آخر الأخبار
  الافتاء الاردنية تؤكد صحة صلاة المسلمين وصيامهم بناء على المواقيت المعمول بها   النائب البكار : القانون يمنع الحكومة من إلغاء دعم الخبز   3 رحلات لإعادة الأردنيين تصل الاثنين   استمرار اندفاع الكتلة الهوائية الحارة نسبيا باتجاه المملكة   اصابة شخص اثر مشاجرة وقعت داخل احدى الخمّارات شرق عمّان   محافظة: الحالة الوبائية تسمح للجامعات استقبال الطلبة خلال "الصيفي" وبعض المختبرات أوقف التعامل معها لعدم دقة نتائجها   شركات التامين تحذر من النصابين   وزير التربية: معظم اسئلة التوجيهي اختيار من متعدد   شروط تقديم الارجيلة   القبض على مواطن أردني تورط بهذا الفعل في السعودية   “المعلمين” تطالب بإعادة علاوة منتسبيها وبأثر رجعي   وزير الصحة الأسبق: ما شاهدته خلال مروري بعدد من مناطق المملكة أكد لي أن الكثيرين غير ملتزمين   وزير الصحة يسأل على الهواء: "هل المسابح مغلقة .. لا علم لي بذلك؟!   الضمان تحذر المواطنين من صفحات وروابط وهمية للحصول على مبالغ مالية   الأردنية ترد على استضافتها "محاضراً صهيونياً" .. تفاصيل   الحكومة للأردنيين: التباعد الجسدي وإلا ..   11 اصابة كورونا جديدة في الاردن بينها 10 غير محلية   العيسوي يزور مشروع تأهيل مبرة أم الحسين بلواء ماركا   الإفتاء توضح حكم الصلاة بالكمامة والتباعد في الصلاة   الأشغال المؤقتة لمتهمين بتصدير مخدرات بنافورة
عـاجـل :

بعد تدريسه لمدة عام فيها .... أ.د. البدور"من جامعة هاورد الامريكية" يشيد بتطور جامعة عمان الاهلية

آخر تحديث : 2019-06-01

{clean_title}

اشاد البروفيسور سلمان البدور "من جامعة هاورد الامريكية بواشنطن" بجامعة عمان الاهلية وبمسيرتها وبكفاءة اساتذتها وبمناهجها وطلبتها والباحثين والأخصائيين فيها " بعد تدريسه لمدة عام فيها .... كما اشاد بالنموذج المثالي في انصهار وتمازج الهويات في محبة الوطن والملك عبدالله الثاني ابن الحسين والذي ياتي فوق كل الاعتبارات....حيث كتب على صفحته على الفيسبوك تحت عنوان"الشمس أجمل في بلادي من سواها وحتى الظلام هناك أجمل" ما يلي :

ها أنا أعود مجدداً لعائلتي ومنزلي ومقر عملي في جامعة هاورد في واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية..

بعد قضاء عام دراسي في المملكة الأردنية الهاشمية.

سنحت لي الفرصة في التدريس في جامعة عمان الأهلية في قسم علم النفس الإكلينيكي / ماجستير.

والآن عدت وأنا أحمل في جعبتي العديد من الذكريات الجميلة ، عن تجربتي التعليمية وإلاجتماعية التي قضيتها وكنت خلالها أراقب وأشاهد عن كثب ، المستوى التعليمي في الأردن..

لم اتفاجأ ابداً بأن وفوداً طلابية يقصدونها كقبلة تعليمية من كافة أنحاء العالم.

فهي تمتلك خيرة المحاضرين والباحثين والأخصائيين في كافة المجالات التعليمية.

تفاجئت أن كتب التعليم الدراسية التي تدرس في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية هي نفسها تدرس في جامعة عمان الأهلية وتتواجد في نسختين الأنكليزية /العربية..

كنت سعيداً جداً بالمشاركة في طروحات رسائل الماجستير لبعض الطلبة مع الدكتورة المتميزة وسام بريك / والباحث القدير فوزي طعيمة / والأخ الدكتور جوزيف بوالصه / الدكتورة بسمة/الدكتورة فداء أبو الخير/والدكتور ريحان الشيخ وغيرهم من المحاضرين الناشئين مع حفظ الأسماء والألقاب.

وكانت هذه الأطروحات تضاهي بعض رسائل الدكتوراه في الولايات المتحدة الأمريكية من حيث الدقة والتحليل العلمي.

·أما عن تجربتي مع طلاب جامعة عمان الأهلية الأعزاء..

أذكر من بعضها أن العديد من الطلبة كانوا يفضلون تقديم الامتحانات باللغة الإنكليزية دون أية صعوبات.

وكان التحصيل العلمي لهم يرتقي لمستوى طلبة الدكتوراه في الولايات المتحدة الأمريكية بالعلم أنهم طلبة ماجستير.

·على المستوى الإجتماعي..

علمياً ، الأبحاث تقول أن الهوية الوطنية إما تختار عن طريق الشعب والأشخاص أو تفرض عليهم ( استعمار، احتلال،إلخ )

لهذه اللحظة لم أتمكن من تمييز هوية المواطن إذا كان أردني أو فلسطيني.

هذا يعكس نموذجاً مثالي في انصهار وتمازج الهويات في محبة الوطن والملك عبدالله الثاني بن حسين فوق كل الاعتبارات.

·فلتبقى الأردن أجمل البلاد منارة مضيئة دائماً بلداً وشعباً.

·شكري وامتناني للجميع ، بارككم الله.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق