آخر الأخبار
  سمارة: وضعنا تحت تصرف الجهات المختصة مشروع لتحويل 17 هنجر تابع للنقابة الى مستشفى عزل يتسع ل 608   مساعدات لعمال المياومة لا رواتب   جابر يكشف عن أكثر ما يخيفه من كورونا   اصحاب محلات ومصالح يوجهون رسالة للرزاز لم نعمل ولا نملك رواتب الموظفيين؟!   الامن العام : ضبط ١٨٢مركبة خالفت اوامر الحظر والتنقل منذ صباح هذا اليوم   فلسطينيون من فنادق البحر الميت إلى فلسطين   خبير أوبئة يبرر العزل منزلياً لمغادري حجر الفنادق   سليم البطاينه: ما بعد الأزمة ! البحث عن عقل اقتصادي للدولة غير تقليدي وغير كلاسيكي!   جمع 200 عينة كورونا في البترا   هام من التعليم العالي لطلبة الدراسات العليا في الخارج   البنوك ومحلات الصرافة ستفتح أبوابها يومياً حتى الثالثة   الملك يأمر الجيش بتقديم جميع أشكال المساعدة للأردنيين   المسلماني : تقترن ذكرى الارض هذا العام بصفقة القرن   بيان صادر عن نقابة المهندسين الاردنيين   العضايلة: نحذر بشدة من مخالطة المغادرين للحجر   الملك للأمن العام: أنا وجميع الأردنيين فخورون بجهودكم   العضايلة: الخطر قائم والحذر مطلوب والالتزام واجب    البنك المركزي: تمديد ساعات عمل البنوك و محال الصرافة حتى الساعة الثالثة عصراً   الحكومة: ارتفاع عدد الوفيات متوقع   المالية تتنازل عن سجائر مضبوطة للقوات المسلحة والاجهزة الامنية
عـاجـل :

الكلالدة: نحتاج (105) أيام لاجراء الانتخابات .. و ألغينا تعيين 140 موظفا في إحدى الدوائر

آخر تحديث : 2020-02-29
{clean_title}
جدد رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب، الدكتور خالد الكلالدة، التأكيد على جاهزية الهيئة لاجراء الانتخابات النيابية فور اصدار الملك عبدالله الثاني الأمر باجرائها، مشيرا في ذات السياق أن الهيئة ومنذ لحظة اعلان موعد الانتخابات وحتى يوم اجرائها تحتاج (105) أيام كاملة حسب نصوص القانون والمدد الزمنية المحددة في قانون الانتخاب من عرض الجداول والاعتراض عليها والترشيح والاعتراض وغيرها من الاجراءات.

وقال الكلالدة  إن موازنة اجراء الانتخابات النيابية متوفرة بعد ادراجها في موازنة عام 2020 كبند مستقل، لافتا إلى أن (60) ألف شخص سيعملون على الانتخابات من رجال الانتخاب والاقتراع ولجان الفرز والمتطوعين.

ولفت إلى أن الهيئة المستقلة للانتخاب تمكنت من حصد "العلامة الكاملة في معايير النزاهة"، والآن تستهدف تسهيل عملية مشاركة أصحاب الاحتياجات الخاصة بشكل أكبر، وطباعة أوراق انتخاب بلغة الاشارة، وأوراق انتخاب بلغة برايل.

وحول موعد اجراء الانتخابات، أوضح الكلالدة إن الدعوة للانتخابات النيابية محصورة بيد الملك، ومتى ما أمر باجرائها، فإن الهيئة ملزمة باجابته خلال عشرة أيام وتعيين موعد محدد لاجرائها.

وأضاف الكلالدة، إن الدستور يسمح بغياب مجلس النواب (122) يوما، وإلا فإن المجلس السابق يعود في اليوم (123)، فيما تحتاج الهيئة (105) أيام لاجراء الانتخابات منذ لحظة اعلان موعدها.

وأكد الكلالدة أن الهيئة لم تتسلم أي شيء بخصوص تعديل قانون الانتخاب، حيث أن المعني باجراء تعديل من عدمه هي الحكومة، وإلا فإن الهيئة تجري الانتخابات وفق القانون النافذ.

وحول ضمانات النزاهة، أوضح أنه سيتمّ تحديد الأسماء التي ستقترع في كلّ صندوق انتخابي، وسيتم ادخال رقم الناخب الوطني إلى النظام المحوسب لتظهر صورته بشكل واضح أمام الموجودين في القاعة، ثمّ يُمنح ورقة للاقتراع ويغمز اصبعه في الحبر السري بعد انتهاء التصويت.

وأشار إلى أن لجنة الفرز تقوم بعد انتهاء التصويت باحصاء الأوراق غير المستخدمة، لتوضع في مغلّف محكم الاغلاق مع توقيع كافة المعنيين عليه، فيما سيتمّ فرز الصناديق في أماكنها وتعليق نتائجها على الأبواب، ثم جمع الصناديق ووضع النتيجة على أبواب المراكز، وستكون العملية كلّها مصوّرة وموثّقة.

وحول المال السياسي، قال الكلالدة إن الهيئة تعاملت بحزم وجدية مع كافة البلاغات التي وردتها بهذا الخصوص، ولم تُهمل أي بلاغ، كما أنها قامت بالغاء تعيين 140 موظفا في إحدى الدوائر لأنها كانت لصالح أحد المرشحين.

وشدد على رفضه ربط الحالة الاقتصادية بالمال السياسي، مؤكدا أن "الفقير أشرف من أن يبيع صوته".

واختتم الكلالدة حديثه بتوجيه رسالة إلى المواطنين قال فيها: "إذا كنت مستاء من وجود أحدهم في مجلس النواب، فهذا بسبب عدم مشاركتك، شارك وإذا كان لك موقف سياسي بالمقاطعة فأظهر ذلك بورقة بيضاء".
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق