آخر الأخبار
  هذا هو سبب صراخ سيدة في بناية سكنية بشارع عبدالله غوشة بعد فتحها لباب مصعد   أردنية تتحدث عن نجاتها من سرطان الثدي   قرارات هامة لمجلس الوزراء .. تفاصيل   العرموطي يحذر من اولى خطوات صفقة القرن التي سيتورط بها الاردن دون ان يعلم   النائب الرقب :مطاعم تنتهك حرمة صيام رمضان في الأردن وعلى الرزاز اتخاذ اللازم   كمال القضاة رئيسا لمجلس إدارة البورصة خلفا لجواد العناني   تعرف على حقيقة تخفيض موازنات مجالس المحافظات .. "تفاصيل"   منح دراسية للأردنيين في اليابان .. "رابط التقديم"   دعم الخبز .. 139 مليون دينار صرفت لـ 5 ملايين مواطن   امتحان "التوجيهي" لمرة واحدة في العام   محافظ البصرة: خسارتنا 150 مليار بسبب اتفاقية العراق والاردن   الملك لـ عباس: الأردن يقف بكل طاقاته إلى جانب الفلسطينيين   حملة رقابية على السجائر الإلكترونيّة وإغلاق 41 منشأة (صور)   الحكومة تضع اللمسات الأخيرة حول هذا القرار المتعلق بالمحروقات   قبول وراتب كامل وحوافز وضمان وتأمين صحي للطبيبة المعتدى عليها "روان سامي " في المستشفى التخصصي   غنيمات: الأردنيون صبروا كثيرا   الحكومة تطلب طيارين براتب ألف دينار   الفايز يتسلم قلادة أبي بكر الصديق   القضاة رئيسا لمجلس إدارة البورصة   قرارات هامة لمجلس الوزراء .. تفاصيل
عـاجـل :

الاستثمار (الحقيقي) والحل الأمثل لأزمة البطالة في الأردن

آخر تحديث : 2019-03-06
{clean_title}
 
 
البطالة واحدة من اخطر المشكلات التي تواجه مجتمعنا الأردني وهى أيضا واحدة من التحديات التي يجب على القائمين على إدارة شئون البلد الانتباه لها بعدما أصبحت مرضا مزمنا يجب علاجه من جذوره لذا يجب على جميع أجهزة الدولة أن تسرع على إيجاد السياسات التي يمكن من خلالها مواجهة هذه المشكلة ومن تلك السياسات الناجحة هي الاستثمار (الحقيقي ) مع إزالة جميع المعيقات التي تحول من الاستثمار في الأردن وسنركز على المعيقات الحقيقية للاستثمار وفتح فرص العمل أمام أبناء الوطن .

(القضية الأساسية والمعضلة ليست دعوة المستثمرين الأجانب والأشقاء العرب لإغراق البلاد في الدولارات وإنما جوهر المسألة هو تنظيف بيئة الاستثمار من أباطرة الفساد والرشاوى، وإحكام القوانين التي تقطع دابر هؤلاء العابثين بأمن واقتصاد البلد ) .

ويرى المراقبون السياسيون والخبراء لاقتصاديون الأردنيون ، بأن ظاهرة السمسرة وابتزاز المستثمرين والرشاوى والإكراميات التي يحصل عليها السماسرة والمتعهدين و بعض المسؤولين في الجهاز التنفيذي وإن التستر على هذا العبث تعد من أكبر وأخطر المهددات التي تنذر بانهيار الاقتصاد الأردني، إذ يبدو الأمر وكأنه حرب اقتصادية على الدولة يديرها بمكر ودهاء جهل بعض المسؤولين وأصدقاؤهم في عالم «البزنس»، هذا فضلاً عن إنها تشويه سمعة الأردن وبيئته الاستثمارية.
ومن الضروري لضبط عملية الاستثمار في الأردن وتشجيعه يجب أن يكون تحت إشراف ورعاية الديوان الملكي المباشر من خلال التنسيق والتخطيط بين الديوان الملكي و بين الوزارات المعنية بالاستثمار بدءاً من وزارة التخطيط مرورا بهيئة الاستثمار حتى الإعلام بشقيه المرئي والمسموع و المواقع الإلكترونية عليها مسؤولية، فالاستثمار يحتاج لتضافر كل هذه الجهود حتى تكون البيئة الاستثمارية صالحة للمستثمر المحلي أولاً ثم المستثمر الأجنبي بشروط ميسرة وسهلة بعيدة كل البعد عن المعيقات وترهلات المسؤولين والإجراءات التعقيدية .
حمى الله الوطن ومليك الوطن والشعب الأردني من كل فاسد ينخر بالوطن ويعيق ويعرقل الاستثمارات في الأردن.
كتب: حاتم محمد المعايطة
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق