آخر الأخبار
  انخفاض اسعار الذهب 30 قرشا   الشحاحده : القطاع الزراعي محفوف بالمخاطر   لقاء أردني فلسطيني اليوم لبحث التصعيد الإسرائيلي   ارتفاع تكاليف الصحية الخاصة باللاجئين اربعة اضعاف   انتحار عشريني شنقا في الرمثا   توقيف 18 من محتجي الرابع في احد مراكز الاصلاح   عند انتقاد الامانة لا بد من التفريق بين الادارة الحالية وتراكمات الحكومات السابقة   مصدر نيابي رفيع لجراءة نيوز : العفو العام لن يكون قبل نهاية العام الحالي   رئيس ديوان الراي والتشريع ينفي نص العفو العام الذي تم نشره امس   تفاصيل حالة عدم الاستقرار الجوي التي تؤثر على المملكة اليوم   ثلاث اصابات اثر تدهور مركبة في وادي الرمم   توقيف 18 شخص من محتجي الرابع يوم الخميس الماضي بتهمة التجمهر غير المشروع .. تفاصيل   النائب الحجاحجة: 23 ألف موظف في امانة عمان رغم انها لاتحتاج أكثر من7 آلاف   هدايا شخصية للرزاز سلمها للرئاسة .. منها المطلي بالذهب الاصفر والابيض   خليجيان يبرحان فتاة ضربا حتى الإغماء قرب الاتصالات بالرابية   ما قصة "الشرشف" الذي اجتاح التواصل الاجتماعي؟   الاشقاء الـ 11 يردون على تعيينهم في الامانة .. لا واسطة لدينا   الرفاعي مستغرباً!! صمت المسؤولين الحاليين والسابقين... والاختباء وراء جلالة الملك !!   محافظ العاصمة : اخلاء سبيل جميع موقوفي احتجاجات الرابع   رسالة من الملك للسبسي

الرزاز بأمانه

آخر تحديث : 2018-10-11
{clean_title}
التقيته للمرة الاولى اثناء دورة تدريبية كنت محاضراً فيها لكبار موظفي الضمان الاجتماعي , وكان حينها يشغل منصب مدير عام الضمان الاجتماعي .
شخصية في قمة التواضع , تعلو وجهة ابتسامه حقيقيه , يشعرك منذ اللحظة الاولى بانك تعرفه منذ زمن , تقرأ في عينية كماً من التساؤلات التي من الممكن ان يطرحها , وبالمقابل يشعرك بالامان بأنه يدرك ما تريد , وان لديه القدرة لطرح بدائل لتحقيق ما تريد ,منصت جيد ومهذب , ومحاور ودود ذكي , عملي , نشط , بعيد عن الاستعراض , يسعى للالمام بأدق التفاصيل , اذكر انه سأل عن محتوى الدوره واهدافها مع يقيني انه كان يعلم بكل تفاصيلها ,
ربما يسأل البعض هل قرأت هذا كله من خلال حوار بسيط , نعم شعرت بهذا كونه من الشخصيات التي تتميز بالذكاء الاجتماعي , وميزة هذه الشخصيات انها تمتلك القدرة على ترك اثراً ايجابياً ممتداً في الاخر , وخاصة لمتخصص في علم النفس وما اقوله هو احقاق للحق فلست بحمد الله من المستوزرين .
لم تخب قراءتي وانطباعي الذي حملته عن دولته بعد ان استلم رئاسة الحكومة في مرحلة حرجه , ربما لا يقوى على تجشم ادارتها اشد المتضلعين في السياسة , لقد راهن البعض انه غير قادر على تحمل المسؤولية المنوطه به لعظمها , نعم كانت مرحلة حساسة وتركة متراكمة من التخبط في القرارات والسياسات للحكومات السابقة اججت الشارع , وجعلت المواطن في حالة من اليأس بالاصلاح لتردي الاوضاع الاقتصادية.
ولكنه استطاع ان يمتص غضب الشارع بحنكة تصالحية اجمع عليها الغالبية ومن كل الاطياف , كونه في كما اعتقد غير محسوب على احد , عمل على مسافة واحده من الجميع , جُل عمله ميداني , متابع جيد لقضايا المواطن , نشاطه وحضوره وتحركه الى اي مكان يتطلب وجوده .
وانا اقول وبأمانه يكفي الرزاز ثلاثة وزراء فقط , داخلية وخارجيه ,مالية ,ويستطيع ادارة الدوله بالامناء العامين لباقي الوزارات والتي لم نسمع عن وزرائها في الفترة السابقة (لا حس ولا خبر) .
الرجل كما اسلفت جاء على تركة متهالكة تحتاج لوقت لترميمها , فهو لا يملك العصا السحرية .
فالنمنحه الفرصة لان خطواته راشده , ولو تحرر من الضغوطات لاختصر الكثير من الوقت لتحقيق الاصلاح الذي نسعى اليه بتحقيق العدالة والمساواه ومحاسبة الفاسدين , وتوزيع المكاسب بأمانه .
واقول لدولته ملف الفساد ,والتهرب الضريبي ,والامان الاقتصادي ,وفرض هيبة الدوله , اولويات غير قابلة للتأخير .
حمى الله الاردن وسدد على طريق الخير خطى الخيرين من ابنائه .
د. نزار شموط
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق