آخر الأخبار
  لماذا سأل يحيى السعود: هل سافر الوزير مثنى الغرايبة بتاريخ 10 ـ 8   الربطة يستنكر اطلاق شخص للعيارات النارية بعد قرار تعيينه   سبب اعتزال عماد مجاهد علم الفلك   حالة من عدم الاستقرار الجوي حتى السبت   احد مصابي عملية جرش يروي تفاصيل جديدة في عملية طعن السياح .. تفاصيل   حادثة مروعة بين ثلاث مركبات تؤدي لوفاة شاب عشريني وإصابة أخرين قرب مستشفى الاردن   الأشرفية .. شخص يطعن أخر بمنطقة "البطن" إنتقاما منه ليجعله عبرة أمام الجميع   مراهق 15 عاماً يحاول الإنتحار في ضاحية الحاج حسن .. والأمن يتدخل باللحظة الأخيرة   العجارمة تصفح وتسامح بـ2 مليون دينار   الصفدي: الإحتلال هو سبب كل التوتر والعنف   تحذيرات من سيدة تقوم ببيع مصوغات ذهبية محشوة بالنحاس في الأردن   الموافقة على نظام معدل لـ"التنظيم الإداري" في الضريبة   ولي العهد يواصل تدريباته بقاعدة الملك عبدالله الجوية   القبض على ٣٢ شخص بجوزتهم أسلحة نارية   الملك يوجه الحكومة لإطلاق جائزتين الأولى للنظافة وأخرى للمشاريع الإبداعية التنموية   عشريني يقوم بتناول كميات كبيرة من الأدوية لأنهاء حياته في طبربور! تفاصيل ..   شاهد بالصورة .. مركبة تتدهور بدون قائدها على أحد دواوير عبدون   إغلاق المسرب القادم من صافوط باتجاه دوار صويلح لمدة 3 أسابيع   مليار دولار مساعدات أمريكية للأردن خلال شهر.. وشروط الفيزا اختلفت   البترا : تحويل جثة سائحة فلبينية للطب الشرعي لتحديد سبب وفاتها
عـاجـل :

الكويت...شقيق عربي يستحق الإعتذار

آخر تحديث : 2019-10-13
{clean_title}
 
عاهد الدحدل العظامات

يتسآئل الكثيرون: هل بالغنا في تقديم الإعتذار على أعلى المستويات بعد ما شهده المحفل الرياضي الذي جمع المنتخب الاردني بنظيره الكويتي في العاصمة عمان من هتافاتٍ للراحل صدام حسين, والتي لم يُقصد منها إلا إستفزاز والإساءة لضيوف المملكة, لاعبين وجماهير, بغض النظر عن أنهم منافسين لنا في كرة قدم, لا تُغنينا عن قوميتنا وترابطنا بالشعوب الشقيقة. والإجابة سهلة وبسيطة وهي أن الكويت بلد لا يستحق أي شكل من أشكال الإساءة, بلد عربي مُتزن في تصرفاته الخارجية, مُعتدل في مواقفه العربية, مُنحازاً لقوميته, يُحاول دائماً أن يلعب دور الوسيط في معظم قضايانا المفصلية, مُدافعاً شرساً ونصيراً حقيقياً للقضية الفلسطينية, وكلنا يعرف ما مواقفه على كافة المستويات حيال ذلك. لهذا إستحقت الكويت هذا الإعتذار الاردني وعلى كافة مستوياته.

نحن في الاردن لا يُعرف عنّا أننا شعب عدواني متعنّصر, وليس من عادتنا أن نسيء لإخواننا وأشقائنا العرب, والجميع يدرك هذا جيداً, والاساءة وإن كانت قد حصلت على أرضنا وخرجت بأصوات ثُلة من الخارجين عن عاداتنا وتقاليدنا المُرحبة بكل المتواجدين في وطننا. فإنها بطبيعة الحال لا تُمثلنا ولا تُعبّر عن صادق محبتنا لكل الأشقاء الذين لا نُميّز أو نُفضّل منهم أحد على الآخر, بل نتعامل مع الجميع على خط ومسافة واحدة من علاقات الإخوة الجامعة للإحترام والقائمة على التواصل المستمر, بما يُحقق لنا العمل المشترك الذي ينهض بامتنا ويراعي مصالحها.

كما هو ظني كان بالإخوة الكويتيون الذين لم يلتفتوا لهذا التصرف الغير مسؤول ومقبول والذي حمل في طياته الهتافيّة رسالة سياسية مُسيئة في مضامينها والتي بكل الأحوال لا تُعبر عن مواقفنا الرسمية والشعبية, وهذه هي صفة الكبار الذين دائماً ما يتغاضون عن صغائر وتوافه الإمور, لا يتأثرون بها, ولا يولونها أي إهتمام.

حُبي العميق للكويت وشعبها الطيّب, الكريم في تسامحه.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق