آخر الأخبار
   التربية تعلن موعد نتائج تكميلية التوجيهي   تجار في الزرقاء متخوفون من الباص السريع   اجواء حارة خلال (3) ايام القادمة - تفاصيل   تعرف على التهم التي ستواجه مطلق النار على قوات الدرك في الرمثا .. تفاصيل   حريق داخل باص ركاب صغير في المدينة الرياضية   عطلة رسمية السبت المقبل بمناسبة رأس السنة الهجريّة   الذيابات: الحوت الذي تبحثون عنه هو تاجر دخان اشتغل في عام واحد أكثر من عوني مطيع في 10 سنوات   اعتصام سلمي في الرمثا ولا مظاهر شغب   بيان هام من أهالي الرمثا حول مطلق النار "تفاصيل"   السعود يطالب الطراونة بالتحقيق مع نائب قام بإبتزاز رجال أعمال   كيني يتجول عاريا في شوارع العقبة   حماد: من اعتدوا على رجال الأمن لا يمثلون أهالي الرمثا وسنحاسبهم   قناة العربية : المقاومة بفلسطين ارهابية   مقتل شخص واصابة 4 بمشاجرة جماعية في البقعة   "صرصور" داخل انبوب اكسجين بمستشفى الزرقاء .. والصحة تحقق ..   تعرض قوة أمنية لاعتداء وإطلاق نار أثناء القبض على مطلوب خطير في الأغوار الشمالية   ضبط مسبح متنقل في إربد   من هو الحوت!   الرزاز: لا ترسموا المستقبل بتشاؤم   ضبط مسبح متنقل في إربد
عـاجـل :

الرصيفة رصاصة تنهي حياة فراس .. ولكن من المسؤول ؟

آخر تحديث : 2019-07-20
{clean_title}

لحظات كانت تفصل الشاب فراس العجوري عن لقاء مصيره خلال مشاجرة وقعت أمس في منطقة مخيم حطين التابع للواء الرصيفة بين عدد من الشبان على خلفية خلاف نشب بينهم حول مواقف الإصطفاف في تلك المنطقة.

الشاب فراس وحين سماعه أصوات الشبان ترتفع في السماء اثناء المشاجرة هب مسرعاً لمحاولة فض الاشتباك الحاصل بينهم ولكن لم يكن يعمل أن حياته ستنتهي هناك برصاصة غدر من أحد المشاركين في المشاجرة انطلقت لتستقر في جسد فراس وتتحول مجريات الأحداث من مشاجرة عادية الى مقتل شاب لا علاقة له بتلك المشاجرة.

 


المشاجرة التي تعد اسبابها عادية حسب شهود العيان انتهت بمقتل الشاب فراس واصابة اربعة اخرين بجروح لتتفاقم المعاناة لدى عائلات المصابين ويتعمق الجرح اكثر لدى عائلة فراس العجوري الذي لم يكن أصلا طرفا في المشاجرة.


ومع انتهاء المشاجرة انتهت حياة فراس لتمثل عبرة للجميع بضرورة زيارة رقابة الجهات المعنية على السلاح المنتشر بين أيدي الشباب والذي كان سبباً في انهاء حياة شاب لم يكن همه بالاساس إلا انهاء تلك المشاجرة التي انهت حياته.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق