آخر الأخبار
  الأمن يحذر من أسباب حرائق المركبات   تصريح جديد لوزير التربية حول موعد العام الدراسي   الدوريات الخارجية: ضبط مركبتين تسيران بسرعة 183 و 173 كم/ساعة .. وتحويلة جديدة على الصحراوي   ارتفاع النفقات وزيادة الرواتب يعيد العجز لميزانيات البلديات   الخدمة المدنية: تقاعد الـ28 عاما يهدد أموال الضمان   مساع لاستقبال السياح الأوروبيين   البطاينة يقرر إعادة فتح مصنع "الزمالية"   العضايلة: الحكومة لم تدرس أي قرار لإلغاء الحظر الليلي. ولا أعداد محددة للأردنيين الذين فقدوا وظائفهم بالخارج   طقس حار في عموم المملكة والحرارة تلامس 40 في العقبة والاغوار   بشرى سارة للاردنيين قبل عيد الاضحى   ضبط 5 مطلوبين "خطرين" بحوزتهم "أسلحة ومخدرات ومركبات مسروقة" في البادية الجنوبية   توجه لخفض والغاء الحجر الصحي لقادمين من دول الى الاردن   الفايز: الملك كان رأس الحربة بمواجهة كورونا   الدكتور الحوارات: قرار تحويل متحف آيا صوفيا يرسخ لفكرة انه القائد الجديد لأنصاره وسيؤدي لصراعات تركية داخلية / فيديو   وفاتان بحادث تدهور وصدم لمركبة في الشونة الجنوبية   الستينية أم حاتم ترافق ابنها الضَّرير 48 شهرًا حتى نيل درجة الماجستير .. تفاصيل   بدء تنفيذ المرحلة الرابعة من خطة إخلاء القادمين لمطار الملكة علياء   تسجيل 3 إصابات بفايروس كورونا بالأردن .. تفاصيل   لجنة تحقيق حكومية تكشف على مصنع الاغوار الشمالية   463 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين / تفاصيل

النائب البدور: اين ذهب 2 مليون مراجع للعيادات الخارجية في الأردن خلال فترة كورونا ؟

آخر تحديث : 2020-05-29

{clean_title}

قال النائب الدكتور ابراهيم البدور رئيس لجنة التنمية والصحة والتعليم في المركز الوطني لحقوق الانسان ؛عضو لجنة الصحة النيابيه انه مع عودة العيادات الخارجيه للدوام واستقبال المراجعين في القطاع العام بعد توقف دام لحوالي شهرين ونصف منذ بدأ قرار إغلاق العيادات والتجمعات الذي بدأ بمنتصف شهر آذار بسبب انتشار وباء كورنا وبقاء أقسام الطوارئ تستقبل فقط .وانه خلال هذه الفتره لم تستقبل اي عيادة في القطاع العام اي مراجع . يُطرح السؤال التالي ...اين ذهب هؤلاء المراجعين خلال هذه الفتره.


وأضاف البدور: "عندما نسأل هذا السؤال يجب اولاً البحث وحصر إعداد المراجعين للعيادات الخارجيه في مستشفيات القطاع العام ؛حيث بعد الاطلاع على التقارير المنشوره من قبل هذه المؤسسات نلاحظ ان وزاره الصحه تستقبل سنوياً (٣,٥ مليون مراجع سنويا) وذلك على لسان الناطق الإعلامي باسم وزارة الصحه .اما الخدمات الطبية الملكيه فهي تستقبل ٥ مليون مراجع سنوياً وهذا على لسان مديرها د.عادل الوهادنه .اما مستشفى الجامعة الاردنيه فيستقبل ٣٦٠ الف سنوياً ومستشفى الملك المؤسس ٣١٥ الف سنوياً -وهذه الارقام فقط للعيادات الخارجيه- .واذا ما قمنا بتقسيم هذه الأرقام على فترة إغلاق العيادات سنرى ان حوالي ٢ مليون مراجع كان من المفروض ان يذهبوا لعياداتهم ولكنهم بسبب الوباء لم يذهبوا".

وأردف: :عند استعراض هذه الأرقام الكبيرة من المراجعين خلال هذا الفتره ،وعلمنا ان القطاع الخاص(الملاذ الاخر للمرضى) ايضا اغلق لمدة شهر وحتى بعد فتحه فقد قلّ العمل فيه بحدود النصف مقارنه مع ما قبل الحظر .وان أقسام الطوارئ لم يزيد مراجعيها بإعداد كبيره .وحتى مع توزيع الوصفات الشهرية على المرضى يبقى السؤال مطروحاً ...اين الخلل."

وذكر: "من كل مع ذُكر سابقاً نرى ان هناك خللاً في المنظومة الصحيه في الاردن ؛حيث ٢ مليون مراجع خلال هذه الفتره لم يذهبوا لعياداتهم وملايين الفحوصات المخبرية والصور الشعاعيه التي كانت تطلب لهم لم تُجرى ،وآلاف العمليات المبرمجة لم تُعمل ؛و مع ذلك لم تحدث مشكله صحيه في البلد ولم تزيد نسبة الوفيات ولم يحدث انهيار في المنظومة الصحيه في الاردن".

وختم: "لحل هذا الخلل -وتوفير في الإنفاق الذي يصل الى مليار و٢٠٠ مليون دينار سنويا تُنفق على القطاع العام الصحي- ؛اصبح لازماً على الحكومه أعادة هيكله القطاع الصحي العام والعمل على تفعيل المراكز الطبية الأولية والشاملة وتزويدها بأطباء أسرة بحيث لا يذهب للمستشفيات الا من كان بحاجه لإجراء لا يتوفر في تلك المراكز وتوحيد المرجعية للقطاع العام الطبي".
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق