آخر الأخبار
  النوتي: أنظمة وزارة العمل تساعد على انتهاكات بحق عاملات المنازل   صرف 100 دينار إضافية على راتب المتقاعد بهذا الشرط   خليل عطية للرزاز : لماذا منح تعميم وزير الأوقاف طابع السرية !   الحكومة تصدر جملة من القرارات الهامة (التفاصيل)   النائب صالح العرموطي على سرير الشفاء   الروابدة: تقاعدي أقل من رواتب مدراء   40 قضية جمركية في شهر   رسالة مؤلمة   الشيشاني يدافع عن أبو السكر: محاولة إفشاله مكشوفة .. وخوري: يضر بالزرقاء   بعد 8 سنوات .. النواب يقر الأحوال الشخصية ويحوله إلى دائم   جواد العناني: ليس في العالم شخص واحد قادر على اتخاذ قرار لحل مشكلات الدولة   ولي العهد الأمير الحسين في أم الجمال بالمفرق .. اليوم   الوزيرة زواتي تكشف عن انخفاض اسعار الكهرباء مع بداية "2019"   ما هي مخالفات السير المشمولة بالعفو العام ؟   تعرف على التهم الـ 5 المسندة لـ محمد الوكيل.. .. تفاصيل   منخفض جوي يتمركز فوق تركيا يؤثر على المملكة غدا - تفاصيل   الروابدة: شخصيات ...تفرعنت   التضخم يرتفع 4.7%   ولي العهد في أم الجمال   تجديد الإعفاء من رسوم تسجيل الشقق

العفريت ... الجن .... الشيطان ... المارد

آخر تحديث : 2018-03-12
{clean_title}
العفريت والجن والشيطان والمارد إنهم مخلوقات خلقهم الله كما خلقنا ومنهم من هو المسلم ومن هو غير المسلم ، والصالح والطالح ، لكن نحن خلقنا من طين وخلقهم من نار (والنار طاقة) وكثيراً ما قرأنا قصص في الأساطير القديمة ، والحديث تتكلم عن مخلوقات مرعبة ويراها بعض الأشخاص وهذا الشيء مخالف وغير صحيح أبداً ، لان مدى رؤية الإنسان لا تسمح بان نرى هذه المخلوقات .
قال تعالى : "إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ ". (الأعراف : 27) . هذه الآية دليل على أن الإنسان لا يرى هذه المخلوقات ، وهذا دليل من القرآن الكريم المعجز الذي لا نظير له ، وهو كلام الخالق .
ولو أردنا أن نرتب هذه المخلوقات بطريقة أو بأخرى لكان ترتيبها حسب ما صنفها الله عز وجل تكون كما يلي :
العفريت كما ذكر في القرآن فهو كبير الجن زعيمهم. قال تعالى : "قَالَ عِفْرِيتٌ مِنَ الْجِنِّ". (النمل : 39).
إبليس اللعين ولقبله الشيطان وهو من الجن : قال تعالى " إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ". (الكهف : 50).
الشيطان هو كل مخلوق صالح وغير صالح ومسيء للمجتمع، وهناك الإنس مشمولين بهذا الوصف أيضاً ، قال تعالى: "شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ". (الأنعام : 12) .
المارد فهو كبير الشياطين. قال تعالى : " وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ". (الصافات : 7).
هذا باختصار بعض وصف لهذا المخلوقات التي تخفينا وهي في الأصل لا تخفينا لأننا لا نراها ومخلوقة من نار كما نعلم ، بل دائماً بني آدم هم الأقوياء بإيمانهم .
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق