آخر الأخبار
  بالاسم والصور .. الكشف عن هوية المتوفي الثاني في حادث رأس العين وهكذا نعاه أصدقائه!   دهس خمسيني في الهاشمي وحالته الصحية ..   هذا ما كتبه أسامة الطريفي قبل وفاته اليوم في حادث رأس العين! صورة ..   توفي والده الشهر الماضي .. تعرف على الراكب المتوفي في حادثة رأس العين اليوم! صورة ..   إرتفاع حصيلة حادث دورية النجدة وتاكسي في رأس العين! تفاصيل ..   دابوق .. مشاجرة عنيفة بين عشيرتي العبادي والمعايطة وإستخدام الأسلحة البيضاء! تفاصيل ..   أعمال شغب في منطقة المهاجرين على خلفية إصابة نزيل بحادث سير   حادث مأساوي بين دورية نجدة وتكسي إصابات ووفيات في رأس العين! تفاصيل ..   "عمان" تحتل المرتبة الاولى في غلاء المعيشة عربياً و الـ(28) عالمياً "ارقام صادمة"   التربية تفصح عن قراراتها بشأن مسار التعليم الثانوي الشامل المهني   بالتفاصيل والصور .. سرقة ختم رئيس تنفيذ محكمة شمال عمان   الاشتباه بوفاة طفلة اثر عنف أسري في عمّان   مجلس العاصمة يعود جرحى غزة بمدينة الحسين الطبية   الفوسفات تخسر ٤٧ مليون دينار ورغم ذلك ترفع الرواتب وملحقاتها   ولي العهد يحرز هدفاً في مباراة مسائية مع اصدقائه   توقعات بتساقط زخات من الامطار اليوم   بالصور .. وفاة شخصين وإصابة آخر اثر حادث تصادم في محافظة الكرك   تجارة عمان: توسيع الشرائح الضريبية سينعكس سلبا على مؤشرات الاقتصاد الوطني   السعايدة : مشروع قانون الضريبة سيوسع نطاق الجريمة في المجتمع الأردني   معلومات خطيرة .. الكشف عن السبب الرئيسي لانتشار مرض السرطان في العالم
عـاجـل :

الكتب المدرسيّة الرّشيقة!

آخر تحديث : 2018-05-15
{clean_title}
قبل الحديث في هذا الموضوع المهم الموسوم بـ : " الكتب المدرسية " الرّشيقة " أود أنْ أعطي القارىء فقرة موجزة ومختصرة بعلاقتي ومعرفتي في هذا الجانب المهم؛ لأنني أعي بدقة ما أكتب وأقصد، فالكاتب لديه رؤية واضحة وعميقة بالمناهج والكتب المدرسية، فقد تتلمذ على أيدي علماء أفاضل بالدراسة المنتظمة في جامعات عدة عريقة، ومن أمثال هؤلاء: البروفيسور حمدان نصر، والبروفيسور رؤوف العاني، والبروفيسور عبد الكريم أبو جاموس، والبروفيسور طه الدليمي، والبروفيسور محمد عليمات، والمستشار والخبير الدكتور خلدون أبو الهيجا في وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين أستاذي القدير، الذي عملتُ معه في المناهج في مملكة البحرين أشهر عدة، ونهلت من علم هؤلاء العلماء ، ولهم الفضل أيضًا في الإشراف على رسائلي: رسالة الماجستير ، وأطروحة الدكتوراه.
أما ما يتعلق بالكتب المدرسية القادمة ( الجديدة) ، فقد وصفت على لسان أكثر من مسؤول في وزارة التربية والتعليم بأنها : ستكون " رشيقة "، وهي الصفة الأولى في تاريخ التربية والتعليم الأردنية تطلق على الكتب القادمة، وهي صفة مشبهة على وزن فعيل، فهل هذا جائز في المعنى ؟
لا أريد أن أتحدث عن الكتب القادمة؛ لأنني لم أطلع عليها بعد؛ ولكنني في وقت قادم سأدلي بدلوي في ضوء معرفتي وعلمي وخبرتي، وفي ضوء المعايير الدولية، والثوابت العربية والإسلامية والوطنية ، ووفق مقياس المنطق والأصالة والعالمية والحداثة، ....، وسأكشف عنها ؛ ليرى العَالِم والمُعلم والمتعلّم والمُهتم بما فيها من ايجابيات، وما يعتريها من ضعف بأنواعه.
وأتمنى أن تكون الصفة لفظة عابرة غير مقصودة لذاتها، إذ لا علاقة بين رشاقة الفكر ، وخفة الوزن، مع أملي أن لا نصل إلى مستوى " السّطحنة" بمعنى كتب سطحية لا تنبت الجذور( حتى إذا ما جاءت رياح التغيير اقتلعت الطالب من جذوره)، وآمل أن لا تكون صفة "الرشيقة" تصيب المضمون وتعمل على تنحيفه.
أما الموضوع الذي سأتطرق إليه لاحقًا هو عن ( الكتاب المدرسي المأمول) وليس الرشيق.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق