آخر الأخبار
  تحذيرات السيول تشمل العقبة   المعاني يخاطب رئيس الوزراء لتنفيذ الاتفاق مع نقابة المعلمين   القبض على الفاعل الرئيسي في قضية سلب فرع احد البنوك وبحوزته نصف المبلغ المسلوب   والدة "الحجايا" للنواصرة:"بردتم ناري وحققتم حلم أبو علي"   تواجد امني في اربد يحدث جلبة بين المواطنين .. تفاصيل   عمان: العثور على جثة داخل محل تجاري   ما حقيقة دفع وزير المالية لغرامة جمركية بسبب كروز دخان؟   وحدة الجرائم الالكترونية تحذر من روابط مجهولة تخترق تطبيق الواتس اب   دهس طفل 7 سنوات في الهاشمي الشمالي .. وقائد المركبة يسلم نفسه   الملك: لم يعد هناك مجال للتأخير أو التباطؤ في اتخاذ قرارات جريئة لمصلحة المواطن وكرامة معيشته   مشاكل عائلية .. تؤدي لمحاولة مواطن ثلاثيني الإنتحار داخل منزله في بيادر وادي السير   12 عاما لقاتل ابنة شقيقه بسبب حملها بصورة غير شرعية قبل زواجها   16 اصابة بتصادم حافلة وقلاب بمنطقة الزارا في البحر الميت   عروض ترويجية وتخفيضات في الاستهلاكية المدنية   النائب طارق خوري : لا اطالب بمكرمة او منحه لهذا المواطن الاردني   ترامب: الأردن و إسرائيل طلبتا بقاء قواتنا في سوريا   زواتي: سنوصل الكهرباء الأردنية للقدس   الارصاد تتوقع امطار غزيرة مصحوبة بحبات البرد والرعد اليوم .. وتحذيرات من تشكل السيول في الاودية   بالفيديو .. تفاصيل الحالة الجوية المتوقعة اليوم والايام القادمة   المجالي في اول تصريح عن إضراب المعلمين :الأردن بين الأمن الناعم وشقيقه الخشن

السودان ما بعد البشير .......

آخر تحديث : 2019-04-16
{clean_title}
السودان ما بعد البشير .......

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

السودان دولة إفريقية مرت بمراحل مهمة منذ تأسيسها وكانت كثيرة الانقلابات والحروب الأهلية التي استمر لسنوات، وعند استلام عمر البشير الحكم وضع حد للحروب الأهلية ولهذه الانقلابات، واستمر حكمه لمدة تقارب الثلاثون عاماً، وجاء الشعب رافضاً حكم العسكر للسودان فقام بانتفاضته ضد الحكم طالباً الحكم المدني.

خلال فترة حكم عمر البشير شهدت هدوءاً على جميع النواحي الأمنية والعسكرية حيث كانت متفاهمة مع دول الجوار ولم ينشب أي مناوشات أو حروب طيلة فترة الحكم، وهذا الأمر كان مصدر ثقة من قبل الشعب السوداني وهو الذي يبحث عنه الهدوء والاستقرار في الأمن الداخلي والخارجي، والعلاقات الطيبة مع دول الجوار.

ولا ننسى إنهاء الحرب الأهلية التي استمرت لسنوات طويلة وحصدت مئات الآلاف من الأبرياء، وتم إنهاؤها ضمن اتفاقيات تمت بين طرفي النزاع بإشراف دولي وأممي.

بعد كل هذه الأحداث الشعب رفض حكم العسكر، وسقط عمر البشير وجاء بعده حكم عسكر، فهذا لا يرضي الشعب السوداني، فهو يبحث عن دولة مدنية بامتياز أُسوة بالدول المتقدمة، والعمل هذه الفترة جارٍ على اختيار إدارة مدنية للسودان، وانخراطها في العمل السياسي ويكون المدنيين جزء كبير منها بدلاً من العساكر، بعيدين كل البعد عن الحكم العسكري الذي حكم السودان لسنوات.

ومن قراءة النتائج الأولية لما حدث في السودان هناك ارتياح بين معظم الأطراف في السودان، والشعب السوداني مؤيد لهذا الانقلاب -إذا سمي انقلاب-، ومن الإدارات المهمة في السودان هو الجيش السوداني يقف مع الشعب وداعم له ومحافظ عليه من أي اختراق خارجي إن حصل، وفي خضم هذه الأحداث أعلن الناطق العسكري السوداني إعفاء وزير الدفاع بن عوف من منصبه، وبنفس الوقت إعفاء سفيري السودان في واشنطن وجنيف من منصبها، ومثل هذه الإعفاءات والتغيرات بإمكانها أن تحتوي الشارع الملتهب في السودان، ويكون الحكم المدني الذي طالب به السودانيين قد بدأ بالتنفيذ.

والمطلوب من الإدارة المدنية الاستمرار في المعاهدات والاتفاقيات السابقة لكي تستمر مسيرة السودان، والعرب يتابعون بترقب لمثل هذه الحكومة، والمراهنة عليها في استمرار السودان بحالة الهدوء التي كانت عليه في السابق.

فالسودان دولة مهمة ومحبوبة عند جميع الدول العربية، والكل ينظُر وينتظِر هذه الحكومة المدنية ويعول عليها الكثير لتكون عند حسن ظن الشعب السوداني الأصيل.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق