آخر الأخبار
  وفاة طفل تعرض للغرق أمس داخل مسبح مدرسة ابن الأرقم بالرشيد   القبض على حادثان سرقا صناديق التبرعات في جامع الجامعة الاردنية   الحكومة تنشر نتائج استبيان الضريبة   ضبط 5 اطنان أرز فاسد داخل مول بعمّان   مصنع يستخدم البيض الفاسد و الهايبكس بتصنيع الكريما   أجواء صيفية إعتيادية نهاراً ولطيفة رطبة ليلاً   الحضانات المنزلية عشوائية وبعيدة عن الرقابة   مليونا مسلم يؤدون مناسك الحج الأحد   الافتاء توضح حكم الاشتراك بالشاة الواحدة كاضحية   إعادة تحديد السرعات على طريق الزرقاء الأزرق العمري الجديد   العثور على رضيعة تركها والدها لوحدها داخل احدى باصات اربد .. تفاصيل   عربي يحتال على اردنيين بفيزا الحج   الحكومة: لا تصاريح لخدمة فاليت إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر   الملك ينشر كلمات معبرة عن الجيش العربي عبر تويتر   اعلان تجنيد عدد من الذكور صادر عن القوات المسلحة تفاصيل   العثور على طفلة هجرها والدها في باص عمومي في اربد   عربي يحتال على المواطنين بفيز الحج   محال تجارية في اربد تقدم خصما لمن يشتري بالليرة التركية   الاعلان عن البعثات الخارجية الاحد   الغذاء والدواء تتحفظ على خمسة اطنان من الارز في احد المولات الكبيرة

الأسد يوصل رسائل للتقرب من عمان و تنسيق عسكري جنوب سوريا و تراجع دبلوماسي .. تفاصيل

آخر تحديث : 2018-06-13
{clean_title}
اكد الخبراء في الشأن السوري بين الأردنيين ان هنالك حديث عن دور أساسي وبارز لوزراء في الحكومة التي أُقيلت مؤخرا برئاسة الدكتور هاني الملقي في منع "مصالحة وتقارب” بين بلادهم ودمشق.

الإشارة وحسب مصادر غربيّة مطلعة جدًّا على التفاصيل تطال رئيس الوزراء نفسه الدكتور الملقي في المرحلة السابقة وكذلك وزير الخارجيّة أيمن الصفدي الذي درج على إصدار تعليقات "حادّة” ضد النظام السوري.

وترفض حلقات أساسيّة في دمشق التعاون عمليًّا مع الوزير الصفدي الذي سبق له أن كتب عِدّة مقالات متشددة ضد النظام السوري ويعتبر من اللوبي المناهض لعودة علاقات دافئة مع دمشق.

نفس الانطباع قيل للوفد التجاري الأردني المهم الذي زار دمشق مُؤخَّرًا بهدف البحث في المشاركة بمشاريع إعادة الإعمار برئاسة رئيس الغرفة التجارية نائل الكباريتي حيث أُبلِغ الأخير بأن الحكومة الأردنية من الواضح أنها لا ترقى عندما يتعلق الأمر بالعلاقة مع سورية إلى مستوى التنسيق الأمني والعسكري.

الكباريتي نقل انطباعاته والرسائل التي حملها لمسئولين في الحكومة الأردنيّة.

لكن عمليّة التواصل الدبلوماسي والسياسي الرسمية مع حكومة عمّان شِبه مُنعدمة في عهد الوزير الصفدي حسب المصادر نفسها وهو أمر تم بحثه أيضًا على المستوى الاردني في عدّة اجتماعات مُؤخَّرًا.

الجانب السوري أوصل عِدّة رسائل مُؤخِّرًا وعبر شخصيات أردنيّة لعمّان مضمونها الاستعداد لتطوير الاتصالات والعودة لتبادل السفراء وعدم وجود "نوايا سيئة” ضد الأردن مع وجود استعداد للبحث في حصة لقطاع المقاولات الأردني في مشاريع إعادة إعمار حلب.

رسائل دمشق تضمنت أيضًا التأكيد على أن النظام السوري يتفهم الظروف والإمكانات الأردنيّة وحجم الضغوط التي فرضت عليه إغلاق الحدود مع الاستعداد لتطوير الاتصالات بخصوص الوضع الأمني الحدودي جنوبي سورية خصوصًا وأن الصفدي درج على وصف الوجود الإيراني العسكري بأنّه "ميليشيات إرهابيّة”، و أنّ رسائل القصر الجمهوري السوري وصلت لأرفع مستويات القرار في الأردن مُؤخَّرًا وعبر قنوات متعددة مضمونة ومأمونة بما فيها قنوات أردنيّة عَسكريّة.

وتُفيد المصادر بأنّ الاتصالات عبر القنوات الأمنيّة والعسكريّة الأردنيّة مع الحكومة السوريّة "تتفاعل” بصورة غير مسبوقة وبقي الجانب السياسي والدبلوماسي.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق