آخر الأخبار
  خبير قانوني يكشف عقوبة "سائق تاكسي المليون" الذي أوهم الأردنيين   منخفض جوي جديد يؤثر على الأردن .. تفصيل   بيان وتوضيح واعتذار من مكتب شركة التكسي المميز: هذا ما جرى   مجهول يطلق النار على آخر في عين الباشا   شاهد بالفيديو ... فتاة أردنية تفتح أبواب المسجد لإنقاذ زملائها في أمريكا   شبهة إنتحار سيدة أربعينية داخل منزلها في الجويدة! تفاصيل ..   ادارة مكافحة المخدرات تتابع جهود التوعية من افة المخدرات وتنتقل بالمعرض التوعوي المتنقل   داخل قسم الباطنيه في مستشفى البشير شخص يعتدي على كادر طبي..تفاصيل   النعيمات الي موسكو لحضور اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للتايكواندوا   إشادة بتعاون الاردن مع المنظمات الانسانية   مسيرة في وسط البلد ضد الاحتلال   فتح شارع امام حركة السير غدا بعد إنتهاء العمل به ضمن مشروع الباص السريع   الأردن .. باعت مركبتها بسبب المشعوذين والسحرة   إدارية النواب: تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة في وزارة التربية   4.300.220 اردني يحملون بطاقة ذكية تحوي شريحة الكترونية تتضمن بصمات ورقما سريا pin code.. ماذا أيضا   ترحيب سوري بزيارة الوفد الأردني إلى دمشق.. وهذا ما طلبه علوش   التخليص على 1650 مركبة بعد تخفيض الضريبة   شاهد تقرير الدفاع المدني خلال الـ24 ساعة الماضية   الارصاد تنشر تطورات المنخفض وتحذر...تفاصيل   معلومات مهمة للأردنيين حول سحب رصيد الإدخار من التعطل عن العمل...تفاصيل

الكويت...شقيق عربي يستحق الإعتذار

آخر تحديث : 2019-10-13
{clean_title}
 
عاهد الدحدل العظامات

يتسآئل الكثيرون: هل بالغنا في تقديم الإعتذار على أعلى المستويات بعد ما شهده المحفل الرياضي الذي جمع المنتخب الاردني بنظيره الكويتي في العاصمة عمان من هتافاتٍ للراحل صدام حسين, والتي لم يُقصد منها إلا إستفزاز والإساءة لضيوف المملكة, لاعبين وجماهير, بغض النظر عن أنهم منافسين لنا في كرة قدم, لا تُغنينا عن قوميتنا وترابطنا بالشعوب الشقيقة. والإجابة سهلة وبسيطة وهي أن الكويت بلد لا يستحق أي شكل من أشكال الإساءة, بلد عربي مُتزن في تصرفاته الخارجية, مُعتدل في مواقفه العربية, مُنحازاً لقوميته, يُحاول دائماً أن يلعب دور الوسيط في معظم قضايانا المفصلية, مُدافعاً شرساً ونصيراً حقيقياً للقضية الفلسطينية, وكلنا يعرف ما مواقفه على كافة المستويات حيال ذلك. لهذا إستحقت الكويت هذا الإعتذار الاردني وعلى كافة مستوياته.

نحن في الاردن لا يُعرف عنّا أننا شعب عدواني متعنّصر, وليس من عادتنا أن نسيء لإخواننا وأشقائنا العرب, والجميع يدرك هذا جيداً, والاساءة وإن كانت قد حصلت على أرضنا وخرجت بأصوات ثُلة من الخارجين عن عاداتنا وتقاليدنا المُرحبة بكل المتواجدين في وطننا. فإنها بطبيعة الحال لا تُمثلنا ولا تُعبّر عن صادق محبتنا لكل الأشقاء الذين لا نُميّز أو نُفضّل منهم أحد على الآخر, بل نتعامل مع الجميع على خط ومسافة واحدة من علاقات الإخوة الجامعة للإحترام والقائمة على التواصل المستمر, بما يُحقق لنا العمل المشترك الذي ينهض بامتنا ويراعي مصالحها.

كما هو ظني كان بالإخوة الكويتيون الذين لم يلتفتوا لهذا التصرف الغير مسؤول ومقبول والذي حمل في طياته الهتافيّة رسالة سياسية مُسيئة في مضامينها والتي بكل الأحوال لا تُعبر عن مواقفنا الرسمية والشعبية, وهذه هي صفة الكبار الذين دائماً ما يتغاضون عن صغائر وتوافه الإمور, لا يتأثرون بها, ولا يولونها أي إهتمام.

حُبي العميق للكويت وشعبها الطيّب, الكريم في تسامحه.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق