آخر الأخبار
  هل طلبت الحكومة من المواطنين تقديم طلبات دعم الخبز ؟   11 شقيقا وشقيقة موظفين في امانة عمان   اتفاقية لصرف المنحة السعودية مباشرة على مشاريعها في الاردن   اليابان تبحث منح الاردن قرضا بقيمة 300 مليون دولار   ضريبة الدخل : سيتم اللانتهاء من التعليمات الخاصة بستثمري سوق عمان المالي خلال اسبوع   الضمان الاجتماعي : حريصون على تمكين المؤمن عليهم من استحقاق راتب الضمان   وفاة سعودي وكويتي اثناء رحلة صيد في منطقة حدود الكرامة   وفاة طفل اثر سقوطه عن كسارة في المفرق   الرفاعي : جودة من افضل وزراء الخارجية   الارصاد الجوية تكشف عن سبب تاثير حالة عدم الاستقرار الجوي على المناطق الجنوبية الشرقية اكثر من غيرها   الكشف عن حقيقة صورة تعذيب الاجهزة الامنية لاحد المحتجين بالقرب من الرابع   شخص يصيب ثلاثيني بعيار ناري في الجاردنز   5703 لاجئا سوريا عادوا الى بلادهم   وزارة البلديات : حولنا 44 قضية الى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد   تفاصيل جديدة عن قانون العفو العام ومن سيشمله   ضريبة الدخل تبين حقيقة بدء التسجيل لدعم الخبز   امتحانات الشامل للدورة الشتوية اليوم   اجواء باردة ورياح جنوبية شرقية تؤثر على المملكة   ثلاث وفيات واربع اصابات اثر حادث تصادم في اربد   حريق بمستودع على دوار الجمرك
عـاجـل :

الأردنية فرع العقبة هل من حلول؟

آخر تحديث : 2018-10-07
{clean_title}
حين أسَّست الجامعة الأردنية فرعها في العقبة برغبة ملكية، كان الأمل أن تطفئ الجامعة الام اغتراب أبناء المناطق الجنوبية عنها، فمع مرور الوقت بات جلّ أبناء الجنوب الناجحين في الثانوية العامة يقبلون في جامعتي مؤتة ثم الحسين، ولاحقاً الطفيلة، فكان أن اصبحت أردنية عمان لأبناء الوسط مع ما تأتي به القبولات الاستثنائية والموازي، فقلّ حضور أبناء الريف فيها. ثم كانت المنافسة في التوظيف للقطاع الخاص بتفضيل خريج الأردينة، وهذا التفضيل اليوم ليس كما كان قبل خمسة عشر عاما او أقل.
انعكس هذا الأمر على تكوين الطلاب الذي باتوا يقبولون في الجامعة بخلفياتهم الريفية بفعل انتقالهم او بالقبول الموازي، أو غير ذلك من الاستثناءات، بعدها يكن الريفيون – الساكنون فعلا في الريف وليس أبناء المهاجرين لعمان- يظهرون صوتهم في الجامعة، كما أظهره حبيب الزيدوي وماجد المجالي، كشاعرين متمردين في تاريخ مسيرة جامعة تقارب الستة عقود اليوم، ولا في حضور ناهض حتر في السبعينات كريفي فحيصي مؤثر ومحمل بالأيدولوجيا.  
كانت تلك الوجوه ومعهم زليخة أبو ريشه وموسى برهومه وصلاح أبو هنود وزهير النوباني ونعمات المطري وغيرهم كثر من مبدعي وسلالة الأردينة اليوم ممن يُعرفون الجامعة بأنها حالة ابداع، وليست مقسما عشائريا يرثة شخص أو مجموعة.
نعود لفرع العقبة الذي اسسسته الأردنية كرافعة تنموية، وبرغم كل ما قيل من أقاويل عن نشأة الفرع والتهم الجاهزة التي رميت بها الإدارة التي أسسته، إلا أنّ ما على الأرض اليوم، مع القيمة المعنوية للمشروع هو أكبر بكثير من حسابات العيون الضيقة والعاجزين عن الترويج للفرع كما يجب.
بعد أقل من خمس سنوات على تأسيس الفرع، كانت الكارثة بأن يصبح طموح الاردنية الأم إدارج فرعها الجديد ضمن الجامعات التي يحصل طلابها عن منح دراسية على غرار الحسين والطفيلة لمواجهة ضغف الاقبال، في حين كان الطموح أن يكون الفرع جاذبا بتخصصاته النوعية عند الـتأسيس، حيث لم يكن هناك جامعة منافسة إلا كلية جامعية تابعة لجامعة البلقاء، واليوم هناك جامعة خاصة تشق طريقها في المنافسة أيضا.
فما الذي حصل؟ وهل فعلا كان فرع العقبة مطروحا للبيع، نعم وكاد أن يعرض الأمر على مجلس التعليم العالي، لكن الملك أوقف الأمر، ليبقى الفرع يعاني ويظل غير «مبخوتاً» كما يقال في العامية، مع أن فيه من الكفاءات الطيبة تعليمياً، وقد نظر إليه أهل العقبة عند الـتأسيس بكل إيجابية وتقدير( وهنا لدينا تقرير عام 2010 ماذا يريد أهل العقبة من الجامعة الجديدة: الرؤى والآفاق).
لكن ماذا عن الحلول حتى يصبح الفرع مُدراً للدخل ويُمولُ مصاريفه، ولا يكون عبئاً، وما هي استراتيجية مواجهة المنافسة، وإذا كان يحقق خسارة لماذا؟ هل من أسباب؟ هل العقبة غير جاذبة، أم أن الأزمة برمتها ازمة غير مرئية يعرفها الرؤساء ولا يجهرون بها للملأ، أو ربما أن هناك عدم تسويق للطلاب الجدد يبرز قيمة الفرع في مدينة ساحلية بدلاً من جفاف عمان وأزماتها. ثم أليس في هذا الفرع صوت ثقافي؟ ألم ينجب شاعراً بعد، أوروائيا أو قاصا أو حتى قيادة طلابية تتقدم في مجتمعها. ربما أن فيه، لكن لم نعرفهم.
كان الراحل حبيب الزيودي صوت الجامعة الشعري وتوالد بعده قبيلة من الشعراء والراوئيين، وكان ماجد المجالي الفتى العصي على الترويض، لكنه ظل أيقونة تحضر ولا تغيب في زمن الأردنية المديد، التي قدمت أوراق اعتمادها للمجتمع الأردني بالمبدعين والمشاغبين والمتمردين والكفاءات البحثية والعلمية المؤثرة في حياة الناس وهويتهم.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق