آخر الأخبار
  العجارمة: نتوقع بدء العام الدراسي في 10 آب   لجين كلينيك تستقطب الدكتورة دانيا الفرج اخصائية التجميل النسائي لتبدأ العمل   المسلماني : يطالب الحكومة بدفع رواتب الموظفين طالما تعهدت بتأمين قروض وأخلت بذلك .   3 سيناريوهات لموعد عودة المدارس بالأردن   وزارة العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يتم إعادته للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق   طلبات المكرمة الملكية للدراسة الجامعية إلكترونيا    الأمن: كشف ملابسات 5 جرائم نوعية خلال 6 أشهر قيدت سابقاً ضد مجهول و يؤكد: " مازال التحقيق جارياً"   بيان من الضمان إلى العاملين في قطاع التعليم الخاص   أخذ أكثر من 20 ألف عينة في جرش منذ بداية فيروس كورونا   تطورات عودة الطلبة للمدارس والية التدريس بالغرف الصفية   احتمال ضعيف لزخات من المطر الخميس   ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن ؟   توقع انخفاض أسعار الأضاحي لتكون بين ١١٥- ١٣٠ ديناراً   ما الذي ينتظر مجلس النواب الأردني؟   تعليمات معدلة للمطاعم المتنقلة وإعلان مواقع جديدة قريبا   مشاجرة بين عائلتين تؤدي لمقتل مواطن خمسيني .. تفاصيل   زواتي: نتطلع للربط الكهربائي مع 4 دول   توقيف مهندس زراعي ومواطنين بمديرية زراعة البادية الشمالية الشرقية بتهمة الفساد   الحكومة توافق على دمج جمارك العقبة   جابر يحدد شروط المصادقة على التقارير الطبية
عـاجـل :

بعد جدل حول إباحة ضرب الزوجة.. شيخ الأزهر يوضح

آخر تحديث : 2019-06-11

{clean_title}

كشف الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، حقيقة تصريحاته بإباحة ضرب الزوجات، وما أطلق عليه الضرب الرمزي لهن، وهي التصريحات التي أثارت جدلا في مصر، وحملة من الانتقادات على مواقع التواصل.

وفي برنامجه الرمضاني على التلفزيون المصري، قال الدكتور أحمد الطيب، مساء أمس الجمعة ومساء اليوم السبت، إن الضرب الرمزي للزوجة الناشز خيار ثالث بعد النصح والهجر ويكون للتهذيب لا الاعتداء، مضيفا أن موضوع ضرب الزوجة الناشز أسيء فهمه.

وكشف شيخ الأزهر عن أن القرآن والفقه الإسلامي الصحيح تعرضا للظلم في هذه المسألة، بسبب ما توقعه كلمة الضرب من جرس ثقيل على النفس البشرية، التي لا تقبل أن يضرب إنسان إنسانًا، فالإسلام نفسه لا يقبل أيضًا بذلك، ويجب أن يكون مفهوم الضرب واضحًا للناس، لأن الضرب للزوجة الناشز وهو في حقيقته ضرب رمزي لا غير أبيح في حالة معينة، وباعتباره دواء لعلة طارئة يجب أن نفهمه فهمًا صحيحًا بعيدًا عن كلمة الضرب التي يتخيلها الناس.

وأضاف أن ضرب الزوجة ليس مطلقًا ولم يقل بذلك الإسلام ولا القرآن، ولا يمكن أن تأتي به أي شريعة أو أي نظام يحترم الإنسان، ولكن الضرب الرمزي يأتي في حالة المرأة الناشز كحل ثالث، إن لم يصلح معها النصح والهجر، وهذا الضرب الرمزي له ضوابط وحدود، ويستخدم في حق الزوجة التي تريد أن تقلب الأوضاع في الأسرة ،وتتكبر على زوجها، فالضرب هنا يكون لجرح كبرياء المرأة التي تتعالى على زوجها، مؤكدا أن علاج الضرب يساء فهمه لدى كثيرين، رغم ما حددته له الشريعة الإسلامية من ضوابط وحدود، بحيث يكون رمزيا لا يحدث أذى جسديًّا أو معنويًّا لأن غرضه التهذيب لا الإيذاء.

وأوضح شيخ الازهر أن خيار الضرب الرمزي ليس فرضًا ولا واجبًا ولا سنة ولا مندوبًا، بل هو مباح للزوج إذا وجد نفسه أمام زوجة ناشز وتأكد له أن هذه الوسيلة الوحيدة هي التي سترد الزوجة، فيباح له أن يلجأ إلى الضرب الرمزي هنا، وهذا استثناء من أصل الممنوع، فالضرب كأصل ممنوع في الإسلام، ولأنه استثناء فقد وضعت له شروط حازمة، مؤكدا أن غير الناشز يحرم ضربها حتى لو وقع بين الزوجين خلاف، ويحرم على الخاطب أن يمد يده على خطيبته، وشرط آخر أن يكون ضرب الزوج للزوجة بهدف الإصلاح لا العدوان.

وأوضح أنه لا يجوز أن يبدأ العلاج بالضرب الرمزي، بل يبدأ بالموعظة، ثم الهجر في المضجع ثم يأتي بعد ذلك الضرب الرمزي، وهذا النوع من الضرب لا يكون على الوجه، بل يكون ضربًا رمزيًا، كأن ينكز الرجل زوجته بمسواك أو فرشاة أسنان، بهدف كسر تكبرها وتجبرها فقط، وذلك بنية الإصلاح ومن منطلق محبة الزوج لزوجته وحرصه على الحفاظ عليها، كما يفعل الأب أو الأم مع الابن أي أنه ليس من قبيل العدوان، لأنه إذا كان من قبيل العدوان فهو محرم.

وتابع أن النبي صلى الله عليه وسلم وهو قدوة المسلمين قالت عنه السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: "ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا قط بيده، ولا امرأة، ولا خادمًا، إلا أن يجاهد في سبيل الله"، مضيفًا أن الرجل النبيل لا يضرب زوجته، وأن الرجل الذي يضرب زوجته نهارًا ثم يطلبها ليلًا لديه خلل في الشخصية.

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتابها ولاتعبر بالضرورة عن رأي "جرآءة نيوز"
الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق