آخر الأخبار
  ارتفاع عدد حالات الانتحار للعام الماضي .. تعرف على السبب   الرصيفة رصاصة تنهي حياة فراس .. ولكن من المسؤول ؟   مجهولون يطلقون النار على كاميرات مراقبة السرعة في مادبا .. والامن يحقق   الأمانة: السجائر بالمناهل ستغرقنا   مواطنون :"باص عمان" ساهم بالتقليل من معاناة الموظفين وطلاب الجامعات في التنقل   الاحد .. اولى جلسات استثنائية مجلس النواب   عودة الاجواء الحارة الأحد والاثنين .. "تفاصيل"   البحث الجنائي يحبط محاولة بيع تماثيل وقطع اثرية بـ(200) الف دينار ويلقي القبض على (4) اشخاص   هيئة الطاقة ترفع "هيكلة تعرفة الكهرباء" إلى رئاسة الوزراء .. "تفاصيل"   محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق...وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته   إدارة السير تحذر السائقين على شارع الاستقلال   الأمانة: السجائر بالمناهل ستغرقنا   تقرير :حزيران الأشد حرارة منذ 140 عاما   "الأمن" ينفي إغلاق شارع خرفان لتصوير الجزء الثاني من مسلسل "جن"   وفاة طفل دهسا على الطريق الصحراوي   جرعة مخدرات زائدة كانت سبب بانهاء حياة اربعيني بمنطقة القويسمه تفاصيل   الشميساني العثور على امرأه مصابه بعيار ناري و متوفيه ... تفاصيل   بالفيديو الملك يتحدث عن "ذكريات لم تنشر من قبل"   تعرف على نسبة العودة لارتكاب الجريمة في المملكة   ضريبة على عقال الراس "الشماغ" بنسبة (30) % !

البليط!!

آخر تحديث : 2018-02-28
{clean_title}
وبعد المعاناة والضنك وتراكم الغبار على رأس مواطن يكاد يركض 24 ساعة ليغطي ما التهمته نيران الضرائب من راتبه ليخسر ثلثه بحد أدنى؛ وكأنما صدر قرار باقتطاع ثلث الراتب .اذ أنه كان يصرخ من عدم تمكنه من تلبية حاجاته من راتب متواضع كامل! فكيف اذا ذهب ثلثه!!! اظن (هيك قمة الزهزهة والنغنشة والكيفية)....
وعندما يكون مواطن ما غارقا في تلك الحالة وخاصة اذا كان منتشيا في ذروة تجلياته والنقص يعتريه من كل حدب وصوب ، ومستقبله مجهول ونهاره ليل، وليله ليل ، ويغني ياليل...اذ استذكر من تحت هذه الانقاض روايات مؤلمة لمعلمين ومعلمات يتحدثون عن طلاب وطالبات صغار ،روايات تصيب سامعيها بالقهر عندما روي أن طلابا وطالبات في الصفوف الاولى من المعدمين ينظرون الى نظرائهم من حاملي المصروف، فيحركون شفاههم مع مضغ هولاء للبسكويتة او السندويشة...اقسم بالله سمعت هذه الرواية لطالبة صغيرة تأكل هواءا بتحريك شفتيها الصغيرتين على انغام أكل الآخرين...الى اين ياناس...؟؟؟....الى أين....لوين رايحين؟؟..وبعد كل هذا لايشغلني السطو المسلح الذي هبط علينا مرة واحدة ...حزمة واحدة...بل انني أتساءل عن (البليط)..يعني فوق كل هذا ...يظهر البليط؟!...ومدعوم ايضا؟؟!!
....انا اتذكر ايام زمان عندما ظهر ابو شاكوش..أيام البساطة..والآن في زمن الديجيتاليين يظهر البليط ليكون هو نفسه "ابو شاكوش" ولكن اصبح حجمه جمبو ،وفمه كبيرا ،وانيابه مخيفة ولايبلط الا بحراسة مشددة...أظن أن تضييع الاموال في التبليط لايبقي ولايذر..نعم لايبقي ولايذر شيئا للاعمدة والجدران....يعني تبليط في الخلاء.....وخلينا نشوف آخرة هالتبليط...!!!! فقد يأتي يوم لايجد فيه مايبلطه!
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق