آخر الأخبار
  تحذير من الامن العام في تمام الثانيه فجر الخميس   المطار: حركة الطيران في مطار الملكة علياء الدولي طبيعية   الأمن العام ينقذ إمرأة مسنة في الزرقاء   "التربية": ترحيل امتحان التوجيهي يوم غد الى الاحد المقبل   حالة الطرق لغاية الساعة الحادية عشر مساءً والأمن العام يحذر ..   تعطيل الوزارات والدّوائر الرسميّة والهيئات الخميس   ماذا فعل نشامى أمن الجسور مع أيتام فلسطينيين .. صور   سكان عبدون يناشدون مدير الأمن العام لمنع شباب يلقون كرات الثلج المحشوة بالحجارة فورا   الأمن يعلن حالة الطرق المغلقة في المملكة حتى التاسعة .. ويحذر المواطنين   ثالث محاولة انتحار خلال ٢٤ ساعة في عمان ...فتاة تقتل نفسها شنقا في عمان   الخارجية: وفاة معتمر أردني واصابة ٤ آخرين بجروح خطيرة بحادث حافلة في السعودية   الامانة: 135 آلية تتعامل مع الثلوج على 36 مسار   تعليق دوام المدارس الخميس .. ولا تغيير على موعد امتحان التوجيهي   تعرف على منافس منتخبنا الوطني في الدور الثاني لكأس اسيا   حالة الطرق في المملكة حتى الثامنة مساء   سيدة اردنية تطلق النار على زوجها بسبب خلافات عائلية - تفاصيل   الملك والعاهل المغربي يبحثان تعزيز التعاون بين البلدين   الامن يحذر من هذه المناطق و الطرق! أسماء   تساقط الثلوج في جنوب وشرق العاصمة عمان   بني إرشيد للرزاز: الجميع على درب الهجرة كما فعل قتيبة
عـاجـل :

الكتب المدرسيّة الرّشيقة!

آخر تحديث : 2018-05-15
{clean_title}
قبل الحديث في هذا الموضوع المهم الموسوم بـ : " الكتب المدرسية " الرّشيقة " أود أنْ أعطي القارىء فقرة موجزة ومختصرة بعلاقتي ومعرفتي في هذا الجانب المهم؛ لأنني أعي بدقة ما أكتب وأقصد، فالكاتب لديه رؤية واضحة وعميقة بالمناهج والكتب المدرسية، فقد تتلمذ على أيدي علماء أفاضل بالدراسة المنتظمة في جامعات عدة عريقة، ومن أمثال هؤلاء: البروفيسور حمدان نصر، والبروفيسور رؤوف العاني، والبروفيسور عبد الكريم أبو جاموس، والبروفيسور طه الدليمي، والبروفيسور محمد عليمات، والمستشار والخبير الدكتور خلدون أبو الهيجا في وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين أستاذي القدير، الذي عملتُ معه في المناهج في مملكة البحرين أشهر عدة، ونهلت من علم هؤلاء العلماء ، ولهم الفضل أيضًا في الإشراف على رسائلي: رسالة الماجستير ، وأطروحة الدكتوراه.
أما ما يتعلق بالكتب المدرسية القادمة ( الجديدة) ، فقد وصفت على لسان أكثر من مسؤول في وزارة التربية والتعليم بأنها : ستكون " رشيقة "، وهي الصفة الأولى في تاريخ التربية والتعليم الأردنية تطلق على الكتب القادمة، وهي صفة مشبهة على وزن فعيل، فهل هذا جائز في المعنى ؟
لا أريد أن أتحدث عن الكتب القادمة؛ لأنني لم أطلع عليها بعد؛ ولكنني في وقت قادم سأدلي بدلوي في ضوء معرفتي وعلمي وخبرتي، وفي ضوء المعايير الدولية، والثوابت العربية والإسلامية والوطنية ، ووفق مقياس المنطق والأصالة والعالمية والحداثة، ....، وسأكشف عنها ؛ ليرى العَالِم والمُعلم والمتعلّم والمُهتم بما فيها من ايجابيات، وما يعتريها من ضعف بأنواعه.
وأتمنى أن تكون الصفة لفظة عابرة غير مقصودة لذاتها، إذ لا علاقة بين رشاقة الفكر ، وخفة الوزن، مع أملي أن لا نصل إلى مستوى " السّطحنة" بمعنى كتب سطحية لا تنبت الجذور( حتى إذا ما جاءت رياح التغيير اقتلعت الطالب من جذوره)، وآمل أن لا تكون صفة "الرشيقة" تصيب المضمون وتعمل على تنحيفه.
أما الموضوع الذي سأتطرق إليه لاحقًا هو عن ( الكتاب المدرسي المأمول) وليس الرشيق.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق