آخر الأخبار
  "السير" تحذر السائقين في الأردن بعد حوادث احتراق المركبات مؤخراً .. تفاصيل   الضمان: مجموعة من القرارات والحلول للقطاع التجاري والخدمي قريبا   التربية: ارتياح عام لدى طلبة التوجيهي من امتحان اللغة الانجليزية   خلوة وزارية برئاسة الرزاز   الصحة تدعو أهالي طلبة التوجيهي لعدم التجمهر تفاصيل    بالاسماء .. تمديد انتداب عدد من القضاة   متى تنحسر الكتلة الهوائية الحارة عن الأردن؟   "التربيــة" تبيــن آلية التعامل مع نموذج الماسح الضوئي بامتحان اللغة الإنجليزية   الطب الشرعي: دفن مصاب كورونا المتوفى اليوم وفق البروتوكول المعتمد   ارتفاع اثمان العقارات ٩٪؜ مع ازدياد في التداول بعد قرارات دولة عمر الرزاز   وفاة فتاة واصابة شقيقتها اثر انهيار منزل في المفرق   الدكتور منذر الحوارات: الوضع الاقتصادي هو أهم محدد لثقة المواطنيين بالحكومة من عدمه - فيديو   الأمانة : مشاريع الباص السريع تسير بوتيرة متناغمة وحجم الإنجاز يختلف من حزمة لأخرى   جابر يكشف تفاصيل حول المتوفى العاشر بالكورونا: سائق شاحنة دخل المستشفى منذ 39 يوميا   الخارجية: لم نتسلم أسباب استثناء الأردن من القائمة البريطانية   الطاقة والمعادن توضح حيثيات تعيين الجيولوجية البخيت في مجلس مفوضي الهيئة   18.7 مليون دولار اجمالي الدعم الأمريكي لجهود مكافحة كورونا في الأردن   عزل عمارتين في الجويدة ولواء القويسمة بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا   وفاة أحد المصابين بفيروس كورونا في الأردن   نسبة إشغال الفنادق الشاطئية في العقبة 95%
عـاجـل :

الكويت...شقيق عربي يستحق الإعتذار

آخر تحديث : 2019-10-13

{clean_title}
 
عاهد الدحدل العظامات

يتسآئل الكثيرون: هل بالغنا في تقديم الإعتذار على أعلى المستويات بعد ما شهده المحفل الرياضي الذي جمع المنتخب الاردني بنظيره الكويتي في العاصمة عمان من هتافاتٍ للراحل صدام حسين, والتي لم يُقصد منها إلا إستفزاز والإساءة لضيوف المملكة, لاعبين وجماهير, بغض النظر عن أنهم منافسين لنا في كرة قدم, لا تُغنينا عن قوميتنا وترابطنا بالشعوب الشقيقة. والإجابة سهلة وبسيطة وهي أن الكويت بلد لا يستحق أي شكل من أشكال الإساءة, بلد عربي مُتزن في تصرفاته الخارجية, مُعتدل في مواقفه العربية, مُنحازاً لقوميته, يُحاول دائماً أن يلعب دور الوسيط في معظم قضايانا المفصلية, مُدافعاً شرساً ونصيراً حقيقياً للقضية الفلسطينية, وكلنا يعرف ما مواقفه على كافة المستويات حيال ذلك. لهذا إستحقت الكويت هذا الإعتذار الاردني وعلى كافة مستوياته.

نحن في الاردن لا يُعرف عنّا أننا شعب عدواني متعنّصر, وليس من عادتنا أن نسيء لإخواننا وأشقائنا العرب, والجميع يدرك هذا جيداً, والاساءة وإن كانت قد حصلت على أرضنا وخرجت بأصوات ثُلة من الخارجين عن عاداتنا وتقاليدنا المُرحبة بكل المتواجدين في وطننا. فإنها بطبيعة الحال لا تُمثلنا ولا تُعبّر عن صادق محبتنا لكل الأشقاء الذين لا نُميّز أو نُفضّل منهم أحد على الآخر, بل نتعامل مع الجميع على خط ومسافة واحدة من علاقات الإخوة الجامعة للإحترام والقائمة على التواصل المستمر, بما يُحقق لنا العمل المشترك الذي ينهض بامتنا ويراعي مصالحها.

كما هو ظني كان بالإخوة الكويتيون الذين لم يلتفتوا لهذا التصرف الغير مسؤول ومقبول والذي حمل في طياته الهتافيّة رسالة سياسية مُسيئة في مضامينها والتي بكل الأحوال لا تُعبر عن مواقفنا الرسمية والشعبية, وهذه هي صفة الكبار الذين دائماً ما يتغاضون عن صغائر وتوافه الإمور, لا يتأثرون بها, ولا يولونها أي إهتمام.

حُبي العميق للكويت وشعبها الطيّب, الكريم في تسامحه.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق