آخر الأخبار
  تسجيل 7 اصابات جديدة بفيروس كورونا في المملكة اليوم و 13 حالة شفاء   الضمان تعلن توسيع الشرائح المستفيدة من مساند 2 الذي يتيح صرف جزء من الرصيد الادخاري .. "تفاصيل"   بالأسماء...احالة موظفين حكوميين الى التقاعد وترفيع اخرين   الحكومة تعدل التعرفة الجمركية للمشروبات الكحولية .. ترفع بعضها وتخفض اخرى   نظام الأمتعة الشخصية والأثاث المنزلي يدخل حيز التنفيذ   المالية تمدد تمثيل الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة   التربية: إنهاء عقد المعلم بالمدرسة الخاصة قبل نفاد مدته مخالفة قانونية   ارتفاع شكاوى الاغتصاب بالأردن 23% في 2019   شرطة راجلة أمام المساجد .. ومنع الباعة المتجولين من الوقوف أمامها   التربية تبدأ ببث حصص مراجعة لطلبة التوجيهي عبر منصة درسك    "أمن الدولة" تستأنف النظر بالقضايا الأمنية   القضاة : هذا ما قصدته للموظفين بـ "دبر حالك"    الأوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد لأداء صلوات الجُمع .. تفاصيل   الخلايلة للمصلين بالمساجد : "اقرؤوا القرآن من الهواتف "   البنك المركزي: لا قرار بشأن تأجيل أقساط القروض حتى الان   الخلايلة: سنزود المساجد بالكمامات   هل التغى الحظر الشامل يوم الجمعة ؟   قرار هام بشأن استقبال معاملات مشغلي النقل العام   تعرف على توجيهات من وزيري الداخلية والصناعة   بعد تعديل أمر الدفاع 6 .. هل تؤجل البنوك أقساط القروض لشهر حزيران؟
عـاجـل :

الوزير البطاينة : لم اخطئ كي اعتذر...ومعلوماتي اقوى من معلومات المذيع الكردي

آخر تحديث : 2019-11-09

{clean_title}
نشر وزير العمل نضال البطاينة منشورا عبر صفحته على الفيس بوك ، اوضح من خلاله ما جرى بينه وبين الاعلامي حسن الكردي عبر التلفزيون الاردني.
وتاليا ما نشره البطاينة :
في السنوات الماضيه كانت الوزارات تنشر ارقاما عن التشغيل دون اثباتات وكان يتم التشكيك بهذه الارقام بسبب عدم اتاحة الفرصه لوسائل الاعلام للاطلاع على البيانات.
‎فاجتهدنا بان يكون المواطن والاعلام شريكا لنا في ما نقوم به ولذلك دعونا لمؤتمر صحفي بدعوة عامة للاطلاع على جميع البيانات وفحصها وتدقيقها وهذا ما تم بالفعل وتم توجيه الدعوه لكل وسائل الاعلام ومن بينها التلفزيون الاردني.
وقلنا وقتها اننا لا ندعي انجازات وفخر بالأرقام لان المتعطلين عن العمل عددهم أكبر بكثير من الفرص المتاحة وإنما ندعي دقة ونزاهة بياناتنا مهما كانت، فعلينا فعل المزيد المزيد.
اما ان تتم دعوتي ومفاجئتي بالتشكيك ببيانات نشرتها واتحتها امام المواطن عبر الاعلام الذي اسعى جاهدا لبناء الثقة معه، فمن حقي الرد بحجتي وهذا ما قمت به ضمن حدود أدب الحوار وعدم التجريح، ولكنني بنفس الوقت لم اتنازل عن حدودي كمسؤول منفتح على النقد وليس لأحد سلبي حقي بالرد لمجرد اني وزير يجب أن تكون إطلالته كلاسيكية.
انا لدي ارقام ومصادر والمذيع العزيز ليس لديه معلومات كافية لإدارة الحلقة ولاحظتم كم مره قاطعني ولم يسمح لي بالرد بحريه .
إلى من يطالبوني باعتذار لاسلوبي المتعالي ( لا سمح الله ) اقول ، أن الاعتذار من شيم الرجال و لا يعيبني اذا كان بمكانه، وانا لا أرى مكان له في هذا المقام، لأن الاعتذار يكون بناء على خطأ لم اللحظه، فالذي كان حاضرا هو اختلاف قوة المعلومة بين الطرفين وهذا أدى إلى اختلاف قوة الحجة الذي فسرها البعض تعالي والذي أؤكد لمن لا يعرفني باني بعيد عن الكبر والتعالي ابعده الله عنا وعنكم ، وإليكم التقييم بعد الاطلاع على الحلقة وخصوصا الدقيقة ١٠:٣٠ و ٣٦ تحديدا راجيا عدم اتباع الفزعة فقط لاني وزير ، فأنا اعلم علم اليقين بأن العلاقة بين المواطن والوزير ما زالت بحاجة إلى كثير من الترميم.
أدرك تماما انني بشكل عام مباشر ومقل في المجاملة ولا ادري اذا كان ذلك شيء سلبي وهذا موضوع جدلي يدخل بطباع الناس ، ولكني لا اخرج عن حدود الأدب.
دمتم بود
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق