آخر الأخبار
  محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق...وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته   إدارة السير تحذر السائقين على شارع الاستقلال   الأمانة: السجائر بالمناهل ستغرقنا   تقرير :حزيران الأشد حرارة منذ 140 عاما   "الأمن" ينفي إغلاق شارع خرفان لتصوير الجزء الثاني من مسلسل "جن"   وفاة طفل دهسا على الطريق الصحراوي   جرعة مخدرات زائدة كانت سبب بانهاء حياة اربعيني بمنطقة القويسمه تفاصيل   الشميساني العثور على امرأه مصابه بعيار ناري و متوفيه ... تفاصيل   بالفيديو الملك يتحدث عن "ذكريات لم تنشر من قبل"   تعرف على نسبة العودة لارتكاب الجريمة في المملكة   ضريبة على عقال الراس "الشماغ" بنسبة (30) % !   أجواء مثالية للتنزه   شاهد سبب ارتفاع الطلب على المكيفات بالأردن   وزارة الطاقة تصرف مكافآت من فلس الريف   زواتي توضّح حول تعويض الاردن من الغاز المصري   الحكومة تسمح للصحة الاحتفاظ بـ12 طبيبا   "تنظيم الاتصالات" : حظر برامـج تفك شيفـرة حجب «ببجـي»   تصريح هام حول الكنافة بالأردن   بالتنسيق مع الإنتربول.. القبض على متسبب بدهس عائلة في عمّان بعد هربه خارج الأردن   ولي العهد: كل قوقعة نؤمنها لطفل تكمل حواسه الخمس

السودان ما بعد البشير .......

آخر تحديث : 2019-04-16
{clean_title}
السودان ما بعد البشير .......

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

السودان دولة إفريقية مرت بمراحل مهمة منذ تأسيسها وكانت كثيرة الانقلابات والحروب الأهلية التي استمر لسنوات، وعند استلام عمر البشير الحكم وضع حد للحروب الأهلية ولهذه الانقلابات، واستمر حكمه لمدة تقارب الثلاثون عاماً، وجاء الشعب رافضاً حكم العسكر للسودان فقام بانتفاضته ضد الحكم طالباً الحكم المدني.

خلال فترة حكم عمر البشير شهدت هدوءاً على جميع النواحي الأمنية والعسكرية حيث كانت متفاهمة مع دول الجوار ولم ينشب أي مناوشات أو حروب طيلة فترة الحكم، وهذا الأمر كان مصدر ثقة من قبل الشعب السوداني وهو الذي يبحث عنه الهدوء والاستقرار في الأمن الداخلي والخارجي، والعلاقات الطيبة مع دول الجوار.

ولا ننسى إنهاء الحرب الأهلية التي استمرت لسنوات طويلة وحصدت مئات الآلاف من الأبرياء، وتم إنهاؤها ضمن اتفاقيات تمت بين طرفي النزاع بإشراف دولي وأممي.

بعد كل هذه الأحداث الشعب رفض حكم العسكر، وسقط عمر البشير وجاء بعده حكم عسكر، فهذا لا يرضي الشعب السوداني، فهو يبحث عن دولة مدنية بامتياز أُسوة بالدول المتقدمة، والعمل هذه الفترة جارٍ على اختيار إدارة مدنية للسودان، وانخراطها في العمل السياسي ويكون المدنيين جزء كبير منها بدلاً من العساكر، بعيدين كل البعد عن الحكم العسكري الذي حكم السودان لسنوات.

ومن قراءة النتائج الأولية لما حدث في السودان هناك ارتياح بين معظم الأطراف في السودان، والشعب السوداني مؤيد لهذا الانقلاب -إذا سمي انقلاب-، ومن الإدارات المهمة في السودان هو الجيش السوداني يقف مع الشعب وداعم له ومحافظ عليه من أي اختراق خارجي إن حصل، وفي خضم هذه الأحداث أعلن الناطق العسكري السوداني إعفاء وزير الدفاع بن عوف من منصبه، وبنفس الوقت إعفاء سفيري السودان في واشنطن وجنيف من منصبها، ومثل هذه الإعفاءات والتغيرات بإمكانها أن تحتوي الشارع الملتهب في السودان، ويكون الحكم المدني الذي طالب به السودانيين قد بدأ بالتنفيذ.

والمطلوب من الإدارة المدنية الاستمرار في المعاهدات والاتفاقيات السابقة لكي تستمر مسيرة السودان، والعرب يتابعون بترقب لمثل هذه الحكومة، والمراهنة عليها في استمرار السودان بحالة الهدوء التي كانت عليه في السابق.

فالسودان دولة مهمة ومحبوبة عند جميع الدول العربية، والكل ينظُر وينتظِر هذه الحكومة المدنية ويعول عليها الكثير لتكون عند حسن ظن الشعب السوداني الأصيل.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق