آخر الأخبار
  وزير الداخلية : الحكومة لن تتهاون مع اي شخص يخالف القانون   العراق: سلامة أردني اشتُبه بإصابته بكورونا   وفاة الشيخ الدبش.. مؤذن الأذان الموحد بالاردن   ضبط شخص بحقه 99 طلبا أمنيا بالرمثا   ضبط (٥١٥) مركبة خالفت أوامر الحظر والتنقل   عبيدات: ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا يساهم بزيادة تسجيل إصابات مجهولة المصدر   جابر: لجنة حكومية تدرس فتح العديد من القطاعات بشكل تدريجي   الهياجنة: لليوم الرابع على التوالي إربد لم تسجل إصابات بكورونا   بالفيديو المسلماني: بكفي استهتار بارواح المواطنين   الحرارة تواصل انخفاضها الأربعاء   كيف ردّ وزير الاعلام على مواطن سأله : ماذا لو كان ابنك او بنتك تدرس في الخارج؟!   امام دولة الرزاز مناشده لفتح دائرة الاراضي ولو جزئيا لتوفير بعض السيوله لمواجهة ...   بالصور شاهد كيف يتم تعقيم شوراع عمان من قبل الامانه   تعرف على القطاعات والشركات التي ستستفيد من قروض البنك المركزي بنسبة 2% .. وثيقة   هكذا إستقبل أهالي طبربور دوريات الامن العام والجيش .. شاهد الفيديو   30 عينة من عمارة ضاحية الرشيد   31 عينة سلبية لمخالطين في الكريمة   نتائج عينات مخالطي متوفى السلط سلبية   الحكومة: لم نحدد مدة وموعد الحظر الشامل   جابر : 4 إصابات جديدة بفايروس كورونا "تفاصيل"

البطاينة يحث الشباب على العمل بالقطاع الخاص

آخر تحديث : 2020-02-20
{clean_title}

بحث وزير العمل نضال فيصل البطاينة، في غرفة صناعة عمان مع عددا من المستثمرين وأصحاب العمل، سبل التوسع بمبادرة الفروع الانتاجية وأقامة المزيد منها في المناطق النائية والمحافظات، وبحضور مدير عام غرفة صناعة الاردن الدكتور ماهر المحروق، وممثلين عن هيئة تشجيع الاستثمار، واعضاء من مجلس ادارة غرفة صناعة عمان.

واكد البطاينة ان المجتمع الاردني فتي وشاب ومعطاء وقادر على ادارة عجلة التنمية بوتيرة سريعة، لافتا الى ان وزارة العمل الان تعمل بجهد كبير على تغيير الصورة النمطية للعمل في القطاع الخاص وجعله اكثر جاذبية للشباب الاردني في ضوء محدودية الوظائف في القطاع العام.

واضاف وزير العمل ان الوزارة تسعىالى تعزيز ثقافة العمل في القطاع الخاص الذي يحتاج الى مهارات محددة، ولا تدخر وزارة العمل جهدا في ردم فجوة جاذبية القطاعين العام والخاص من خلال زيادة المزايا الممنوحة للشباب في القطاع الخاص مثل شمول العمالة بمزيد من الحماية الاجتماعية كالتامين الصحي والضمان الاجتماعي وتوفير بيئة عمل لائقة .

واوضح البطاينة ان التعديلات الجديدة على قانون العمل جاءت لمعالجة هذا الامر، كما ان نظام الخدمة المدنية الذي تم اقراره مؤخرا عالج موضوع الفجوة بين القطاعين العام والخاص من خلال منح نقاط اضافية للعاملين في القطاع الخاص لمدد معينة تسهم في زيادة تنافسيتهم حال رغبتهم للانتقال الى القطاع العام علهم يرغبون بالاستمرار في القطاع الخاص.

واضاف ان الحكومة تسير ضمن التوجيهات الملكية السامية للتواصل مع القطاع الخاص والإستفادة من الإمكانيات والخبرات التي يملكها , بهدف توفير بيئة اعمال مناسبة تستفيد من حالة الامن والاستقرار التي تعيشها المملكة بالرغم من التوترات الاقليمية, وأن الوزارة تعمل مع القطاع الخاص , لإستحداث فرص عمل للاردنيين للحد من البطالة .

بدوره رحب مدير عام غرفة صناعة الاردن الدكتور ماهر المحروق، بالحضور، وقال إن هدف اللقاء هو اطلاع القطاع على برامج الوزارة الجديدة والتي جاءت بعد إقرار الميثاق الوطنيّ للتشغيل الذي شارك به ممثلي الغرف والقطاع الخاص جميعا.

واكد ان الغرف الصناعية تعمل دائما للمساهمة في إنجاح اي برنامج وطنيّ تلتقي أهدافه مع تطلعات وأهداف القطاع الصناعي, لافتا الى ان الغرف الصناعية لها دور في العمل مع مختلف الجهات لتشغيل العمالة الأردنية.

وعرضت مدير وحدة المشاريع و الفروع الانتاجية بوزارة العمل نجاح البريقي الفكرة الاساسية من مبادرة الفروع الانتاجية في المملكة، التي جاءت بناء على التوجيهات الملكية السامية بضرورة نقل الاستثمارات إلى المناطق النائية والبعيدة, خدمة لأبناء المجتمعات المحلية وبتركيز على جيوب الفقر.

وبينت البريقي إن فكرة الفروع الإنتاجیة ترتكز على إیجاد مصنع صغیر أو خط إنتاجي وقد یكون مصنعا متكاملا، یتم إنشاؤه في مناطق محددة من القرى والمحافظات تسھل على الشباب الاردني وخصوصا الفتیات الذھاب إلى مكان العمل، حیث يخضعن لبرنامج تدریبي یؤھلھن للعمل في ھذه المصانع، مؤكدا اهمية الاستثمارات في المناطق النائية وجيوب الفقر , لما توفره هذه الاستثمارات من فرص عمل وتسهم بالحد من مشكلتي الفقر والبطالة.

وتابعت انه يجري العمل الان على فتح فروع جديدة مع التنوع في القطاعات المستهدفة ومجالات العمل ، لتتناسب مع طبيعة كل محافظة والمؤهلات العلمية والمهنية والتقنية فيها.

وجرى نقاش موسع مع المستثمرين واصحاب العمل وتم الاجابة على العديد من الاستفسارات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق