آخر الأخبار
  ارتفاع عدد حالات الانتحار للعام الماضي .. تعرف على السبب   الرصيفة رصاصة تنهي حياة فراس .. ولكن من المسؤول ؟   مجهولون يطلقون النار على كاميرات مراقبة السرعة في مادبا .. والامن يحقق   الأمانة: السجائر بالمناهل ستغرقنا   مواطنون :"باص عمان" ساهم بالتقليل من معاناة الموظفين وطلاب الجامعات في التنقل   الاحد .. اولى جلسات استثنائية مجلس النواب   عودة الاجواء الحارة الأحد والاثنين .. "تفاصيل"   البحث الجنائي يحبط محاولة بيع تماثيل وقطع اثرية بـ(200) الف دينار ويلقي القبض على (4) اشخاص   هيئة الطاقة ترفع "هيكلة تعرفة الكهرباء" إلى رئاسة الوزراء .. "تفاصيل"   محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق...وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته   إدارة السير تحذر السائقين على شارع الاستقلال   الأمانة: السجائر بالمناهل ستغرقنا   تقرير :حزيران الأشد حرارة منذ 140 عاما   "الأمن" ينفي إغلاق شارع خرفان لتصوير الجزء الثاني من مسلسل "جن"   وفاة طفل دهسا على الطريق الصحراوي   جرعة مخدرات زائدة كانت سبب بانهاء حياة اربعيني بمنطقة القويسمه تفاصيل   الشميساني العثور على امرأه مصابه بعيار ناري و متوفيه ... تفاصيل   بالفيديو الملك يتحدث عن "ذكريات لم تنشر من قبل"   تعرف على نسبة العودة لارتكاب الجريمة في المملكة   ضريبة على عقال الراس "الشماغ" بنسبة (30) % !

الحكومة: لم نشترِ سيارة منذ عام

آخر تحديث : 2019-06-24
{clean_title}

قالت حكومة عمر الرزاز، في وثيقة إنجازاتها "الحكومة في عام.. قرارات وأرقام"، إنه لم يتم شراء أي مركبة حكومية خلال العام الأول من عمرها.

واستعرضت الحكومة ، جملة من الإجراءات ضمن سياسة الترشيد وضبط النفقات، ومنها عدم شراء أي مركبة حكومية، وحصر استخدام المركبات الحكومية بالأعمال الرسمية.

وأكدت أنها استغنت عن المركبات ذات المحركات الكبيرة، سواء بالشطب أو البيع، وكذلك إعادة توزيع باقي المركبات الفائضة عن الحاجة، حيث تم تسليم 33 مركبة لدائرة اللوازم.

كما لفتت الحكومة إلى أنها خصصت مركبة واحدة فقط لكل وزير أو موظف من موظفي الفئة العليا.

وعلى صعيد الأثاث، قالت الحكومة إنها منعت شراء الأثاث إلا للضرورة القصوى.

وتطرقت وثيقة الإنجازات إلى منع سفر الوفود الرسمية إلا للضرورة القصوى، والاستعاضة عن الوفود بكوادر السفارات، وتقليص عدد أعضاء الوفد الرسمي إلى الخارج بحيث لا يتجاوز 3 أشخاص.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق