آخر الأخبار
  النعيمي: سنغلق أي مدرسة تسجل حالة كورونا   الحكومة تراجع فتح قطاعات والحركة بين المحافظات   الحكومة: تعديل ساعات السماح بالتجول السبت   وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 9 إصابات جديدة بفايروس كورونا منها 3 محلية .. تفاصيل   النعيمي: العام الدراسي قائم بموعده...والتربية تنشر خارطة عودة الطلبة لمدارس الأردن   الخارجية : تأمين عودة ٧٠ مواطن اردني من لبنان   الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الفرد اليومية   خبراء: تفعيل أمر الدفاع 11 صمام أمان يعزز مواجهة جائحة كورونا   عبيدات: الحديث عن الاغلاقات غير ممكن في هذه الفترة   لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي   وزير التربية والتعليم يعزي بوفاة المعلمتين ختام القوقزة وحنان الجذوان   حملة توعوية مكثفة حول تعليمات امر الدفاع 11 في اربد   طائرة تقل عائدين أردنيين من كندا تصل الجمعة   الأردنيون يبيعون مقتنياتهم من الذهب   20 طنا من المساعدات الأردنية تصل بيروت اليوم   الأوبئة: الإصابات المحلية المتسلسلة مقلقة جدا   تجارة عمان: تراجع الصادرات الى 488 مليون دينار منذ بداية العام   مركز الحسين للسرطان يوثق فرحة الطفلة الأردنية "جود" بآخر جرعة كيماوي   منع دخول أي مراجع للمحاكم دون كمامات   63 إصابة محلية بكورونا الأسبوع الماضي في الاردن
عـاجـل :

الفنانة المصرية عبير بيبرس تواجه السجن 7 سنوات أو الإعدام بتهمة قتل زوجها

آخر تحديث : 2020-07-08

{clean_title}
شهدت منطقة البساتين في العاصمة المصرية القاهرة، يوم الثلاثاء، جريمة أثارت الرأي العام؛ باتهام الفنانة عبير بيبرس، بقتل زوجها، خلال مشاجرة وقعت بينهما في المنزل.

وتدور التساؤلات حول العقوبة المتوقعة ضد الزوجة، بعد إلقاء القبض عليها من قبل الأجهزة الأمنية، واتهام أهل الزوج لها بقتله وسرقة مبلغ مالي يُقدر بحوالي مليوني جنيه.

من جانبه، قال أستاذ كشف الجريمة بمركز البحوث الجنائية، الدكتور فتحي قناوي، إن هذه الحادثة بها أكثر من حالة اتهام وتتوقف على ما تنتهي إليه التحقيقات والتحريات.

وأضاف قناوي، في تصريحات صحفية أن العقوبة المتوقعة على الفنانة عبير بيبرس المتهمة بقتل زوجها؛ لا يمكن الجزم بها حاليا، خاصة في ظل تضارب الأقاويل والروايات حول الواقعة، مشيرا إلى أن الأمر يتوقف على التحريات وتقرير الطب الشرعي والأدلة الجنائية.

ولفت إلى أن هناك ملابسات تضعها أمام أكثر من اتهام، قتل عمد، أم شروع في قتل، أم وفاة طبيعية، أم مشاجرة انتهت بسقوط أحد طرفيها قتيلا، وهذا يتوقف على ما ستسفر عنه التحقيقات والقرائن والأدلة التي سيتم جمعها، وكذا شهادة الشهود".

وأوضح بقوله : ”إذا ما ثبت القتل العمد مع تبييت النية فهذا بالطبع عقوبته الإعدام، أما إذا كانت هناك أمور أخرى من مشاجرة وانتهت بسقوط قتيل أو أن الوفاة نتيجة السقوط على زجاج في الأرض، سيختلف الحكم ودرجته وفقا للمعطيات والأسباب والدوافع التي بناءً عليها سيحكم القاضي في القضية".

بينما أشار المحامي المصري أيمن محفوظ، إلى أنه في تلك الواقعة إذا كان التصور أن الزوجة كانت تحاول دفع عدوان الزوج ولكنها تجاوزت حقوق الدفاع الشرعي، ولا تقصد القتل، وإنما هي كانت تحاول إبعاد شره عنها، تكون جريمة ضرب أفضى إلى موت.

وذكر محفوظ، في تصريحات صحفية، أن ”عقوبة جريمة ضرب أفضى إلى موت في حدها الأقصى السجن 7 سنوات، ويجوز للمحكمة تقليص العقوبة، واستعمال الرأفة".

وتابع قائلا: ”أما إذا كانت الزوجة تقصد ضرب الزوج، لكن تطور الأمر إلى موته، فهنا تكون أيضا جريمة ضرب أفضى إلى موت وعقوبتها السجن 7 سنوات".

وواصل بقوله: ”لكن إذا كان القتل عن عمد وسبق إصرار فإن العقوبة تصل إلى المؤبد أوالإعدام”، لافتا إلى أن من خلال التصور المنطقي للأحداث في هذه الجريمة وما ستكشف عن تحريات الجهات الأمنية وتحقيقات النيابة، يُشير إلى أنه ليس هناك تعمد أو سبق إصرار في ارتكاب الجريمة.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق