آخر الأخبار
  وفاة وإصابة بالغة لمصريين في جبل الزهور والسبب الكهرباء..تفاصيل   اكثر من "40"لاجئا سوريا عادوا الى سوريا منذ فتح معبر نصيب   بشرى سارة للعاملين في القوات المسلحة والمتقاعدين العسكريين والاجهزة الامنية   أول اردني دخل الى سوريا بعد فتح الحدود .. استقبلني اردنيون يوزعون الحلوى "تفاصيل "   بالصور...امام مكتب امين عمان سوبرماركت في عبدون يغلق رصيف المشاة بالنفايات   الأمن يبحث عن مالكي فورد F150 في عمان   تصريح جديد من الرزاز حول العفو العام بالاردن - تفاصيل   الامن يلقي القبض على نائب سابق "سيدة" بسبب مطالبة مالية قيمتها (1400) دينار   أنباء لم تثبت صحتها حول معبر جابر وعلى الجميع توخي الحذر والدقة قبل تداولها ونشرها   أول مشاجرة على معبر جابر وأردنيون غاضبون من الموقف   وثيقة تكشف عدد سكان الاردن عام ١٩٢٢   خلاف على الدور يتسبب بالاعتداء على موظفين في مديرية عمل المفرق   اول شاحنة سورية تعبر معبر نصيب السوري   الصحة تؤكد على مأمونية المطاعيم وسلامتها والاعراض الجانبية تختفي بعد فترة قصيرة   اول تعليق حكومي على فتح معبر جابر - نصيب   ما لا تعرفه عن العفو العام..تحليل   بالصورة ...ازدحام الاردنيين على معبر جابر - نصيب لقضاء عطلة نهاية الاسبوع في سوريا   اطباء العيادات الخاصة يشتكون ...   بالفيديو الأصفر يحتج بطريقة ساخرة   اغلاق مصنع لتحلية وبيع مياه الشرب في الضليل

الرابع .... وَرِقْيِّ الشعب والموقف...

آخر تحديث : 2018-06-09
{clean_title}
الدوار الرابع في العاصمة الحبيبة عمان ، هو مقر لرئاسة الوزراء الأردنية وطريق رئيسي يوجد به مستشفيات ومواقع حيوية أخرى ، وهناك محتجين أقاموا احتاج على الرابع بكل مظهر حضاري ورائع وجميل.
علينا أن ننتبه ممن يتربصون لنا في الأردن الحبيب -وخصوصاً الإعلام الموجهة لأنه اخطر ما يمكن في مثل هذه المواقف - ولا يريدون استقرار الأردن علينا أن نكون بمستوى المسؤولية العالية لنحافظ على الأردن وعدم العبث بأمنه واستقراره .
الأجهزة الأمنية أعانها الله في الميدان متابعة لمثل هذه التظاهرة بكل حكمة لأننا في الأردن هذا ما عهدناه من الأمن العام في الأردن ومن منتسبيه وهم أهلنا وأقرباؤنا .
وما حصل على الرابع كان مثالاً يجب أن يدرس في الجامعات لمثل هذه المظاهرات السلمية التي قام بها الشعب الأردني الراقي لتحقيق مطلب أو مطالب، واستجاب جلالة الملك لهذه المطالب.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق