آخر الأخبار
  الامن : محتجون يحرقون الية تابعة لقوات الدرك في الرمثا   مدير الجمارك: البحارة التزموا بأن لا يكون هناك تهريب للأسلحة والمخدرات   خليل عطية يستنكر إعتقال مواطنة اردنية من سلطات الاحتلال الصهيوني   تجدد الاحتجاجات في الرمثا وسط تعزيزات امنية مشددة   القاء القبض على مطلق النار على الحافلة الحكومية في البترا   الخارجية : إطلاق سراح مواطن أردني كان قد احتجز من قبل أشخاص مجهولين داخل الأراضي السورية   الحكومة: نتفهّم الظروف الصعبة التي عاشتها مدينة الرمثا خلال السنوات الماضية   الأمن: حملات على الملاهي الليلية لضبط مطلوبين   الحباشنة يسأل عن منح مدير الأمن العام المتقاعد سيارة و500 لتر بنزين وسائق ومرافق   مساعد رئيس هيئة الأركان السابق صابر المهايرة في ذمة الله   صيغة "بلد المليون" مطلوب للتنفيذ القضائي تتصاعد بعد توقيف عزام الهنيدي   معلمات يفقدن حقّهن في بدل إجازة الأمومة خلال " العطلة" - تفاصيل   إدارة الفيصلي تُهدد اتحاد كرة القدم باعتصام مفتوح إن لم يتم صرف المستحقات خلال 48 ساعة   ما هي اسباب منع مصنع "الحرّة" من تصدير سجائره ؟   ملحس ينتقد سياسات الحكومات المتعاقبة : كل "شلن" ضريبة على الدخان يساوي (45) مليون دينار بالسنة   وفاة حفيد الداعية النابلسي بحادث سير .. والعزاء في أم أذينة   كروز الدخان يشغل الأردنيين   الزوايدة يتهم وزراء سابقين بالحصول على مشاريع عملاقة   الرزاز يُخطط لحفظ كرامة الأردنيين   العكايلة: العصمة للأنبياء فقط
عـاجـل :

الملك وقد غزا الشيب رأسه

آخر تحديث : 2019-07-23
{clean_title}
جراءة نيوز - رائد أبو عبيد

هو الملك الذي غزا الشيب رأسه ولحيته وقاراً فوق وقار، وعزة فوق مجد، هو الملك الذي ابى الا ان ينزل بنفسه لترى عينه المسجد الحسيني الكبير، مسجد جده واجدادنا، هو الملك، ملك قلوب الاردنيين وعقولهم، هو الملك الذي نريد ونحب، هو الملك عبدالله الثاني بن الحسين سليل العترة الهاشمية الاصيلة.

 هو الملك الذي يعامل شعبه دون تكلف لأنه يخاطب كل العقول ولا يقتصر على نخب المثقفين والضليعين بعلوم اللغة والبلاغة والصرف والنحو وحين يلقي كلماته وراء افعاله الدائمة تعانق عباراته وحركاته الصريحة عقول الجميع دون واسطة لذا تجده أقرب إلينا من حبل الوريد.

 نحن مع ملكينا لحكمته وصبره وصدقه ووفائه وحبه لشعبه وتحمله ما لا يطيق تحمله بشر في سبيل حرية الناس ورفع المظالم عنهم، وكسر كل ألوان الظلم وعلى مدار عشرين عاما منذ توليه سلطاته الدستورية. فهذا الملك يذيب بصبره الخلافات ويسقط الحواجز ويحتوي كل الجميع ولهذا انتزع موقع الصدارة في الأنفس والقلوب وتمكن من رصد العلل وتشخيص الأخطاء وسعى إلى إصلاحها وترميم الواقع لبناء مستقبل يليق بالشعب الاردني الكريم. 

 اليوم وغدا وبالامس نحن مع ابو الحسين لأنه بمثابة الأب الروحي لكافة أبناء الشعب الاردني الواحد ولأنه وحده من استطاع ان يغير مجرى التاريخ الاردني الحديث بصبره وحنكته وخبراته العسكرية والسياسية والوطنية وبنخوته العربية الهاشمية الأصيلة في ظل ما يجري من تفاهمات من تحت الطاولة تستهدف امتنا وتاريخنا ومستقبلنا اليوم تحت ما يسمى بصفقة القرن المزعومة.

 سيدي صاحب الجلالة سلمت لنا ملكاً وأباً وأخاً وسنداً وعوناً وحفظ الله الأردن من كيد المعتدين.


جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق