آخر الأخبار
  مجموعة من الأشخاص يتهجمون على مركز الحسين للسرطان ويقومون بتكسير أجهزة طبية ومحتوياته   القبض على أربعة أشخاص قاموا بإطلاق النار على أحد منازل مخيم الشهيد عزمي المفتي   مدير الامن العام ومدير الدرك ومدير الدفاع المدني يتفقدون موقع مهرجان جرش   جريمة اللويبدة .. قتل والدته بسبب الوضع المالي السيئ للعائلة .. تفاصيل   بالصور ....بيان رقم "٣" حول حريق مصنع الاثاث في منطقة القسطل   الملك يتفقد موقع حريق المسجد الحسيني و يؤكد على ضرورة إعادة تأهيله بما يليق بالمكانة الإسلامية والتاريخية له   انخفاض أسعار المحروقات خلال الأسبوع الثالث من تموز .. "تفاصيل"   كارثة تحل بطفلة 3 سنوات أثناء لعبها داخل منزل ذويها في القويسمة "تفاصيل"   النائب السابق تمام الرياطي تصدر بيانا ناريا حول زيارة الرزاز للعقبة   الناصر: قرار تحويل واجهات الوحدات الزراعية إلى تجارية غير قانوني وسيظلم الاجيال   اعتقالات لأردنيين في السعودية   دفن مسيحي لبناني بجنازة إسلامية أردنية!   ماذا يعني اتجاه الأردن أمنياً واقتصاديا نحو العراق والمغرب؟   "برد الشفا" في مجلس النواب   ضحيّة جديدة لمشاجرة الرصيفة   شاهد بالفيديو جلالة الملك يتفقد المسجد الحسيني   سقوط "سقالة" بعاملان مصريا الجنسية بطريقة مروعة في تلاع العلي "تفاصيل"   سقوط "سقالة" بعاملان مصريا الجنسية بطريقة مروعة في تلاع العلي   الأردن يتعرض لهجمات إلكترونية !   معونات لـ5 آلاف أسرة
عـاجـل :

الأحذية القذرة تحمي الأطفال من مرض مزمن!

آخر تحديث : 2019-06-22
{clean_title}

كشفت دراسة جديدة أن ارتداء أحذية قذرة داخل المنزل قد يجعل الأطفال أقل عرضة للإصابة بالربو.

ووجدت النتائج أن الأطفال أقل عرضة للإصابة بالحالة التي تصيب الشعب الهوائية في الرئتين، إذا كانت البكتيريا الموجودة في المنزل أشبه بالبكتيريا الموجودة في المزارع.

وقال الباحثون إن أعدادا أكبر من الكائنات الحية الموجودة في التربة ساعدت في بناء قدرة الأطفال على الصمود.

وحلل الباحثون من المعهد الوطني للصحة والرعاية في فنلندا، مجموعة البكتيريا في 1400 منزل في كل من فنلندا وألمانيا، ووجدوا أن أولئك الذين يعيشون في المنازل المحتوية على بكتيريا التربة، كانوا أقل عرضة للإصابة بالربو، كما أن وجود المزيد من الأشقاء أو العيش في منزل قديم ساعد في خفض خطر الإصابة بحالة الالتهاب المزمن.

وتوصل الباحثون إلى أن التعرض لأعداد أكبر من أنواع البكتيريا التي تنتمي عادة إلى الفضاء الخارجي جعل رئتي الأطفال أكثر صحة.

وقال البروفيسور جوها بيكانين: "من المثير للاهتمام أن نرى مدى التأثير الذي يمكن أن تحدثه الكائنات الحية الدقيقة في الأماكن المغلقة ضد تطور الربو".

وأضاف زميله بيركا كيرجافاينن: "يبدو أن السمة الرئيسية للميكروبات الموجودة في المنازل التي تحمي من الربو تتمثل في وفرة كبيرة من البكتيريا التي تنبع من البيئة الخارجية".

وفي حال كان الطفل يعيش في بيئة حضرية، حيث يصعب الحصول على "بكتيريا المزرعة"، يمكن تقليل خطر الإصابة بالربو بواسطة ارتدائهم الأحذية التي استخدموها عندما كانوا في الخارج، داخل المنازل.

وقال البروفيسور بيكانين وفريقه إن الأبحاث السابقة وجدت أن النشأة في مزرعة بجانب الحيوانات قد يخفض خطر الإصابة بالربو والحساسية إلى النصف تقريبا.

وعلى الرغم من أن الحالة يمكن السيطرة عليها عادة عن طريق الأدوية، إلا أن المصابين بالربو يعانون من خطر التعرض لنوبات قاتلة.

وتنجم حالة الالتهاب المزمن الشائع عن طريق تورم في المجاري التي تنقل الهواء من وإلى الرئتين، وقد تسبب الحساسية والدخان والتلوث وممارسة الرياضة ونزلات البرد أو الانفلونزا، أيضا، هذه الحالة.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق