آخر الأخبار
  لن تصدق .. شخص يقوم بإحراق منزل إنتقاماً من أصحابه في الوحدات! تفاصيل ..   مدير التحقيق في مكافحة الفساد يتحدث عن قضيتي عوني مطيع ووليد الكردي   الأرصاد تحذر من تشكل الصقيع والانزلاقات صباح الخميس   خمس تهم لموظفَين بقضية بـ3,2 مليونا في إحدى شركات تمويل المشاريع الصغيرة   ثلاث اصابات بالغة جراء حادث سير مروع في القويسمة! تفاصيل ..   حريق في مطعم اسكدنيا بشارع مكة وخمس اصابات   البحث الجنائي يلقي القبض على مطلوب بحقه 9 طلبات في عمان   مصدر حكومي :قرار العفو العام لم يحسم ولا زال قيد النقاش   السعود يطالب بعدم تكفيل لمن يسئ على مواقع التواصل الاجتماعي وفق القانون   العثور على طفل لقيط ملقى امام اخد العمارات السكنية في الجبيهة   احالة قاتل اللواء الحناينة الى محكمة امن الدولة   تعليمات ضريبة الدخل على ارباح الاسهم   الحكومة تبحث بجدية دمج والغاء مؤسسات حكومية   العثور على سائق متوفى داخل مركبته في معان   ما قبل "خميس الشعب" هل فضلت الحكومة "شقّ صف الحراك" بدلاً من التعامل معه ومع مطالبه .. "تفاصيل"   الرزاز لا يعترض على"حراك الخميس" وهذا ما يريد مشاهدته على "الرابع" .. "تفاصيل"   الرزاز ما زال يقود الطائرة المعطلة في ظل "الحراك الشعبي" .. هل يتمكن الرابع من اسقاطها .. "تفاصيل"   الإمارات تسدد ديون 500 أردنية غارمة   مؤشر خطير .. "مليار دينار" خسائر سوق الاسهم في بورصة عمان   قناة عبرية : وزير اردني التقى بوزير الطاقة الاسرائيلي سراً
عـاجـل :

المصري يتبرأ مما ينقل عنه

آخر تحديث : 2018-08-09
{clean_title}

تبرأ رئيس الوزراء الأسبق طاهر المصري، من كل ما ينقل على لسانه، مؤكدا أنه يتحمل المسؤولية الكاملة ، أمام الله والناس والوطن ، بما يكتبه باسمه ، أو يقوله بلسانه ، مرئياً ومسموعاً بالصوت والصورة.

جاء ذلك في بيان توضيحي نشره المصري الخميس.

وتاليا نص البيان:

تنويه من طاهر المصري

كغيري ، من المهتمين والمنشغلين بالهموم العامة والشأن السياسي ، أتعرّض بإستمرار ، أثناء لقاءاتي وحواراتي مع الناس ، إلى العديد من الأسئلة ، التي تعكس هموم الناس واهتماماتهم ، حول المستقبل والأوضاع الداخلية ، التي ينشغل بها الجميع كأحوال شخصية واجتماعية .

وأمام تلك الأسئلة ، أجد نفسي مضطّرّاً للإجابة عن تلك الأسئلة القلقة والمخاوف العامة ، ومهما كانت تلك الأسئلة حساسة ، أو تحتاج إلى بعض الجرأة للإجابة عنها . غير أنني ، وفي كل تلك الحوارات مع الناس ، لا أُحيدُ عن مواقفي العامة المعروفة ، تجاه الأوضاع الداخلية أو الخارجية ، ولا عن مبادئي ورؤيتي لمسارات الإصلاح والجدّية والصراحة ، حول شؤون وطني الأردني ، وأمتي العربية .

وفي الأثناء ، يحدث أن يقوم البعض بإعادة نقل وصياغة تلك المواقف والآراء على لساني ، سواء بحسن نيةٍ أو بسوئها ، وقد يحدث تشويه لتلك الآراء ، بالدمج بينها وبين رؤية الناقل للحديث ، فيقع اللُّبس وعدم الوضوح .

وربّما ، يزداد الأمر تعقيداً ، حيث يجد المرء نفسه أمام إلحاح المواطن الأردني ، في حقه في المعرفة والفهم ، والحصول على المعلومة ، ورغبتــه العارمة في الفهم والتحليل ، باحثاً عن أي مسؤول ، حاليّ أو سابق ، لما يروي ظمأه المعرفي ، وقلقه حول الشؤون العامة . فلا أظن أن أحداً يستطيع ، عندها ، سوى احترام ذلك ، منطلقاً من واقع مسؤوليته وإنتمائه نحو وطنه الأردني وأهله ومليكه وأمته .

وهنا ، أؤكّد إنني غير مسؤول عمّا ينقل على لسّاني ، من آراء ومواقف من هذا النوع . وأن آرائي ، التي أتحمل مسؤولياتها كاملة ، أمام الله والناس والوطن ، هي ما أكتبه باسمي ، أو أقوله بلساني ، مرئياً ومسموعاً بالصوت والصورة .

والله من وراء القصد.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق