آخر الأخبار
  خليل عطية يهنئ الحر "قيس سعيد" بفوزه الساحق في الإنتخابات الرئاسية   مدير مستشفى البشير يوضح لجراءة نيوز حقيقة نشوب حريق داخل قسم التغذية .. ويتوعد المقصرين   حريق داخل قسم التغذية بمستشفى البشير "تفاصيل"   دهس طفل عشرة سنوات في أحد شوارع جبل النظيف ونقله الى المستشفى بحالة بالغة "تفاصيل"   تعرف على المناطق التي ستشملها حالة عدم الاستقرار يوم غداً .. والأمن يحذر   بيان من "الخارجية" حول الأسيرين في سجون الاحتلال "اللبدي ومرعي" .. تفاصيل   الأمن يحذر المواطنين من السيول .. تفاصيل   الخارجية ترد على معلومات متداولة تتعلق بالطفل ورد ربابعة المفقود منذ أكثر من 12 عاماً   تعرف على المناطق التي ستشملها حالة عدم الاستقرار الجوي   القضاء يعلن عدم مسؤولية المهندسة هدى الشيشاني في قضية الوزير هلسة - وثائق   ضبط صاحب صهريج باع مطاعم ومواطنين مياها غير صالحة للشرب   ولي العهد يقدم تعازيه بالفقيد المشاقبة في المفرق   الحباشنة غدا أمام مدعي عام عمان .. ويوجه رسالة للأردنيين   الحجز التحفظي على اموال تاجر سيارات كبير   تفاصيل حالة عدم الاستقرار الجوي   اتخذوا أقصى درجات الحذر على الصحراوي   ابو البصل يرد على وزير اسرائيلي   أبو نصير .. تفاصيل جيمة قتل "مسن" ثمانيني على يد إبنه سوري الجنسية   وتستمر إنجازات عمدة عمان .. الامانة توقع اتفاقية مع كابيتال بنك لإنشاء حديقة جيران   عمان شاهد الحكم على عشريني قتل والده الكهل
عـاجـل :

اخر ما كتبه الشاب عبدالله المشاهرة قبل رحيله بأيام

آخر تحديث : 2019-10-09
{clean_title}
كتب الشاب عبدالله المشاهرة عبر حسابه الشخصي على الفيس بوك منشور يعبر به عن معاناته الحقيقة جراء ما حدث معه اثر الحادث الأليم الذي تعرضه ،قبل وفاته بأيام .

وقال المشاهرة عبر المنشور : إياكم ثُمَ إياكم أن يعتقد أحدكم بأنني قد اكون مسروراً بما يتم بثه من صور ومقاطع فيديو ولقائات تلفزيونية وغيرة توضح معاناتي
لا، لا وربي.

وتالياً المنشور :

إياكم ثُمَ إياكم أن يعتقد أحدكم بأنني قد اكون مسروراً بما يتم بثه من صور ومقاطع فيديو ولقائات تلفزيونية وغيرة توضح معاناتي
لا، لا وربي

فإنني تمنيت لو ان الارض انشقت وابتلعتني وما وصلت إلى ما قد وصلت إليه فإنني أتألمُ فوق الألم، ألم يؤلم اكثر مما فيا من ألم
يجعلُ قلبي يتصحرُ يتصدع ويكاد ينهار
يحعلُني ابكي وشفتاي تبتسم وكل ما فيَّ يعتصر ألم

أسألُ نفسي في بعض الأحيان ما ذنبي؟
ولماذا انا..! لكن إيماني بالله والقضاء والقدر خيره وشرهُ هو ما يجعلني صابراً للآن

ثم يعود السؤال من جديد لماذا لم يقف بجاني آولئك الذين وصلهم ندائي و نحيبي المنكسر لماذا لم يمنحوني حقوقي التي سبق وشرعها لي الدستور لماذا .......؟

يبقى السؤال قائماً بلا جواب ...... لماذا امتنعوا عن خدمتي رغم انهم وجدوا لها وليس لغيرها لماذا اجبروني على الخروج بهذه الحالة والوصول إلى ما وصلت إليه
لماذا علينا أن نُذل ونُهان لنحصل على حقنا لماذا والف لماذا؟!!

يبقى حُب الوطن متفشياً في قلبي يجبرني على السكوت

لكل مسؤول سبق وسمع ندائي ثم ادار ظهرهُ متغاظياً ما سمع
هنالك رب لن أُسامح بحقي ومع كُل سجدةٍ اسجدُها سترتفعُ دعواتي للخالق الواحد الاحد

لن أُبالي بعد ذلك إن لم يسمعني أحد ولن أُطالب احد
فأنا وإن لُبيَّ ندائي وتعالجت لم يعد ذلك علي بنفع
فشغفي في الحياة قد انتحر وأملي هجر
ولم يعد لي الرغبة في الحياة
وإن استعدةتُ صحتي
فما هُدِم وحُطم ما انهار وقويضَ اكبر من أن يبني او يُعمر
ما لي بصحةٍ عقبَ ما تلقيتهُ من ..........

ما يحول بيني وبين التخلي عن هذة الحياة هو خوفي من خسارة الآخرة.. كما خسرت الحاضر وثقتي بأنني سأحصل على ما لم احصل عليه في دنيتي في الاخرة

ولله الحمد

لن انسى ان اعتذر من أمي التي حلمت ك غيرها من النساء بإبنٍ ناجح طموح يزين الحياة بعينيها ويدخل السرور لقلبها
عذراً امي فقد هرمت فوق السرير لم اكبر بين ذراعيكي ولا بين البشر بل فوق السرير
فوق السرير ترعرعت ثم قُتلت احلامي يا امي
فوق السرير مر عمري الوردي
عذراً ابي وامي .
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق