آخر الأخبار
  أبرز ما جاء في أمر الدفاع رقم 6   وزير العمل: 50% تخفيض أجور موظفي المنشآت المتعطلة و30% للعاملة   توصيات "الاقتصادي والاجتماعي": رواتب تعطل لموظفي الشركات وتخفيض مخصصات الوزراء والنواب   شركة إدارة الاستثمارات الحكومية تطلق مبادرة "كلنا همة وطن"   الرزاز: الأردنيون لا يلجأون للخلاص على حساب الآخرين .. و3 سيناريوهات لكورونا   الرزاز يصدر أمر الدفاع رقم 6 ويتعلق بحماية حقوق العمال .. تعرف عليه   الملك يدعو لحماية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والعاملين فيها   مقتل شخص على يد آخر إثر خلافات سابقة في محافظة البلقاء   بالفيديو .. هذا ما فعلته السفارة الاردنية بتركيا مع شابين فلسطينيين تقطعت بهم السبل   الصحة تتسلم معدات ومستلزمات طبية تبرع بها رجل الأعمال الصيني جاك ما   لليوم الرابع على التوالي إربد لم تسجل إصابات بكورونا   عينة من جثة وافد توفي بالبادية الشمالية ظهرت عليه اعراض كورونا   إنجلترا .. وفاة شقيق بائع الخضار المصاب بكورونا   تحذير هام للأردنيين .. التدخين يزيد خطر الإصابة بكورونا.. 14 مرة   تفاصيل حالة الطقس ليوم الجمعة   العراق: سلامة أردني اشتُبه بإصابته بكورونا   عدم ظهور الأعراض يُخبئ مصابين بالأردن   مديرية الأمن العام تنفذ حملة للتبرع بالدم في الكرك   فتح محلات بيع القهوة في عمان   الأردن ينتظر 15 باخرة قمح

الأردن، هل تكون بداية جديدة ؟

آخر تحديث : 2020-03-19
{clean_title}
جراءة نيوز - وزير سياحه الاسبق الدكتور طالب الرفاعي يكتب ..

يمر الأردن اليوم كما العالم المحيط بنا بالكامل بازمة كبيرة لم يكن أي منا يتخيل ان نواجهها إطلاقًا قبل أسبوعين او ثلاثة ، تلكم هي أزمة "الكورونا " . لقد صمتت وتأجلت كافة الأزمات و القضايا الأخرى و لم يعد لها مكان في مجال اهتمامنا اليوم أمام هذا التحدي الكبير ،و يجب ان اعترف بانني كنت اتجهز للحديث في أمور كثيرة كانت حتى الأسبوعين الماضيين تشغل الرأي العام و لكننا نجد أنفسنا اليوم غير قادرين على الحديث او حتى التفكير عن أي شيء غير
" الكورونا " . و عليه سأحاول ان استقي بعض الدروس التي أفرزتها هذه الازمة التي ابتلينا بها نحن و الكثير من شعوب الارض لعلنا نجد فيها فرصةللمستقبل .

لا بد لنا بداية ان نعترف بان حياتنا كشعوب لا يمكن ان تبقى كما كانت قبل الكورونا ، لقد احدثت هذه الأزمة اضطرابا نفسيا كبيرا فنحن اليوم لا نعرف الى أين نحن ذاهبون او ماذا نفعل و ما هو التصرف الصحيح من عدمه و قد احدثت هذه الأزمة ثورة في طريقة تفكيرنا في الكثير من الأمور التي لم نكن نفكر بها على الإطلاق . و هنا ارى فرصة. كبيرة ، فكثير من الأمور المسلم بها في طرق الحياة و العادات و العلاقات ، لا بد لنا اليوم ان نعيد التفكير بها لان أولويتنا هي ببساطة " استمرار الحياة على هذه الارض " .

فاليوم لا معنى للحدود الدولية التي رسمها الإنسان على الارض فالعالم كرة ارضية واحدة و الشعوب كلها ،في نهاية الأمر ، همها واحد هو استمرار الحياة على هذه الارض و الحفاظ على حياة الناس بكرامة و بدون رعب او قلق او خوف . و هذا ينطبق على كل الناس في الشرق او اغرب و الشمال او الجنوب ، على الشعوب المتقدمة كما هي النامية و الغني كما هو الفقير . الجميع مهدد و نحن كلنا اليوم على هذه الارض في قارب واحد و هذا درس هام ربما نتعلم منه و يتعلم منه بعض السياسين الدوليين كما المحليين الكثير ، و مثال ذلك ، .

١ .العلاقة بين الشعوب و اقتصاديتها
، لقد بدا واضحا في هذا المجال ان لا شيء اهم من الإنسان و حياة الناس فإغلاق الدول لحدودها و تدمير اقتصادياتها كان ثمنا دفعناه دون تردد عندما يتعلق الأمر باستمرار حياتنا على كوكب الارض ،
٢ . العلاقة بين الدول و الشعوب و بعضها البعض ،
بدا واضحا هنا أيضا ان الدول الكبرى مضطرة الى ان تأخذقراراتها معترفة ضمنيا بان لا دولة أفضل من أخرى و ليست هناك شعوبًا مختارة ، عليها ريشة
،
٣ . العلاقة بين الشعوب و الحكومات
، و بغض النظر عن طبيعة أي نظام او أي حكومة فان مسوءولية الحكومات تجاه شعوبها هي أساس وجودها و قد تصرفت جميع حكومات الارض بمسوءولية كبيرة و بغض النظر عن تصنيفنا لهذه الحكومات

و شعوب الارض جميعها أيضا التزمت و احترمت من ناحيتها ، سلطات حكوماتها و قررت ان المحاسبة عن أي تقصير يأتي لاحقا و عندما نتجاوز الأزمة ، أما الان فان المطلوب الالتزام بالقرارات الحكومية فالشعوب كل الشعوب لديها من الإحساس بالمسؤولية و وضوح أولوياتها ، القدر الكبير ، و هذه فرصة كبيرة لتدرك الحكومات أهمية احترام الشعوب و مدى الإدراك العفوي لدى الشعب لواجباته و مسوءولياته كما هو الأمر بالنسبة لحقوقه ، فالشعوب قادرة ان تحمل المسوءولية مهما كانت جسيمة

و علينا ان ندرك هنا ان الشفافية و الصدق ، هما الطريق الوحيد في تعامل الحكومات مع الشعوب، و هذا هو حال الأردن اليوم حيث ثبت ان احترام الشعب و الصدق في التعامل معه هو ما جعل موقفنا قويا و نفخر به جميعًا . حتى الوزراء و المسوءولين الكبار ، وهم ذاتهم لم تتغير شخوصهم ، ،فقد بدا و كأن احترام الناس لهم قد ازداد نتيجة قناعة الشعب بصدق الحكومة ، و بغض النظر عن الكثير من التفاصيل التي كان يمكن ان تكون أفضل بكثير فان الشعب احترم و سيبقى يحترم هذه الحكومة ، لصدقها في التعامل مع الشعب . . و هنا لا بد من التاكيد على انه لا يمكنا الاستمرار بفقدان الثقة و تآكلها بين الشعب و الحكومات المتعاقبة كما كان الحال عليه من قبل . و هذا احد اهم الدروس المستقاة من هذه الأزمة فالشعب يعرف الحقيقة وان لم يظهر ذلك علنًا و على الحكومات ان تدرك ذلك فالحقيقة لا بد لها ان تظهر أولًا او آخرًا و الشعب اكثر ذكاء و ادراك مما تتخيل الحكومة أي حكومة . املنا ان نتعلم هذا الدرس و هذه الفرصة التاريخية فنوقف مسلسل التآكل في الثقة ، فهذه حقيقة تنطبق على ما هو ابعد من الازمة و من الكورونا .

هذا بعض من الأفكار التي قد يكون من المفيد التوقف عندها و التفكير بها ربما بعد تجاوز هذه الأزمة و لنجعل منها فرص للمستقبل .

أما اليوم فعلينا ان نتذكر اننا كشعب اردني اصيل لا بدلنا ان نضع يدنا بيد الحكومة لتجاوز هذه الأزمة فهي تتعامل مع الأزمة بشفافية و بكفاءة عاليه
و على الحكومة ان تتذكر دوما ، بان شعبنا واعي و يعرف تماما ما هو مطلوب منه و اننا يجب ان نفخر باننا جزء من هذا الشعب الأصيل المعطاء و المسؤول.

حمى الله الأردن و شعب الأردن
حمى الله البشرية جمعاء
اللهم بك امنا و عليك اتكلنا .

د طالب الرفاعي

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق