيادة العامة للجيش، وفق المصادر.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق