آخر الأخبار
  أكثر من مائة صحفي وناشر يطالبون بتكفيل الزميل فراعنة وضمان حقه في المحاكمة المعادلة - أسماء   محافظة: الحالة الوبائية تسمح للجامعات استقبال الطلبة خلال "الصيفي" وبعض المختبرات أوقف التعامل معها لعدم دقة نتائجها   شركات التامين تحذر من النصابين   وزير التربية: معظم اسئلة التوجيهي اختيار من متعدد   شروط تقديم الارجيلة   القبض على مواطن أردني تورط بهذا الفعل في السعودية   “المعلمين” تطالب بإعادة علاوة منتسبيها وبأثر رجعي   وزير الصحة الأسبق: ما شاهدته خلال مروري بعدد من مناطق المملكة أكد لي أن الكثيرين غير ملتزمين   وزير الصحة يسأل على الهواء: "هل المسابح مغلقة .. لا علم لي بذلك؟!   الضمان تحذر المواطنين من صفحات وروابط وهمية للحصول على مبالغ مالية   الأردنية ترد على استضافتها "محاضراً صهيونياً" .. تفاصيل   الحكومة للأردنيين: التباعد الجسدي وإلا ..   11 اصابة كورونا جديدة في الاردن بينها 10 غير محلية   العيسوي يزور مشروع تأهيل مبرة أم الحسين بلواء ماركا   الإفتاء توضح حكم الصلاة بالكمامة والتباعد في الصلاة   الأشغال المؤقتة لمتهمين بتصدير مخدرات بنافورة   شاهد شروط تقديم الارجيلة في المطاعم والمقاهي   الوزير السابق المعاني يزور والدته لأول مرة منذ 80 يوما بسبب كورونا   النائب مراد يسأل الحكومة حول مصير المتعثرين مالياً الذين خرجوا من السجون مؤخراً؟   تعرف على الإجراءات الأنسب لمنع عودة كورونا إلى الأردن
عـاجـل :

امرأة بثوب رجل

آخر تحديث : 2019-07-02

{clean_title}
جراءة نيوز - 

هي التي خلعت ثوب الانوثة لترتدي ثوب رجل ، هي التي كانت تتباهى بجمالها واناقتها.... تخفي احلامها في صندوق صغير لتفتحه في السر ليلا تذكر نفسها بأنوثتها التي تخلت عنها ل تقف وقفة رجل امام الحياة... تخلت عن ابسط حقوقها ك امرأة خرجت من حياة سجنت احلامها وطموحها
من حياة قاسية مشبعة بالحرمان والفقر والتعب حياة ما هي إلا سجينة ل افكارها واحلامها واقعها مرير حتى الحلم فيه مستحيل لكن كل هذا لم يكن كافيا بالنسبة للقدر
لتكون في نهاية المطاف ام ل ثلاث اطفال ايتام وكانت هذه النهاية ل بداية حياة جديدة حياة تعصف بها من دون رجل في صفها لتكون الأب والأم ك عصفورة في ليلة ممطرة تبحث عن مأوى ل صغارها
واذ بي هممت بكتابة حياة امي برواية وعند كل حديث وسرد للكلام تبكي وأبكي معها ف اعتزلت الكتابة خشية من رؤية دمعة امي في وسط الحديث..... خشية اني اجد الحرمان في عينيها وكمية النضال لانقاض احلامها وبناء احلامنا .

شذى حسين لعبوس

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق