آخر الأخبار
  الرزاز: الوصول لدولة النهضة ليس بسنة او سنتين و أنجزنا 58 تعهداً من أصل 63   إطلاق النار على شاب ثلاثيني في ناعور .. شاهد التفاصيل   الملك يزور معان ويلتقي نوابها وأعيانها وعددا من المسؤولين فيها   إحباط محاولة تهريب كمية من مادة الكريستال المخدرة في مطار الملكة علياء..تفاصيل   "العدل" تطلق خدمة الاستعلام عن اماكن حجز مركبات المواطنين في ساحات الحجز   اغلاق طريق عمان - جرش بسبب انهيار   انهيار حفرية فوق عاملين بخريبة السوق....تفاصيل   تقرير عن اسباب ارتفاع اسعار الكهرباء   الزريقات : العامل الصيني غير مصاب بالكورونا   مستشفى البشير : تحويل عامل صيني لمستشفى العزل للإشتباه بإصابته بفايروس كورونا..تفاصيل   الامير الحسن يتفقد محلات وسط البلد    الإعلان عن زيادة الحد الأدنى للأجور غداً و هذه مقدار الزيادة .. تفاصيل   الخارجية: جاهزون لجلب الأردنيين من الصين    الانجماد يتسبب بإنزلاق و تصادم 6 مركبات في جرش   الرصيفة: طالب مدرسة يطعن زميله بأداة حادة ويلوذ بالفرار   توقيف شخصين قاما بالاعتداء على طبيبين في مستشفى الأميرة بسمة   رغم التحذيرات المستمرة .. 20 حالة وفاة اختناقاً بالمدافئ منذ بداية موسم الشتاء   شمول من أتم 360 اشتراكا بالتقاعد المبكر..تفاصيل   ارتفاع طفيف على درجات الحرارة وأجواء باردة   فريق طبي لمرافقة طلبتنا العائدين من الصين وخضوعهم ..للمراقبة 14 يوماً

السجن (30) عاما لشاب اردني ارتكب جريمة بشعة للغاية بحق والدته "شيء لا يصدقه العقل" .. "تفاصيل"

آخر تحديث : 2019-09-11
{clean_title}
فظاعة وجسامة جُرم اقترفه شاب بهتك عرض والدته الأربعينية أودى به إلى الوضع بالأشغال المؤقتة ثلاثين سنة وفق ما قررت محكمة «الجنايات الكبرى» أخيراً، وصادقت عليه «التمييز» قبل أسبوع.

محكمة التمييز أيدت قرار محكمة الجنايات القاضي بوضع شاب هتك عرض والدته الأربعينية بالأشغال المؤقتة ثلاثين سنة بتجريمه بجناية هتك العرض مكرراً مرتين، رغم اسقاط الحق الشخصي بالقضية، وردت الطعن بقرار «الجنايات» وفق قرار محكمة التمييز

محكمة الجنايات الكبرى ارتفعت بالعقوبة الى حدها الأقصى المنصوص عليها قانوناً، وأخذت بعين الاعتبار جسامة وبشاعة الفعل المقترف الذي يخالف الدين والعادات والتقاليد والأعراف، وارتفعت المحكمة بالعقوبة بحدها الأقصى بحق المتهم لما ظهر لها من وجود نفسية إجرامية خطيرة تستحق الردع، ولما لها من أثر سلبي على المجتمع، وليكون تشديد العقوبة رادعاً لمن تسوّل له نفسه ارتكاب مثل هذا الجرم، وفيما يتعلق بإسقاط الحق الشخص في القضية، فإن المحكمة وبما لها من صلاحية، وكون الأخذ بالإسقاط هو أمر جوازي للمحكمة ويدخل في سلطتها التقديرية، لم تأخذ المحكمة به.

تفاصيل الواقعة وفق ما خلصت واقتنعت بها محكمة الجنايات تتلخص بأن المجني عليها الأربعينية هي والدة المتهم، وأن الأخير منفصل عن زوجته ويقيم معها في ذات المنزل، وقبل ستة أشهر من تقديم الشكوى الواقع في منتصف كانون الثاني الماضي، وأثناء أن قامت المجني عليها المشتكية بالذهاب الى غرفة المتهم لإيقاظه من النوم أثناء أن كان الوقت غروباً، أمسك المتهم بيدها، ووضع يده الأخرى على فمها وأسقطها على التخت، واستلقى فوقها. «المجني عليها» والدة المتهم هربت من البيت إلى منزل ابنتها بعد ذلك الفعل، وأخبرتها بما حصل معها، المتهم بدوره غادر المنزل لمدة شهرين، وعند عودته إلى منزل والدته تأسف واعتذر منها عما بدر منه. المتهم كرَّر فعلته مُجدداً، فبعد حوالي شهر من عودته إلى منزل والدته، وخلال عودة والدته إلى منزلها بعد انتهاء عملها، شاهدت ابنها بوضع غير طبيعي وكان متمدداً على فراشه، عندها حاولت تغطيته، إلا أنه سحبها نحوه وقبَّلها على فمها ووجهها، ونزع ملابسها، ونزع هو ملابسه.

الاعتذار والبكاء هو ما صدر عن المتهم بعد فعلته الأخيرة، والدته المجني عليها لم تشتكِ حينها على ابنها المتهم خوفاً على الروابط الأسرية، بعدها بأيام كسَّر المتهم زجاج سيارة زوج شقيقته، وكذلك تهجَّم على ابنة شقيقته (حفيدة والدته) وكان يضربها ويعضّها بحجة انه يمازحها. «المجني عليها» والدة المتهم خافت أن يُكرر ابنها فعلته معها أو مع حفيدتها، ما دفعها لتقديم شكوى بحق ابنها، وبموجب الشكوى قُبض على المتهم وجرت الملاحقة.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق