آخر الأخبار
  العضايلة: إذا سجل أكثر من (10) إصابات على مدى أسبوع سنعود للحظر   العضايلة: لا قرار بخصوص الايجارات.. ولم ندرس اعادة علاوة موظفي الحكومة.. وسنعود للحظر في هذه الحالة   عمان الاهلية تنعي المرحوم الحاج علي القرم (أبو ايهاب) مؤسس جامعة الزيتونة الاردنية   التنمية: الحضانات تتحمل مسؤولية اجراء فحص كورونا للأطفال والعاملين   الناصر : لا ضرورة بعودة جميع الموظفين الاسبوع القادم او يوم الاحد تحديدا   شاهد تفاصيل الإصابات الـ 19 الغير محلية في الأردن   هنية: الأردن في عين العاصفة ولاءات الملك لاءاتنا   إيقاف ترديد صلوا في بيوتكم ابتداء من فجر السبت   بعد عودة الحياة الى طبيعتها .. اردنيون يطالبون بعودة علاوات الموظفين وصرف دعم الخبز   لجنة الأوبئة: عودة موظفي القطاع العام لم تؤثر سلبيا على الوضع الوبائي   الأرصاد تحذر من الحالة الجوية المتوقعة للأيام الثلاثة القادمة / تفاصيل   شركة زين تشارك الأردنيين أول صلاة في المساجد صور   32 ألف رجل أمن عملوا ضمن الخطة الأمنية للمساجد   الموظفون المستثنون من قرار العودة الى العمل في المرحلتين الاولى والثانية   الأوقاف: لم نسجل أي ملاحظة حول خطبة وصلاة الجمعة   الحكومة: عودة جميع الموظفين بالقطاع العام للعمل   قرار وشيك بعودة فتح مصليات النساء   فرق التقصي الوبائي تسحب عينات عشوائية من المصلين في "الحسيني"   ولي العهد يشارك جموع المصلين أداء صلاة الجمعة   تأخير برنامج توزيع المياه عن مناطق في إربد بسبب انقطاع الكهرباء - أسماء
عـاجـل :

الأحذية القذرة تحمي الأطفال من مرض مزمن!

آخر تحديث : 2019-06-22

{clean_title}

كشفت دراسة جديدة أن ارتداء أحذية قذرة داخل المنزل قد يجعل الأطفال أقل عرضة للإصابة بالربو.

ووجدت النتائج أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بالحالة التي تصيب الشعب الهوائية في الرئتين، إذا كانت البكتيريا الموجودة في المنزل أشبه بالبكتيريا الموجودة في المزارع.

وقال الباحثون إن أعدادا أكبر من الكائنات الحية الموجودة في التربة ساعدت في بناء قدرة الأطفال على الصمود.

وحلل الباحثون من المعهد الوطني للصحة والرعاية في فنلندا، مجموعة البكتيريا في 1400 منزل في كل من فنلندا وألمانيا، ووجدوا أن أولئك الذين يعيشون في المنازل المحتوية على بكتيريا التربة، كانوا أقل عرضة للإصابة بالربو، كما أن وجود المزيد من الأشقاء أو العيش في منزل قديم ساعد في خفض خطر الإصابة بحالة الالتهاب المزمن.

وتوصل الباحثون إلى أن التعرض لأعداد أكبر من أنواع البكتيريا التي تنتمي عادة إلى الفضاء الخارجي جعل رئتي الأطفال أكثر صحة.

وقال البروفيسور جوها بيكانين: "من المثير للاهتمام أن نرى مدى التأثير الذي يمكن أن تحدثه الكائنات الحية الدقيقة في الأماكن المغلقة ضد تطور الربو".

وأضاف زميله بيركا كيرجافاينن: "يبدو أن السمة الرئيسية للميكروبات الموجودة في المنازل التي تحمي من الربو تتمثل في وفرة كبيرة من البكتيريا التي تنبع من البيئة الخارجية".

وفي حال كان الطفل يعيش في بيئة حضرية، حيث يصعب الحصول على "بكتيريا المزرعة"، يمكن تقليل خطر الإصابة بالربو بواسطة ارتدائهم الأحذية التي استخدموها عندما كانوا في الخارج، داخل المنازل.

وقال البروفيسور بيكانين وفريقه إن الأبحاث السابقة وجدت أن النشأة في مزرعة بجانب الحيوانات قد يخفض خطر الإصابة بالربو والحساسية إلى النصف تقريبا.

وعلى الرغم من أن الحالة يمكن السيطرة عليها عادة عن طريق الأدوية، إلا أن المصابين بالربو يعانون من خطر التعرض لنوبات قاتلة.

وتنجم حالة الالتهاب المزمن الشائع عن طريق تورم في المجاري التي تنقل الهواء من وإلى الرئتين، وقد تسبب الحساسية والدخان والتلوث وممارسة الرياضة ونزلات البرد أو الانفلونزا، أيضا، هذه الحالة.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق