آخر الأخبار
  غضب شديد بعد ضرب رجل طفلته البالغة من العمر 4 شهور إنتقاماً من زوجته ونقلها الى المستشفى   مأساة تهز مشاعر الاردنيين .. رجل ينتقم من زوجته بضرب طفلتهم ذات الأربع أشهر لتنقل ...   توقيف مدير أراضي جنوب عمان السابق ومقاول نفذ عطاء لسلطة المياه في الجويدة   السعود يستهجن مصافحة عقل بلتاجي للسفير الاسرائيلي ويدعو لمحاكمته شعبيا   البحث الجنائي يداهم منزلاً ويضبط 7 أشخاص وهذا ما عثروا عليه "تفاصيل"   الرزاز على "الصحراوي"   بالفيديو .. تفاصيل مقتل الشاب يوسف أبو زيادة في تركيا   النائب خليل عطية يعزي ذوي الطالب الاردني يوسف أبو زيادة بعد مقتله في تركيا   أخبار غير سارة للأردنيين بخصوص الطقس ولمدة ثلاثة أيام "تفاصيل"   العجوز النائم في الحسيني يشعل "الفيسبوك" وايماءة من الملك بأن لا يزعجه أحد   إرشيدات في رده على الفوترة: دخلنا العراك منفردين ولا شق في صف النقابات.. و"كل شي بوقته"   وزير الداخلية يقرر تعيين الرفايعة محافظا للطفيلة   الاردن .. قاتل أمه " لمنحها الراحة الأبدية " يثير حيرة الخبراء .. اعترافات الجاني   الامن: هذا الفيديو ليس في الاردن   صور الرزاز داخل طائرة الملكيه المتجهه للعقبة تحّرج إحدى الراكبات .. شاهد   الأردن .. العثور على جثة ملقية في منطقة حرجية "تفاصيل"   لن تصدق شاهد بالصور الاسلحة و المخدرات المضبوطة مع ٢٥ مروج   إخلاء سبيل متهمين بقضية التبغ..تفاصيل   التربية: هذا موعد اعلان نتائج التوجيهي "إلكترونيا"   سؤال عن مصير تخصص معلم صف
عـاجـل :

الاستثمار (الحقيقي) والحل الأمثل لأزمة البطالة في الأردن

آخر تحديث : 2019-03-06
{clean_title}
 
 
البطالة واحدة من اخطر المشكلات التي تواجه مجتمعنا الأردني وهى أيضا واحدة من التحديات التي يجب على القائمين على إدارة شئون البلد الانتباه لها بعدما أصبحت مرضا مزمنا يجب علاجه من جذوره لذا يجب على جميع أجهزة الدولة أن تسرع على إيجاد السياسات التي يمكن من خلالها مواجهة هذه المشكلة ومن تلك السياسات الناجحة هي الاستثمار (الحقيقي ) مع إزالة جميع المعيقات التي تحول من الاستثمار في الأردن وسنركز على المعيقات الحقيقية للاستثمار وفتح فرص العمل أمام أبناء الوطن .

(القضية الأساسية والمعضلة ليست دعوة المستثمرين الأجانب والأشقاء العرب لإغراق البلاد في الدولارات وإنما جوهر المسألة هو تنظيف بيئة الاستثمار من أباطرة الفساد والرشاوى، وإحكام القوانين التي تقطع دابر هؤلاء العابثين بأمن واقتصاد البلد ) .

ويرى المراقبون السياسيون والخبراء لاقتصاديون الأردنيون ، بأن ظاهرة السمسرة وابتزاز المستثمرين والرشاوى والإكراميات التي يحصل عليها السماسرة والمتعهدين و بعض المسؤولين في الجهاز التنفيذي وإن التستر على هذا العبث تعد من أكبر وأخطر المهددات التي تنذر بانهيار الاقتصاد الأردني، إذ يبدو الأمر وكأنه حرب اقتصادية على الدولة يديرها بمكر ودهاء جهل بعض المسؤولين وأصدقاؤهم في عالم «البزنس»، هذا فضلاً عن إنها تشويه سمعة الأردن وبيئته الاستثمارية.
ومن الضروري لضبط عملية الاستثمار في الأردن وتشجيعه يجب أن يكون تحت إشراف ورعاية الديوان الملكي المباشر من خلال التنسيق والتخطيط بين الديوان الملكي و بين الوزارات المعنية بالاستثمار بدءاً من وزارة التخطيط مرورا بهيئة الاستثمار حتى الإعلام بشقيه المرئي والمسموع و المواقع الإلكترونية عليها مسؤولية، فالاستثمار يحتاج لتضافر كل هذه الجهود حتى تكون البيئة الاستثمارية صالحة للمستثمر المحلي أولاً ثم المستثمر الأجنبي بشروط ميسرة وسهلة بعيدة كل البعد عن المعيقات وترهلات المسؤولين والإجراءات التعقيدية .
حمى الله الوطن ومليك الوطن والشعب الأردني من كل فاسد ينخر بالوطن ويعيق ويعرقل الاستثمارات في الأردن.
كتب: حاتم محمد المعايطة
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق