آخر الأخبار
  النعيمي: سنغلق أي مدرسة تسجل حالة كورونا   الحكومة تراجع فتح قطاعات والحركة بين المحافظات   الحكومة: تعديل ساعات السماح بالتجول السبت   وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 9 إصابات جديدة بفايروس كورونا منها 3 محلية .. تفاصيل   النعيمي: العام الدراسي قائم بموعده...والتربية تنشر خارطة عودة الطلبة لمدارس الأردن   الخارجية : تأمين عودة ٧٠ مواطن اردني من لبنان   الرمحي: ارتداء الكمامة سيصبح جزءا من حياة الفرد اليومية   خبراء: تفعيل أمر الدفاع 11 صمام أمان يعزز مواجهة جائحة كورونا   عبيدات: الحديث عن الاغلاقات غير ممكن في هذه الفترة   لجنة الاوبئة تحدد عوامل عودة استقرار الوضع الوبائي   وزير التربية والتعليم يعزي بوفاة المعلمتين ختام القوقزة وحنان الجذوان   حملة توعوية مكثفة حول تعليمات امر الدفاع 11 في اربد   طائرة تقل عائدين أردنيين من كندا تصل الجمعة   الأردنيون يبيعون مقتنياتهم من الذهب   20 طنا من المساعدات الأردنية تصل بيروت اليوم   الأوبئة: الإصابات المحلية المتسلسلة مقلقة جدا   تجارة عمان: تراجع الصادرات الى 488 مليون دينار منذ بداية العام   مركز الحسين للسرطان يوثق فرحة الطفلة الأردنية "جود" بآخر جرعة كيماوي   منع دخول أي مراجع للمحاكم دون كمامات   63 إصابة محلية بكورونا الأسبوع الماضي في الاردن
عـاجـل :

النائب خوري يتحدث عن اعتقال رئيس نادي الكرمل

آخر تحديث : 2020-07-09

{clean_title}
قال النائب طارق خوري ان قوة أمنية داهمت منزل رئيس نادي الكرمل راكان محمود واعتقلته بعد مصادرة هاتفه وجهاز حاسوب محمول من منزله، من دون أن تعرف الأسباب حتى الآن.

ونفى خوري ما نُشر ان يكون راكان محمود هو مدير مكتبه، مشيرا الى ان علاقته به أوثق وأعمق من ذلك.

وقال خوري في بيانه " راكان هو الصديق الوفيّ والأخ والرياضي المناضل المعروف بحبّه الشديد للأردن ومواقفه الوطنية والقومية المُشرِّفة وعشقه لفلسطين، وهو لم ينسَ يوماً أرضه ومسقط رأس أجداه.. أرض "بيسان" المُغتصبة من العصابات الصهيونية عام 1948، ولا يرضى بديلاً من العودة إليها مهما طال الزمن".

وتابع " إنّ تاريخ ركان أسمى وأرفع من أن يُوصم بأيّ تهمة، وإنني، وإذ أستغرب طريقة الاعتقال وأتساءل عن سبب إحاطة الحادثة بكلّ هذا الغموض، أعلن للجميع بأنني سأبقى إلى جانب صديقي راكان حتى النهاية، مدافعاً عنه بشتّى الوسائل الممكنة، ولن أتخلّى عنه حتى جلاء الحقيقة".
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق