آخر الأخبار
  مجلس الوزراء يقر النظام المعدل لنظام الابنية والتنظيم بعمان   الملك : بعرف انه رواتب الموظفين ما يتكفيهم وخصوصا المتقاعدين العسكريين   الرزاز عن فاجعة البحر الميت: ظاهرة عالمية بزيادة الكوارث الطبيعية   أبوعلي: 90 بالمئة من المواطنين غير خاضعين لضريبة الدخل   وزير التربية :تعليمات جديدة تنظم عمل الرحلات المدرسية وهي نافذة الآن   وزيرة السياحة : توجه لاستحداث أدلاء مختصون بسياحة المغامرة   غنيمات: الحكومة مسؤولة سياسيا واخلاقيا عن فاجعة البحر الميت   الشاب "عيسى" يعلن على صفحته على الفيس بوك :سأنام بجانب قبر أمي في عيد الأم   الحاجة "فاطمة" تناشد ولديها للإتصال معها من الولايات المتحدة الامريكية في عيد الام   أمّك في عمان..تفاصيل   هكذا ساعدت السلطة الفلسطينية باغتيال الشهيد أبو ليلى   من عمر بن الخطاب الى عمر أبو ليلى   جديد صفقة القرن .. أراضي أردنية للفلسطينيين وسعودية للأردنيين   أعراس للشهيد أبو ليلى في المملكة   الملك : انتظروا خبر سار يوم الجمعة   أول عشيرة مسيحية في الأردن تصدر بياناً حول صفقة القرن   شاب لـ مثنى الغرايبة: «ليش مصاري البلد بتروح على الأمن».. كيف رد عليه   متوسط عمر زواج الاردنيات يرتفع الى 26 سنة   حدث في عمان .. وعدها بالزواج .. فأتهمته بخطفها وهتك عرضها ! تفاصيل ..   الملك يعلنها من الزرقاء .. لن اغير موقفي بالنسبة القدس وأقول لمن يضغط علينا : كلا للوطن البديل
عـاجـل :

الزبن يفجر مفاجأة جديدة حول قضية "دمغة الذهب" وعرابه ما زال حراً طليقاً .. والرزاز غائب عن المشهد

آخر تحديث : 2019-03-14
{clean_title}
يدير خبير هندي، يعمل في مشغل ذهب يعود لأحد "حيتان" الذهب في عمّان، آلة للتلاعب بالمجوهرات المشغولة أردنيا. الهندي كان قد ألقي القبض عليه بهذه التهمة، وهذا ما أفصح عنه المدير العام السابق لمؤسسة المواصفات والمقايس د. حيدر الزبن.

وشرح د. الزبن آلية عمل الآلة قائلا إنه يجري وضع "قلم دمغ الذهب" عليها فتعملان على تزييف المجوهرات والمسبوكات الذهبية، بواسطة أشعة الليزر، بهدف الطبع والتشكيل على الذهب والتلاعب بالعيارات المطلوبة.

وقال الزبن، إن الآلة تدمغ المصوغات المستوردة والمشغولة محليا وتقلد شعارات رسمية خاصة بالذهب إضافة إلى التلاعب بالعيارات الذهبية 21 قيراط أو 18 قيراط او 24 قيراط، منوها ان القانون النافذ يمنع دمغ الذهب والمجوهرات الا لدى دائرة المواصفات والمقاييس بشعارها الرسمي الذي يمثل مدينة البترا "الخزنة" ويظهر أسفل الشعار العيار القانوني للمصاغ الذهبي بالقيراط.

ولفت إلى ان المؤسسة لا تستطيع كشف الدمغات المزوّرة، الا بعد الابلاغ عن وجود آلة دمغ وإجراء الفحص اللازم على العيارات في حال ضبطت.

وقال إن الأردن يستورد من 66 إلى 80 طن سبائك ذهبية في العام وبمعدل دمغ يومي ما بين 60 كيلوغرام إلى 200 كيلوغرام.

وأضاف أن كمية المصوغات المستوردة والمحلية التي تم دمغها من قبل مؤسسة المواصفات والمقاييس بلغت أكثر من 60 طنا في العام.

وأكد الزبن عدم قدرة المؤسسة على تحديد كمية الذهب المزور الذي بيع في الاسواق لعدم تمكنها من معرفة المدة التي استخدمت فيها آلة التزوير، او كمية الإنتاج اليومي.

وأقر الزبن بالاخبارية التي وردت له عندما كان مديرا لمؤسسة المواصفات والمقاييس في 7 شباط من العام 2018 فعمد الى التفتيش على أحد محلات الذهب وخلال عملية التفتيش هذه ضبط "قلم دمغة" يحمل دمغة مزورة عن دمغة المؤسسة، إلا أنه لم يتمكن من ضبط الآلة التي يعمل عليها هذا "القلم".

وقال المدير العام السابق لمؤسسة المواصفات والمقايس انه عمد الى تحويل القضية لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد ومن ثم تم تسليم قلم الدمغة المزور للهيئة عبر المدير الزبن بتاريخ الاول من تموز 2018 بحضور مدير الشؤون القانونية في مؤسسة المواصفات والمقاييس.

وقال إن الاصل بالمشاغل المحلية، تسليم المصوغات الذهبية لمؤسسة المواصفات والمقاييس لدمغها بعد الفحص والتأكد من العيار القانوني وذلك بعد دمغ المصوغات بالدمغة الخاصة بالمشغل.

واستهجن الزبن عدم تحويل "صاحب المشغل" للتحقيق في حين ان الحكومة حولت الهندي الذي وجد معه قلم دمغ، مؤكدا ان القلم لا يعني شئيا من دون "آلة الدمغ".
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق