آخر الأخبار
  فواز الزعبي : سكرتيرة في هيئة الاستثمار تتقاضى راتب (10) الاف دينار    الحكومة توافق على تعويض تجار وسط البلد بمبلغ (2) مليون دينار .. "تفاصيل "   الأردنيون على موعد مع نهاية أسبوع حار   تفاصيل انفجار مطعم شارع المدينة   السجن 30 عاما لتاجر سلاح أردني بأميركا   القبض على متسول يمتلك شركة وسيارتين في عمان   الامن ينفذ حملة على النوادي الليلية و تدقيق أمني على مرتاديها   القبض على (9) اشخاص بـ(5) قضايا مخدرات خلال (24) ساعة   الحكومة: لم نرصد أنشطة زلزالية جراء انفجار روسيا النووي   النائب السعود: اذا كان الإرهاب لصالح فلسطين فكلنا إرهابيين   النّسور للأردنيين: أنا رجل هادئ وصعب استفزازي و قعدت في السجن شهر ويوم   هذا ما يحصل عندما يتشاجر "المثليين" مع بعضهم في أحد مزارع الشونة ويتدخل الامن العام .. شاهد بالصور   الهاشمي الشمالي .. مواطن يحاول إلقاء نفسه من سطح منزله والأمن العام يتدخل "تفاصيل   شاب يحاول الإنتحار بمنزله في ماركا الشمالية "تفاصيل"   الحكومة: الاعتداءات الأخيرة حوادث فرديّة ولا تعكس قيم المجتمع الأردني   قاتل ابن عمه في اربد يسلم نفسه للامن   ولي العهد يشارك متطوعين في صيانة مدرسة المفرق الثانوية الصناعية للبنين، ضمن حملة "لتزهو مدارسنا"   القبض على مطلوب مسجل بحقه(67) طلباً قضائياً في عجلون   تحذير هام من مديرية الامن العام الى المواطنين   خبر غير سار بخصوص الطقس ليومي الاربعاء والخميس

المسلماني: التقاعد ليس عيبا

آخر تحديث : 2019-02-10
{clean_title}
بعد عناء الوظيفة وعطاء استمر لعشرات السنوات يستحق الأردني أن يبدأ مرحله جديدة مليئة بالامل والتفاؤل بعيدا عن الروتين اليومي للعمل.

خلال سنوات العمل الطويلة المنطق يقول أن هذا الشخص قد قدم كل ما يسطيع تقديمة وبذل كل طاقاته وافنى سنوات الشباب لخدمة وطنه بكل اخلاص وان عليه ان يفسح المجال لجيل جديد يحمل أمانة المسؤولية ويقدم ما لدية فلعلنا نرى أسلوب مختلف في العمل تقتضيه متطلبات العصر والتي تؤمن جميعا أن الشباب الأردني مستعد تماما ومتسلح بالعلم والمعرفة لمواجهتها وتحقيق النهضه الوطنية المنشودة.

من المهم أن نثق بقدرت الشباب على صياغة المستقبل وتحقيق الإنجازات وتجاوز الصعوبات التي نعيشها منذ سنوات خاصة في المجال الإقتصادي فجميعنا يعلم أن كثير من اقتصاديات دول المنطقة كان للشباب الأردني دور هام في نجاحها فلماذا لا نعطيهم هذه الفرصة في بلدهم ويصر البعض على التمسك بمن تجاوزوا الستين وكانهم يحتكرون المعرفة والإبداع والتميز بينما واقعنا لا يدلل ابدأ على ذلك.

طبيعة الإنسان وقدراته الجسدية وبشكل طبيعي تحتاج إلى مرحلة استراحه وتغيير الروتين اليومي الذي عاشه بعض الموظفين لأكثر من ثلاثين عام، فبعد أن ينال حقة في التقاعد يجب أن يبدأ بممارسة الرياضة خصوصا رياضة المشي وأن يفكر بنفسه وبتوثيق علاقته من الله تعالى وأن ينظر بروح الأمل للحياة وأن يتكرم بزيارتنا في دالاس للسياحة وسنقدم لهذه الفئة من ابناء الوطن خصومات مميزة على السفر لنمكنهم من رؤية العالم لايماننا أن السفر يوسع مدارك الإنسان ويحفزه على التفاؤل والإيجابية.

فليس عيبا ان تذهب للتقاعد وليس عيبا ان تعطي فرصة لنفسك كي تستريح من عناء العمل ولاسرتك ولاحباءك أن يكون قريبين منك وليس عيبا أن تبدأ بممارسة نمط جديد من الحياة.

كل منا وفي أي موقع كان وعند بلوغة الستين فإن من حقة أن يذهب للتقاعد وننتظر منه أن يقدم النصح والإرشاد لجيل الشباب المقدم على الحياة لا أن ينشر اليأس والتشاؤم.
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق