آخر الأخبار
  تحذير من الامن العام في تمام الثانيه فجر الخميس   المطار: حركة الطيران في مطار الملكة علياء الدولي طبيعية   الأمن العام ينقذ إمرأة مسنة في الزرقاء   "التربية": ترحيل امتحان التوجيهي يوم غد الى الاحد المقبل   حالة الطرق لغاية الساعة الحادية عشر مساءً والأمن العام يحذر ..   تعطيل الوزارات والدّوائر الرسميّة والهيئات الخميس   ماذا فعل نشامى أمن الجسور مع أيتام فلسطينيين .. صور   سكان عبدون يناشدون مدير الأمن العام لمنع شباب يلقون كرات الثلج المحشوة بالحجارة فورا   الأمن يعلن حالة الطرق المغلقة في المملكة حتى التاسعة .. ويحذر المواطنين   ثالث محاولة انتحار خلال ٢٤ ساعة في عمان ...فتاة تقتل نفسها شنقا في عمان   الخارجية: وفاة معتمر أردني واصابة ٤ آخرين بجروح خطيرة بحادث حافلة في السعودية   الامانة: 135 آلية تتعامل مع الثلوج على 36 مسار   تعليق دوام المدارس الخميس .. ولا تغيير على موعد امتحان التوجيهي   تعرف على منافس منتخبنا الوطني في الدور الثاني لكأس اسيا   حالة الطرق في المملكة حتى الثامنة مساء   سيدة اردنية تطلق النار على زوجها بسبب خلافات عائلية - تفاصيل   الملك والعاهل المغربي يبحثان تعزيز التعاون بين البلدين   الامن يحذر من هذه المناطق و الطرق! أسماء   تساقط الثلوج في جنوب وشرق العاصمة عمان   بني إرشيد للرزاز: الجميع على درب الهجرة كما فعل قتيبة
عـاجـل :

العبادي يرفض دعوة رئيس البرلمان إعادة إجراء الانتخابات التشريعية

آخر تحديث : 2018-06-13
{clean_title}
رفض رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس، إعادة إجراء الانتخابات البرلمانية، مشددا على ضرورة المضي قدما في تشكيل الحكومة المقبلة.
وعقب اجتماع لمجلس الوزراء برئاسته، قال العبادي في مؤتمر صحفي "لا عودة إلى الوراء والانتخابات جرت ويجب تشكيل حكومة جديدة".
وأضاف أن "إلغاء الانتخابات (التي أجريت في 12 مايو-أيار الماضي) بحاجة إلى أمر قضائي".
وتابع أنه "ليس من صلاحية الحكومة والبرلمان إلغاء نتائج الانتخابات".
وكان العبادي يرد على دعوة رئيس البرلمان سليم الجبوري، إلى إعادة إجراء الانتخابات، في أعقاب حريق نشب في أحد مخازن لتجميع صناديق الاقتراع شرقي بغداد يوم الأحد الماضي.
وجاء هذا الحريق قبيل البدء بعملية الفرز والعدّ اليدوي لأصوات الناخبين في ظل حديث كتل سياسية عن حدوث عمليات تزوير وتلاعب في أجهزة الاقتراع الإلكترونية.
وقال العبادي في المؤتمر الصحفي، إن "التحقيقات الأولية بشأن حادث الحريق تفيد بأنه كان متعمدا".
وقرر القضاء العراقي أول من أمس توقيف ثلاثة من أفراد الشرطة وموظف في مفوضية الانتخابات للاشتباه بضلوعهم في الحريق.
ووفق النتائج المعلنة، الشهر الماضي، حل تحالف سائرون المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في المرتبة الأولى بـ54 مقعدا من أصل 329، يليه تحالف الفتح بزعامة هادي العامري بـ47 مقعدا وهو تحالف مكون من أذرع سياسية لفصائل الحشد الشعبي الموالية لإيران.
وبعدهما حل ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ42 مقعدا، بينما حصل ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي (2006: 2014) المقرب من إيران، على 26 مقعدا.
ووفق الدستور العراقي، ينتخب البرلمان الجديد رئيسا للجمهورية بأغلبية ثلثي النواب، خلال 30 يوما من انعقاد الجلسة البرلمانية الأولى.
ويكلف الرئيس الجديد مرشح الكتلة الأكبر في البرلمان بتشكيل الحكومة ويكون أمامه 30 يوما لتشكيل الحكومة وعرضها على البرلمان للموافقة عليها.
وإذا فشل رئيس الوزراء المكلف في تشكيل الحكومة خلال 30 يوما، أو إذا رفض البرلمان الحكومة المقترحة، يتعين على الرئيس تكليف مرشح آخر بتشكيل الحكومة، خلال 15 يوما.
وقرر مجلس الوزراء العراقي أمس، تشكيل لجنة تتولى تلقي شكاوى المواطنين ضد الجهات التي تسببت بـ"الإخلال" بالانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 أيار (مايو).
وأثارت نتائج الانتخابات التي أعلنتها المفوضية الشهر الماضي، موجة استياء وغضب سياسي وشعبي، بسبب اتهامات بوقوع عمليات تزوير وتلاعب.
وصّوت مجلس الوزراء العراقي في اجتماع رسمي أمس على تشكيل لجنة تتولى مهمة استقبال الشكاوى من المواطنين ضد الجهات التي تسببت بالإخلال بالانتخابات البرلمانية، بحسب التلفزيون الرسمي.
وتظاهر المئات من العراقيين في محافظة كركوك وبغداد ومحافظات وسطى وجنوبية، متهمين مفوضية الانتخابات بالفشل في إدارة عملية الاقتراع والتواطؤ في ارتكاب عمليات تزوير وتلاعب، وهو ما تنفيه المفوضية.
وأوكل البرلمان مهمة إدارة مفوضية الانتخابات إلى القضاء لحين الانتهاء من عملية عدّ وفرز الأصوات لبيان ما إذا وقعت عمليات تلاعب من عدمه.
من جهتها أكدت السلطات القضائية العراقية توقيف اربعة اشخاص بتهمة التورط في الحريق الذي دمر الاحد اكبر مخازن صناديق اقتراع الانتخابات التشريعية .
واعلن القاضي عبد الستار بيرقدار ان "محكمة الرصافة قررت توقيف اربعة متهمين بجريمة حرق مخازن مفوضية الانتخابات ثلاثه منهم من منتسبي الشرطة والآخر موظف في المفوضية".
وكان وزير الداخلية قاسم الاعرجي أكد في وقت سابق أن الحريق كان عملا متعمدا.
وأضاف قاسم للصحفيين ردا على سؤال حول التحقيقات الاولية عن اسباب الحريق الذي اندلع الاحد في المخزن "لا شك ان الحريق بفعل فاعل".
وأضاف "شخصيا اتابع (الوضع) مع فريق الادلة الجنائية واللجنة التحقيقية الخاصة بالحادث".
وتزامن الحادث مع قرار مجلس القضاء الأعلى تعيين قضاة للاشراف على عمليات العد والفرز اليدوي بدل اعضاء مجلس المفوضين الذين اوقفوا عن العمل.
والحريق أتى على أكبر مخازن صناديق الاقتراع الواقعة في الرصافة بالجانب الشرقي من مدينة بغداد والتي تمثل نحو 60 بالمائة من أصوات الناخبين.
وزاد الحريق الذي نشب في مخازن الاقتراع الشكوك في نزاهة الانتخابات وقوض ثقة الناخبين، خصوصا انه حصل بعد ادعاءات بالتزوير.
وتمكن البرلمان المنتهية ولايته من عقد جلسة الاربعاء قرر خلالها تجميد عمل المفوضية واحالة ملفها على القضاء للاشراف على عمليات العد والفزر اليدوي بدلا من الالكتروني.
وكان قانون المفوضية القديم لا يسمح بهذا الاجراء، لكن البرلمان تمكن من اجراء تعديل للقانون واقراره ما جعل الامر ممكنا.
وتخيم حالة من الإرباك في العراق منذ اجراء الانتخابات، نتيجة اتهامات بالتلاعب وتزوير النتائج.
وقرر البرلمان كذلك الغاء اصوات الخارج التي يعتقد انها شهدت أكبر عمليات التلاعب.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق