آخر الأخبار
  الصحة تتفقد جاهزية كوادرها المختصة في الوبائيات بمطار الملكة علياء   جودة: القضية الفلسطينية وُلدت من جديد   في مشاجره همجيه اصابة ثلاثيني بعيار ناري و طعن بظهره بجبل النصر "تفاصيل"   مراهقة 16 عاماً تتناول كميات كبيرة من الأدوية بمنزل ذويها بتلاع العلي .. والأمن يحقق   بلوها واشربوا ميتها   مركبة تدهس شاب عشريني في صويلح وتلوذ بالفرار "تفاصيل"   النص الكامل لصفقة القرن - رابط   وقفة في البقعة رفضا لصفقة القرن   عباس: إلى مزبلة التاريخ وسنردها صفعات   الطراونة: يوم أسود على القضية الفلسطينية   حماس تعلن موقفها : نرفض صفقة القرن وسنسقطها   ترامب ينشر خريطة للدولتين الفلسطينية والإسرائيلية وفق "صفقة القرن"   تسريبات من داخل البيت الأبيض تكشف "التحرك" بعد الصفقة   بتوجيه مباشر من الملك.. ستستمر المملكة في تكريس كل إمكاناتها لحماية المقدسات وهويتها   روسيا: سندرس "صفقة القرن" والأهم هو موقف الفلسطينيين والعرب   ترامب يعلن عن صفقة القرن - تفاصيل   هنية يهاتف عباس ويتفقان لمواجهة صفقة القرن "تفاصيل"   ضبط ١١ سلاحاً نارياً خمسة منها اوتوماتيكية وكميات كبيرة من الذخيرة بمداهمة منزل احد الاشخاص في العاصمة   تحذير من الدوريات الخارجية لمرتادي الطريق الصحراوي   الملك: ساتابع بشكل مباشر تنفيذ ما عرض من خطط وبرامج على أرض الواقع
عـاجـل :

استراحة الموظفين (الكنتين)

آخر تحديث : 2019-12-11
{clean_title}
جراءة نيوز - بقلم.. سامر الحلاحله

ما بين مرارة النقد وحلاوة التحفيز تمردت أرواحنا علی جدران أجسادنا ، وترجلنا من قلاع التنظير المخملي لنوصل الحقوق وليست الِهبات إلی أصحابها ، تغبرت خطانا بربوع مؤسسة الإذاعة والتلفزيون ننثر الخير علی صباحات أجيال لا زالت قلوبهم بيضاء وسراٸرهم هي الأنقی.
برغم امتعاض اصحاب القرار وتتبعهم لهذه القافلة التي عجزت عنها موازنات الدولة، ما بين لومها ، وما بين تأنيب بعض إدارات المؤسسة، لکن القافلة تسير بأمر الله ثم بإرادة القلوب النابضة بالحب والخير والعطاء والإنسان.
علی مدخل التلفزيون الاردني تصعد أرواحنا المتعبة وقلوبنا المرهفة نحو أدارة مؤسستنا لنخمد ثورة أحشاٸنا الجاٸعة وما بين لقاء شفاهنا مع مباسم دخاننا نتوق لغيمة من التبغ المحروق والمشبع بتناقضاتنا الکثيرة .

هذا ويواصل موظفي الاذاعه والتلفزيون حملتهم لانصافهم وزيادة رواتبهم أسوة بالمؤسسات الحكومية المماثلة
#بدنا_حقنا

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق