آخر الأخبار
  الحرارة تواصل انخفاضها الأربعاء   كيف ردّ وزير الاعلام على مواطن سأله : ماذا لو كان ابنك او بنتك تدرس في الخارج؟!   امام دولة الرزاز مناشده لفتح دائرة الاراضي ولو جزئيا لتوفير بعض السيوله لمواجهة ...   بالصور شاهد كيف يتم تعقيم شوراع عمان من قبل الامانه   تعرف على القطاعات والشركات التي ستستفيد من قروض البنك المركزي بنسبة 2% .. وثيقة   هكذا إستقبل أهالي طبربور دوريات الامن العام والجيش .. شاهد الفيديو   30 عينة من عمارة ضاحية الرشيد   31 عينة سلبية لمخالطين في الكريمة   نتائج عينات مخالطي متوفى السلط سلبية   الحكومة: لم نحدد مدة وموعد الحظر الشامل   جابر : 4 إصابات جديدة بفايروس كورونا "تفاصيل"   أمطار متوقعة وانخفاض ملحوظ على درجات الحرارة الخميس   ضبط 4 باعة متجولين والتحفظ على بضائعهم في الكرك   التلهوني: الحبس لأيّ شخص طُلب منه الالتزام بالحجر ولم يمتثل   رعاية مُسن تخلى عنه "أبناؤه الثلاث" وتركوه وحيداً في عمان   حمادة: 200 مليون دينار قيمة خسائر المطاعم والحلويات   ولي العهد: كتبت عليكم خدمة الناس وهذا شرف عظيم   الملكة: الفرق الطبية هم الجيش الأبيض الذي يقف مع أبطال الوطن   أمانة عمان تبدأ بتعقيم شوارع منطقة تلاع العلي .. شاهد بالفيديو   شفاء 3 حالات من كورونا بمستشفى الملك المؤسس .. بينهم طفلة 8 سنوات
عـاجـل :

استراحة الموظفين (الكنتين)

آخر تحديث : 2019-12-11
{clean_title}
جراءة نيوز - بقلم.. سامر الحلاحله

ما بين مرارة النقد وحلاوة التحفيز تمردت أرواحنا علی جدران أجسادنا ، وترجلنا من قلاع التنظير المخملي لنوصل الحقوق وليست الِهبات إلی أصحابها ، تغبرت خطانا بربوع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون ننثر الخير علی صباحات أجيال لا زالت قلوبهم بيضاء وسراٸرهم هي الأنقی.
برغم امتعاض اصحاب القرار وتتبعهم لهذه القافلة التي عجزت عنها موازنات الدولة، ما بين لومها ، وما بين تأنيب بعض إدارات المؤسسة، لکن القافلة تسير بأمر الله ثم بإرادة القلوب النابضة بالحب والخير والعطاء والإنسان.
علی مدخل التلفزيون الاردني تصعد أرواحنا المتعبة وقلوبنا المرهفة نحو أدارة مؤسستنا لنخمد ثورة أحشاٸنا الجاٸعة وما بين لقاء شفاهنا مع مباسم دخاننا نتوق لغيمة من التبغ المحروق والمشبع بتناقضاتنا الکثيرة .

هذا ويواصل موظفي الاذاعه والتلفزيون حملتهم لانصافهم وزيادة رواتبهم أسوة بالمؤسسات الحكومية المماثلة
#بدنا_حقنا

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق