آخر الأخبار
  الصفدي : الأردن يرفض أي ضم لأراض فلسطينية تقوض فرص السلام في المنطقة   وزارة الصحة توضح سبب الحجر الالزامي لمدة 14 يوم   هام للأردنيين في قطر....تفاصيل   3 قرارات حاسمة ستتضح الاسبوع القادم   الخلايلة : سبب عودة الصلاة في يوم الجمعة شرعي..تفاصيل   ترجيح رفع أسعار المحروقات بين %4 و%9 تفاصيل   استثناء مصليات النساء من قرار فتح المساجد   الحرارة توالي انخفاضها الملموس الجمعة   الرحامنة يصدر قرارا بتمديد رخص الادخال المؤقت للسيارات الأجنبية.   الرزاز: الحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة وحولتها لقرارات واجراءات   الامانة: رواتب الموظفين لم تمس والقرارات اقتصرت على إيقاف العمل الإضافي وجزء من مكافئة الإنجاز   الجمارك تمدد رخص الادخال المؤقت للسيارات الأجنبية   نتنياهو: اتفاقية السلام مع الأردن صامدة رغم خطط الضم   النائب السعود يطالب الحكومة برد مزلزل على تطبيق الاحتلال إجراءات ضم غور الأردن   قرار مرتقب حول الغاء نظام الزوجي والفردي   الفيفا للاتحاد الاردني : عقوبة لمن يبصق في الملعب   العمل: سفر العمالة الوافدة لن يؤثر على القطاع الزراعي   جابر: التزموا حتى لا نحول دور العبادة إلى بؤر لنشر كورونا   جابر: التسول إحدى طرق نقل العدوى   العضايلة يوضح بلاغ مباشرة العمل من 31/5
عـاجـل :

بالفيديو .. أجمل مشهد يمكن أن تراه لـ"غيث" في "قلبي اطمأن" .. تفاصيل

آخر تحديث : 2020-05-21

{clean_title}

استضاف برنامج "قلبي أطمأن" فى الحلقة 27، صوماليا يدعى عبد الرزاق، وهو يعمل بدخل محدود وهو مديون، لديه 14 من الأبناء، وأدعى "غيث" أنه شخص يبحث عن عمل.

وقال عبد الرزاق: إنه من الصعب إيجاد عمل فى الصومال، مضيفا إلى أنه يعمل معلم فى المسجد، ومحفظ للقرآن الكريم، ومتزوج من امرأتين.

وأشار "عبد الرزاق"، إلى أن الحياة صعبة، وأنه لا يعمل إلا فى مهنة تحفيظ القرآن، حيث إنها مهنة لا تكفى لتحصيل المال، فيذهب إلى سوق الحيوان ويبيعهم، لافتاً إلى أنه طلب من غيث أن يعيش معه لعدم إيجاد مأوى له الآن، متابعًا أن حلمه أن يكون له منزل، ولا يستطيع أن يجمع أموال الإيجارات جميعها.

وقدّم له غيث مبلغ من المال ليسدد دينه، بالإضافة إلى إعطائه ملكية لسيارة ليعمل بها بدلاً من العمل فى بيع الغنم.

برنامج "قلبي اطمأن" يقدم مبادرات ومساعدات إنسانية للمحتاجين من مختلف البلدان العربية، ويقوم ببطولته الشاب الإماراتي "غيث".
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق