آخر الأخبار
  الامن : محتجون يحرقون الية تابعة لقوات الدرك في الرمثا   مدير الجمارك: البحارة التزموا بأن لا يكون هناك تهريب للأسلحة والمخدرات   خليل عطية يستنكر إعتقال مواطنة اردنية من سلطات الاحتلال الصهيوني   تجدد الاحتجاجات في الرمثا وسط تعزيزات امنية مشددة   القاء القبض على مطلق النار على الحافلة الحكومية في البترا   الخارجية : إطلاق سراح مواطن أردني كان قد احتجز من قبل أشخاص مجهولين داخل الأراضي السورية   الحكومة: نتفهّم الظروف الصعبة التي عاشتها مدينة الرمثا خلال السنوات الماضية   الأمن: حملات على الملاهي الليلية لضبط مطلوبين   الحباشنة يسأل عن منح مدير الأمن العام المتقاعد سيارة و500 لتر بنزين وسائق ومرافق   مساعد رئيس هيئة الأركان السابق صابر المهايرة في ذمة الله   صيغة "بلد المليون" مطلوب للتنفيذ القضائي تتصاعد بعد توقيف عزام الهنيدي   معلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة خلال " العطلة" - تفاصيل   إدارة الفيصلي تُهدد اتحاد كرة القدم باعتصام مفتوح إن لم يتم صرف المستحقات خلال 48 ساعة   ما هي اسباب منع مصنع "الحرّة" من تصدير سجائره ؟   ملحس ينتقد سياسات الحكومات المتعاقبة : كل "شلن" ضريبة على الدخان يساوي (45) مليون دينار بالسنة   وفاة حفيد الداعية النابلسي بحادث سير .. والعزاء في أم أذينة   كروز الدخان يشغل الأردنيين   الزوايدة يتهم وزراء سابقين بالحصول على مشاريع عملاقة   الرزاز يُخطط لحفظ كرامة الأردنيين   العكايلة: العصمة للأنبياء فقط
عـاجـل :

الإخصاء لمغتصبي الأطفال في أوكرانيا

آخر تحديث : 2019-07-18
{clean_title}

صوت أعضاء البرلمان الأوكراني خلال جلسة استثنائية عقدت 11 تموز الجاري على مشروع قرار يشدد العقوبات على الأشخاص الذين يعتدون جنسيا على قاصرين.

وتبعا للمعلومات المتوفرة فإن مشروع القانون الجديد لقي تأييدا من قبل 247 نائبا في البرلمان الأوكراني، فيما امتنع نائب واحد عن التصويت عليه.

ويقترح مشروع القرار رقم (6449) الذي تم التصويت عليه "إيجاد منهجية شاملة لتحسين التشريعات في البلاد لمكافحة الاعتداءات الجنسية على الأطفال، وتشديد العقوبات على مغتصبي الأطفال القصّر، واعتماد عقوبة الإخصاء الكيميائي تجاههم".

وكما تنص وثيقة مشروع القرار على إنشاء سجل يضم أسماء الأشخاص الذي حكم عليهم بالسجن في البلاد بعد ارتكابهم جرائم تتعلق باغتصاب الأطفال والقاصرين.

و"الإخصاء الكيميائي" هو عملية تستخدم فيها الأدوية الكيميائية لفترة من الزمن لكبح الرغبة الجنسية عند شخص ما أو القضاء عليها تماما، وتستخدم هذه العقوبة ضد مغتصبي الأطفال في عدد من البلدان كي يحرموهم من تكرار فعلتهم الدنيئة مجددا.

أوضحت الدراسات أن اعتماد عقوبة "الإخصاء الكيميائي" ضد المغتصبين أثبت فعاليتها بشكل كبير، ففي المملكة المتحدة على سبيل المثال انخفض تكرار حالات اغتصاب الأطفال من قبل المتعرضين لتلك العقوبة من 40% إلى 5%، وفي ألمانيا انخفض العدد من 80% إلى 3%.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق