آخر الأخبار
  الاونروا تدرس تاجيل الدراسة في بعض مدارسها بسبب العجز المالي   التمييز في اجتهاد قضائي : على محكمة الدرجة الاولى تحديد مدة الاعتراض على الحكم الغيابي   نقابة الزراعيين تستغرب قرارا للرزاز   الطراونة: نعمل مع الجميع بروح الشراكة دون إقصاء أو ترصد لأحد   أمين عمان يعود مصابي القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية والمواطنين   قرارات مرتقبة بخصوص الأصفر   ما حقيقة وجود عفو عام قبل العيد.....؟   شاهد بالفيديو الرزاز يُعلق على المداهمة الأمنية في السلط   هام من وحدة الجرائم الالكترونية   الحصاونة : اجراءات لدعم التكسي الاصفر   العوران : الحكومة تتبع سياسة المماطلة مع القطاع الزراعي   الاردن يحتل المركز الثاني في كثافة اللاجئين نسبة لتعداد السكان   اسبانيا تدين الاعتداء الارهابي وتؤكد تضامنها مع الاردن   الرزاز : الجهات المعنية جمعت معلومات عن خلية السلط خلال ساعتين   بالصور ..14 اصابة جراء حادث تصادم على طريق الكرك_القطرانة   بالصور...ملاحقات ومداهمات تسفر عن ضبط تسعة مروجين وحائزين للمخدرات   وحدة الجرائم الالكترونية تنشر نصائح لحماية حسابك من الاختراق   انخفاض على درجات الحرارة اليوم الثلاثاء   الرزاز يلتقي رؤساء مجالس المحافظات اليوم   شاهد فيديو نشره الدرك يوضح تسلسل الاحداث الامنية في الفحيص والسلط

الكتب المدرسيّة الرّشيقة!

آخر تحديث : 2018-05-15
{clean_title}
قبل الحديث في هذا الموضوع المهم الموسوم بـ : " الكتب المدرسية " الرّشيقة " أود أنْ أعطي القارىء فقرة موجزة ومختصرة بعلاقتي ومعرفتي في هذا الجانب المهم؛ لأنني أعي بدقة ما أكتب وأقصد، فالكاتب لديه رؤية واضحة وعميقة بالمناهج والكتب المدرسية، فقد تتلمذ على أيدي علماء أفاضل بالدراسة المنتظمة في جامعات عدة عريقة، ومن أمثال هؤلاء: البروفيسور حمدان نصر، والبروفيسور رؤوف العاني، والبروفيسور عبد الكريم أبو جاموس، والبروفيسور طه الدليمي، والبروفيسور محمد عليمات، والمستشار والخبير الدكتور خلدون أبو الهيجا في وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين أستاذي القدير، الذي عملتُ معه في المناهج في مملكة البحرين أشهر عدة، ونهلت من علم هؤلاء العلماء ، ولهم الفضل أيضًا في الإشراف على رسائلي: رسالة الماجستير ، وأطروحة الدكتوراه.
أما ما يتعلق بالكتب المدرسية القادمة ( الجديدة) ، فقد وصفت على لسان أكثر من مسؤول في وزارة التربية والتعليم بأنها : ستكون " رشيقة "، وهي الصفة الأولى في تاريخ التربية والتعليم الأردنية تطلق على الكتب القادمة، وهي صفة مشبهة على وزن فعيل، فهل هذا جائز في المعنى ؟
لا أريد أن أتحدث عن الكتب القادمة؛ لأنني لم أطلع عليها بعد؛ ولكنني في وقت قادم سأدلي بدلوي في ضوء معرفتي وعلمي وخبرتي، وفي ضوء المعايير الدولية، والثوابت العربية والإسلامية والوطنية ، ووفق مقياس المنطق والأصالة والعالمية والحداثة، ....، وسأكشف عنها ؛ ليرى العَالِم والمُعلم والمتعلّم والمُهتم بما فيها من ايجابيات، وما يعتريها من ضعف بأنواعه.
وأتمنى أن تكون الصفة لفظة عابرة غير مقصودة لذاتها، إذ لا علاقة بين رشاقة الفكر ، وخفة الوزن، مع أملي أن لا نصل إلى مستوى " السّطحنة" بمعنى كتب سطحية لا تنبت الجذور( حتى إذا ما جاءت رياح التغيير اقتلعت الطالب من جذوره)، وآمل أن لا تكون صفة "الرشيقة" تصيب المضمون وتعمل على تنحيفه.
أما الموضوع الذي سأتطرق إليه لاحقًا هو عن ( الكتاب المدرسي المأمول) وليس الرشيق.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق